صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

عبير صبري خايفة علي مصر: اللجنة التأسيسية خطر علي الأمن القومي وتمهد للفتنة الطائفية

15 يونيو 2012

كتب : عمرو عاشور




 

 

وصفت الفنانة عبير صبري ما يحدث حاليا من تشكيل للجنة التأسيسية لوضع الدستور بالأمر الخطير الذي يهدد الأمن القومي، ويهدف إلي تقسيم مصر، إلي جانب تمهيده للفتنة الطائفية، مؤكدة أن الخطأ يقع علي النخبة السياسية بأكملها. وقالت عبير في تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف» أن ما يحدث الآن من تشاورات بشكل تأسيسية الدستور واستحواذ التيارات الدينية علي أكثر من 50٪ يهدد مستقبل مصر خاصة أن هذه التيارات متشددة وغير مؤهلة لممارسة السياسة.

وشبهت عبير الوضع الحالي في اللجنة التأسيسية بما يمكن أن يحدث في لبنان من أحداث طائفية مستنكرة وضع أكثر من 50٪ من اللجنة التأسيسية لوضع الدستور في أيدي الإسلاميين وتجاهل تام لجميع التيارات الأخري في مصر من مسيحيين وأطياف أخري، إلي جانب تقديم تيارات وأيديولوجيات فكرية لم تكن موجودة في مصر من الأساس، مؤكدة أن تقسيم البلاد ظهرت بوادره من الآن في ثنائيات عديدة مثل متدين وغير متدين، وليبرالي أو إسلامي، وغيرهم.

وعن صوتها في جولة الإعادة التي ستعقد يومي 16 و17 من الشهر الحالي قالت عبير: سأمنح صوتي للفريق أحمد شفيق لأنه الأقدر علي قيادة البلد في هذه الفترة، بينما لم تظهر التيارات الإسلامية أي بادرة خير تجاه الفن والإبداع.

وعن احتمالية فوز مرسي مرشح الإخوان في جولة الإعادة، وهل سيكون هناك قلق علي الفن في الفترة المقبلة علقت عبير علي ذلك قائلة: دعونا لا نستبق الأحداث، فحالة الخوف لم تتمركز نحو الفن والابداع فقط، بل طالت جوانب أخري مثل السياحة.

وعن أعمالها الفنية الجديدة قالت عبير إنها انتهت من تصوير مشاهدها في مسلسل «أشجار النار»، كما أنها تواصل تصوير مشاهدها في مسلسل «الخفافيش»، وتقوم فيه ببطولة قصة كاملة ضمن مجموعة قصص تدور كل واحدة منها في 3 حلقات، حيث يحتوي العمل علي 10 قصص مختلفة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
قصة نجاح
اقتصاد مصر قادم
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss