صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

22 ملكًا ورئيسـاً فى حفل تنصيب الرئيس.. واستبعاد تركيا وقطر وتونس وإسرائيل

5 يونيو 2014



كتب ـأحمد قنديل وخالد عبدالخالق وشاهيناز عزام ومحمد عثمان


وجهت الرئاسة دعوة إلى 22 دولة لحضور مراسم تنصيب المشير عبد الفتاح السيسى، يوم الأحد المقبل، وذلك عقب أدائه لليمين الدستورية، أمام الجمعية العمومية للمحكمة بمقرها بالمعادى برئاسة المستشار أنور العاصى، الرئيس الحالى للمحكمة، وسيحضر المستشار عدلى منصور بصفته رئيسا سابقا.
وذكرت مصادر أن تركيا وقطر وتونس وإسرائيل ليسوا ضمن المدعوين لحفل التنصيب، موضحة أن من بين الدول التى تم دعوتها ووافقت على الحضور: السعودية، والإمارات، والكويت، والبحرين، والأردن، وفلسطين، وإيران، وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وجنوب أفريقيا وعدد من دول حوض النيل منها إثيوبيا وأوغندا والسودان وجنوب السودان ونيجيريا.
وذكرت المصادر أن دعوة جنوب أفريقيا للحضور، جاءت فى إطار سعى مصر لعودتها إلى الاتحاد الأفريقى، كما أن الدعوة التى وجهت إلى إثيوبيا تأتى كمبادرة من مصر لحل التوترات التى شهدتها البلدان فى الفترة الأخيرة والمتعلقة ببناء سد النهضة.
وبحسب مراقبين، يعتبر النظام المصرى الحالى أن تركيا وقطر وتونس تدعم جماعة الإخوان المسلمين التى ينتمى لها الرئيس المعزول محمد مرسى، وشهدت العلاقات المصرية مع هذه الدول خلافات دبلوماسية مؤخراً، فيما يوجد تحفظ شعبى مصرى تجاه إسرائيل التى خاضت عدة حروب ضد مصر قبل أن تنتهى باتفاقية سلام عام 1979.
وأعلنت الولايات المتحدة، أنها تتطلع للعمل مع الحكومة الجديدة للرئيس المصرى وحثته على القيام بإصلاحات فى مجال حقوق الإنسان، وقال البيت الأبيض، فى بيان له، إن الرئيس الأمريكى باراك أوباما سيتحدث فى الأيام المقبلة مع السيسى الذى أصبح رئيسا منتخبا للبلاد.
كما بعث رئيس الهند براناب موخيرجى، ورئيس الوزراء ناريندرا مودى، رسالة تهنئة إلى عبد الفتاح السيسى لنجاحه فى الانتخابات.
وهنأ نورى المالكى رئيس الوزراء العراقى المشير السيسى، معربًا عن أمله فى تطوير العلاقات بين البلدين فى القريب العاجل.
وأيضا هنأ النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطنى العام الليبى (البرلمان) الدكتور عز الدين محمد العوامى، الرئيس السيسي، معرباً عن أمنياته للرئيس المنتخب بالتوفيق والسداد ،مؤكداً ثقته بتحقيق المزيد من تطور علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين.
فيما قال الدكتور رياض المالكي، وزير الشئون الخارجية الفلسطينية، إن الرئيس الفلسطينى محمود عباس سيحضر مراسم تنصيب المشير، موضحا أن زيارة أبو مازن لمصر مؤكدة على الرغم من أنها تتزامن مع زيارته للفاتيكان، حيث إنهم عملوا بشكل حثيث من أجل تخطى هذا التداخل بين الزيارتين وقد نجحوا فى أن يحضر الرئيس عباس الاحتفال، صباح الأحد، بالقاهرة، ثم ينطلق بعدها إلى الفاتيكان.
بينما بعث السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عمان، برقية تهنئة إلى السيسى، وذكرت وكالة الأنباء العمانية أن السلطان قابوس أعرب فى برقيته عن خالص تهانيه وصادق تمنياته للرئيس السيسى بموفور الصحة والسعادة والعمر المديد، داعياً الله تعالى أن يوفقه فى قيادة الشعب المصرى الشقيـق لتحقيـق كافة تطلعاته نحو الاستقرار والتقدم والرخاء، آملاً للعلاقات الأخوية بين البلدين مزيداً من التطور والنماء.
من جانبها رحبت الإمارات بدعوة العاهل السعودى الملك عبدالله بن عبد العزيز إلى عقد مؤتمر أشقاء وأصدقاء مصر للمانحين.
وقال ولى عهد أبوظبى لشيخ محمد بن زايد إن هذه الدعوة المباركة تؤكد نظرة البلدين الشقيقين المشتركة تجاه مصر ودورها المهم، وعدم جواز المساس به، وضرورة صون مصر من كل متربص بأمنها وأمن المنطقة.
وأضاف أن الشعب المصرى قال كلمته وحسم خياره وأعلن عن تأييده للبرنامج الذى قدمه الرئيس عبدالفتاح السيسي، والذى يركز على العمل من أجل بناء مستقبل مصر وحماية حقوق شعبها وصون أمنها واستقرارها.
من ناحية أخرى بدأت منذ أيام أعمال إعادة تجديد قصر القبة الرئاسى والبوابات بالدهانات الجديدة، باعتباره المقر الرسمى الذى تتم فيه المقابلات الرسمية للرئيس، وذلك بعد أن فقد رونقه بسبب الاشتباكات والغازات المسيلة للدموع والعبارات التى تمت إزالتها منذ اليوم الأول لعملية إصلاحه.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
كاريكاتير أحمد دياب
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss