صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

10 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«الشامية» و«المعابدة» و«الكلابات» أكثر القرى إجراما

16 يونيو 2014

كتب : ايهاب عمر




 تعد محافظة أسيوط من أكثر المحافظات التى تحوى بؤر إجرامية منذ قديم الأزل ساعد على نمو هذه البؤر الطوق الجبلى الذى يحيط بالمحافظة شرقا وغربا وما فيه من أكثر من 86 كهفاً جيرياً خاصة فى مرتفعات الجبل الشرقى  والذى يعد أكثر الأمن يحوى بؤراً إجرامية وأطلق عليه جبل «الحلال» لما فيه من بؤر إجرامية مثل جبل الحلال فى سيناء كما أن الجزر النيلية خاصة فى المناطق الشرقية لمحافظة أسيوط، تسعى مديرية امن أسيوط إلى تصفية هذه المناطق الإجرامية.
 تأتى قرية عرب الكلابات التابعة لمركز الفتح والتى تقع بالقرب من الجبل الشرقى على رأس هذه البؤر الإجرامية والتى تصدت المشهد الإجرامى فى أسيوط بعد أن تكون فيها تشكيلات إجرامية يقومون بقطع طريق أسيوط القاهرة الصحراوى الشرقى وطريق أسيوط سوهاج الشرقى والاستيلاء على السيارات بالقوة مستخدمين الأسلحة الثقيلة وقادت مديرية الأمن بأسيوط فى يناير 2013 حملة أمنية مكبرة على القرية والتى أسفرت عن استشهاد باسم عادل محمد سرور«ملازم أول – إسكندرية»، وأحمد سعيد أحمد عبدالله «ملازم أول – القاهرة» وإصابة النقيب محمود عبدالواحد نجم، والمجند أحمد على عبده كما أسفر عن مقتل ثمانية من العناصر الإجرامية هم فرج سليمان حسن، وحسن سليمان حسن، وعيسى نصار نصير، وناصر حسن على، وعلى حسن على، وحسن فتحى أبوزيد، وعلى أحمد فتحى منصور، وعدى أبوزيد سلامة، وإصابة 7 أشخاص هم إبراهيم على حسين (17 سنة – عامل)، وبخيتة عطية محمد (35 سنة - ربة منزل)، وميرفت سليمان حسن (25 سنة – ربة منزل)، وفرغلى نصار (40 سنة – فلاح)، وعبد المنعم أبوضيف (25 سنة – دبلوم)، وحسنين ألفى عبد الرحيم (18 سنة –طالب)، وبركات مبارك منصور (65 سنة – فلاح)، وإلقاء القبض على 10 متهمين وبحوزتهم مدفع «جرينوف»، و8 بنادق آلية. ولكن سراعاً ما بدأت هذه البؤر فى النمو مرة أخرى خاصة فى ظل أحداث الثورة والانفلات الأمني
 وجاءت قرية الشامية التابعة لمركز ساحل سليم والتى تقع أسفل الجبل الشرقى لتخطف الأنظار فى عالم الجريمة وكلمة السر «أشرف حلاق» والذى قام بتنظيم تشكيل عصابى تخصص فى السرقة وفرض الإتاوات على الأقباط وقام بقتل اثنين من الأقباط بالقرية وهما عماد لطفى دميان عضو اللجنة العليا بالحزب المصرى الديمقراطي، وابن عمه مدحت صدقى دميان بعد رفضهم الرضوخ إليه ودفع الإتاوة ونظرا لخطورة الموقف فى القرية نظمت مديرية امن أسيوط عدة حملات أمنية كبيرة ضمت مجموعات قتالية وقوات الأمن المركزى والأمن العام والمباحث الجنائية وقامت بتمشيط القرية وتمكنت من ضبط عدد من هؤلاء الخارجين على القانون وبحوزتهم أسلحة ثقيلة منها مدافع جرينوف.  كما قامت بهدم 11 منزلا يستخدمونهم هؤلاء البلطجية فى أثارة الرعب فى القرية ومواجهة قوات الشرطة وهرب منهم عدد أثناء مداهمة الأمن إلى الجبل الشرقى وتشهد القرية حملات أمنية مفاجئة فى محاولة لإعادة الأمن والأمان للقرية.  وتأتى جزيرة الوسطى بمركز الفتح والتى تقع وسط نهر النيل ضمن البؤر الإجرامية التى لم تدخلها قوات الأمن حتى الآن، حيث تنتشر الأسلحة والمواد المخدرة بالجزيرة بشكل كثيف وساعد نمو البؤر الإجرامية فى الجزيرة عدم وجود طرق تساعد الشرطة على سرعة اقتحامها وتصفية هذه البؤر.
 ومن أخطر القرى التى توجد بها بؤر إجرامية قرية المعابدة التابعة لمركز ابنوب وجزيرة المعابدة التابعة لمركز منفلوط وينتشر بهما زراعة النباتات المخدرة وتجارة الأسلحة مستغلين موقعهما الجغرافى أسفل سفح جبل أسيوط الشرقى.
 كما تحوى قرية البربا التابعة لمركز صدفا بؤراً إجرامية نظرا لقربها من الجبل الغربى والتى استشهد فيها المقدم عصام التهامى رئيس مباحث مركز صدفا فى فبراير 2012 أثناء مطاردته لخارجين على القانون بالقرية.    

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

200 مليار جنيه لإقامة مجمع التحرير للبتروكيماويات بالعين السخنة
الوصايا المصرية الـ9 والمبادئ الـ10 لمكافحة الفساد
تأجيل «الساعة الأخيرة» بأيام قرطاج المسرحية بعد انتقاله للمسرح البلدى
2019 عام الاستثمار وتطوير البنية التحتية
الوصايا المصرية الـ 9 والمبادئ الـ 10 لمحاربة الفساد
الوطنية للصحافة تقيم صالة عرض موحدة للصحف القومية بمعرض الكتاب
قصة السقوط من فوق المصنع المهجور بالمنيرة

Facebook twitter rss