صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 يناير 2019

أبواب الموقع

 

الرأي

فقه العمران.. لندرس حضارتنا

26 مايو 2014



خالد عزب

حين التحقت بكلية الآثار فى جامعة القاهرة، واجهنى زملائى بسؤال عسير حول مدى حرمانية تعلم هذا العلم، فهربت من قسم الآثار المصرية إلى قسم الآثار الإسلامية لكنى فوجئت بعدد من الزملاء يغادرون هذا القسم والكلية لقناعتهم بحرمانية دراسة الآثار كلها.
عكفت منذ ذلك الزمن فى البحث عن نظرية إسلامية لعلم الآثار، وتبلور الأمر لدى فى كتاب أصدرته الدار المصرية اللبنانية تحت عنوان (فقه العمران) العمارة والمجتمع والدولة فى الحضارة الإسلامية، بنى المسلمون نسقاً حضاريا قام على منظومة عقائدية تقوم على أن هناك ثلاث سلطات هى:
سلطة الدولة: وهى معينة بالحدود وحماية الناس بفرض الأمن، وتوفير المرافق الأساسية كالطرق والمياه والصناع.
سلطة المجتمع: وكانت تتولى الرعاية الاجتماعية ولها طرائف كثيرة، كدور الأعراس التى تستضيف العروسة الفقيرة فتوفر لها جهازها وذهب وتقيم أسبوعاً مع عريسها، ثم حينما تذهب توفر لها مؤونة شهر، والزوايا التى ترعى المطلقات الغربيات عن المدينة لحين الاصلاح بينها وبين زوجها أو صدفها لأهلها فى قافلة مؤمنة ومعها ما يكفيها من المال.
سلطة الفرد: التى تبدأ من باب الحارة فالدولة ليس لها سلطة على الحارة، فهى سلطة مستقلة، والحارة هنا تتولى شئونها فالفرد يتعاون مع باقى الأفراد فى الحارة لضبط الأمن ورعاية أفراد المجتمع وكذلك صيانة الحارة... الخ.
فى كتابى فقه العمران تجاوزت بهذا المفهوم إلى تناول فقه التخطيط العمرانى للمدن إلى فقه عمارة المساجد إلى فقه عمارة الأسواق والمنشآت التجارية إلى فقه المياه والمنشآت المائية إلى فقه عمارة المنازل، وهى تشكل فى مجملها منظومة متكاملة تجعل دراسة آثارنا كاشفة لفلسفة الحضارة الإسلامية فى مضمونها وعمقها، هذه الحضارة التى لا تفهم إلا عبر سياقها الذى أقام منظومتها وهو علم أصول الفقه.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

عصام عبدالفتاح يتحدى ويتمسك بلجنة الحكام الموسم المقبل
سيارات متنقلة تفحص المواطنين فى100 مليون صحة
الرئيس لـ«مستثمرى العالم»: المشروعات التنموية فى مصر انتقلت من مرحلة التخطيط إلى التنفيذ
القاهرة تستعد لاحتضان الأميرة السمراء
محسن علام.. الطباعة الفنية بروح التجريب والتجديد
المحافظات تسترد 24.5 ألف فدان
بأمر الرئيس.. «حياة كريمة» للحاجة صفية

Facebook twitter rss