صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

قيادات الوطنى المنحل تبدأ تحركها لاقتناص مقاعد البرلمان المقبل

13 يونيو 2014



كتب - مصطفى عرام


فى محاولة من رموز الحزب الوطنى المنحل وأعضاء البرلمان السابقين الذين سبق لهم شغل مقاعد البرلمان باسم الحزب الوطنى، للعودة للحياة السياسية من جديد، بدأ العديد منهم البحث عن أحزاب وتحالفات والبعض الآخر سعى لخوض الانتخابات على القوائم الفردية للعودة للبرلمان الجديد المقرر انعقاده بعد 6 أشهر من إقرار الدستور.


حكم محكمة الأمور المستعجلة بمنع قيادات الحزب الوطنى المنحل من الترشح، وحزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان الموضوعة على قوائم الجماعات الإرهابية.


فلول الوطنى يسعون للعودة للبرلمان عبر أحزاب شاركوا فى تأسيسها وائتلافات،  على رأسها تلك الأحزاب حزب «الحركة الوطنية» الذى أسسه أحمد شفيق رئيس وزراء مبارك وحزب «الحرية» الذى أسسه معتز محمد محمود الأمين السابق للحزب الوطنى الديمقراطى المنحل بقنا، وحزب «المواطن المصرى» الذى كان وكيل مؤسسيه صلاح حسب الله أحد كوادر الحزب الوطنى بالقليوبية ومحمد رجب أمين عام الحزب السابق، ومحمد محمود عبدالرحمن أمين الحزب الوطنى بالدقهلية ود.حمدى السيد رئيس لجنة الصحة عن الحزب الوطنى بثلاثة برلمانات متوالية كنائب عن دائرة النزهة.


تغلغل الحزب الوطنى داخل الأحزاب الجديدة لم يقتصر على اثنين بل تجاوز ذلك لأحزاب عدة منها حزب «نهضة مصر الديمقراطى» الذى أسسه نبيل دعبس صاحب جامعة مصر الحديثة و«حزب الاتحاد» الذى أسسه د.حسام بدراوى عضو لجنة السياسات المنحل بالحزب الوطنى المنحل وحزب «مصر التنمية» الذى ترأسه د.يمنة الحماقى عضو مجلس الشورى السابق عن الحزب الوطنى المنحل.
فيما بدأت شاهيناز النجار عضو مجلس الشعب السابق وطليقة أحمد عز أمين تنظيم الوطنى المنحل العمل على كسب ود الجماهير بدائرة المنيل وتقديم المساعدات الاجتماعية، فى استعداد للترشح للبرلمان المقبل.


ويرى الباحث السياسى د.عمار على حسن أن من الوارد دخول عدد من نواب الوطنى السابقين للبرلمان فى الدوائر التى لهم بها شعبية وقبلية، فكانت الانتخابات قبل 25 يناير يغلب عليها التزوير فى ظل غياب الإشراف القضائى، لكن الآن الانتخابات نزيهة ومن يسعى للدخول للبرلمان عليه العمل الحقيقى لكسب الأصوات والآن تغيرت قواعد اللعبة وبالتالى لن يصل للبرلمان سوى الفاسدين فهناك وجوه لم تتورط فى فساد وبالتالى العدد الذى سيمر إلى البرلمان عبر انتخابات نزيهة من المستحيل أن يكون عدداً مؤثراً فى تشكيلة البرلمان.


ويرى الدكتور عمر هاشم ربيع الخبير بمركز الأزهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أن 80٪ نسبة لمرحشى الفردى ستؤدى إلى وصول عدد من نواب الوطنى وغيرهم وسيستفيدون من المناخ المعادى للإخوان باعتبارهم مخالفين لهم، وبالتالى يمكن لغير المدانين فى قضايا فساد الوصول إلى البرلمان.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
يحيا العدل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
مصر محور اهتمام العالم
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!

Facebook twitter rss