صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

تحقيقات

أمن الدقهلية ينجح فى اصطياد 18 خلية إرهابية منذ عزل الرئيس المعزول

8 مايو 2014

الدقهلية: اسامه فؤاد




تعرضت محافظة الدقهلية للعديد من العمليات الإرهابية عقب ثورة 30 يونيو وكانت هدفا كبيرا لجماعة الإخوان الإرهابية نظرا كون المحافظة صاحبة الشرارة الأولى لاندلاع الثورة وإحباط مخطط الجماعة الإرهابية قبل خطاب الرئيس المعزول بساعات باحتلال الميادين الرئيسية والاعتصام بها إلا أن الأهالى تصدوا لهم ومنعهم من الوصول لأى ميدان وأجبروهم على العودة لمنازلهم ليخرج الالاف من أبناء الدقهلية للتواجد فى الميادين والتظاهر للمطالبة برحيل النظام الإخوانى عن حكم الشعب المصرى.
وكان لهذا الدور الريادى لأبناء الدقهلية ليس صفعة على التنظيم الإخوانى بل على قياداته نظرا لكون الدقهلية لها النصيب الأكبر فى عدد القيادات فى مكتب الارشاد أو مجلس شورى الإخوان ووجود القيادات الأكثر تأثيرا فى التنظيم الإخوانى من الدقهلية وعلى رأسهم نائب المرشد خيرت الشاطر وعبدالرحمن البر مفتى الجماعة ومحمد عبدالرحمن ومحمد مهدى عاكف وغيرهم فكان الانتقام الأكبر من الدقهلية باستهدافهم مديرية الأمن بالمحافظة لعمليتين إرهابيتين راح ضحيتها العشرات من أبناء الشرطة ما بين قتيل وجريح من بينهم اللواء سامى الميهى مدير أمن الدقهلية السابق الذى أصيب فى الحادث كان صاحب دور بارز فى الحفاظ على الأمن بالمحافظة وضبط العديد من الخلايا الارهابية التى تم ضبطها وكذلك استهداف عدة أكمنة واستشهاد 3 من أفراد الشرطة فى كمين الشرطة أسفل جامعة المنصورة وكذلك استهداف حارس العضو اليمين لمحاكمة المعزول واستهداف رجل الاعمال محمد ربيع وعدد من الأهالى المعارضين للجماعة الارهابية الذين استشهدوا فى الاحداث وكذلك استهداف السيد العسيوى الملقب بمصارع الاسود الذى أصيب بشلل بعد إطلاق النار عليه بالإضافة لحرق عدد من سيارات الشرطة وقيادتها إلا أن الأجهزة الامنية بالمحافظة بقيادة اللواء حسن عبدالحى مدير أمن الدقهلية واللواء السعيد عمارة مدير المباحث وقيادات جهاز الأمن الوطنى وقطاع الأمن المركزى بالمحافظة خاصة القوات الخاصة بالتنسيق مع وزارة الداخلية كان لهم جهود كبيرة فى ضبط العديد من الخلايا الارهابية فى تلك الفترة الحرجة بعد ثورة 30 يونيو، حيث ألقت القبض على18 خلية إرهابية من جماعة الإخوان الارهابية والداعمين لها ومن تلك الخلايا خلية قامت بالتدريب فى سوريا وليبيا لاستهداف قيادات الشرطة والجيش بزعامة القيادى محمد إبراهيم عبد الراضى إبراهيم وكنيته «أبوأنسه» 32عاما وحاصل على بكالوريوس تربية ومقيم بناحية بهوت مركز نبروة بالدقهلية والذى يعتنق أفكارا تكفيرية وجهادية وأنه اتفق مع عدد آخر على تكوين خلية إرهابية تعمل تحت إمارته تسعى للقيام بأعمال عدائية بالبلاد والاعتداء على رجال الشرطة والقوات المسلحة وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر ويقوم بالتدريب على الأسلحة النارية وتصنيع المتفجرات علاوة على قيامه بالدفع بالعديد من العناصر الجهادية للسفر إلى ليبيا وسوريا والانضمام للميليشيات العسكرية المسلحة وتلقى دورات تدريبية متخصصة على فنون القتال بالمدن والشوارع والعودة مجددا للبلاد لتنفيذ مخططهم العدائى.
وأكدت التحريات أن تلك الخلية مكونة من 9 إرهابيين كانوا يقيمون بناحية بهوت وآخرين تم تسفيرهم إلى دولتى (سوريا/ليبيا) وبتقنين الإجراءات واستئذان النيابة تم ضبطهم جميعا وبحوزتهم (أجهزة كمبيوتر/بعض الأوراق التنظيمية/2 قايش شرطة وجيش /طلقة عيار7.62x39مم مبلغ مالى قدرة 7360ريالا سعوديا/سيديهات محمل عليها كيفية تصنيع المواد المتفجرة والتدريب على الأسلحة وخطط استهداف قوات الجيش والشرطة وتباشر الجهات المعنية التحقيق معهم.
كما تم ضبط خلية لحرق وتدمير محطات المحمول بمركز السنبلاوين تضم 6 أفراد وبحوزتهم متفجرات وزجاجات مولوتوف.
كشف بلاغ عن عدد من المواطنين المعارضين للإخوان بحرق سياراتهم عن خلية لحرق السيارات المؤيدة للمشير السيسى مكونة من 4طلاب جامعيين جميعهم يقيمون فى بندر ميت غمر وتم ضبط جميع المتهمين عدا الخامس وبتفتيش مسكنهم عُثر على جهاز لاب توب/ 5 أسطوانة CD «مدون عليها من الخارج المثقف والسلطة»/ كيس بلاستيك بداخله 64 بلية زجاجية/ مطواة صغيرة ومشرط معدنى/ مجموعة كبيرة من الكتب تحوى فكر جماعة الإخوان الإرهابية ومؤسسها «حسن البنا»، واعترفوا بانتمائهم لجماعة الإخوان - وارتكابهم الواقعتين مع المتهم الأخير وحيازتهم للمضبوطات بقصد استخدامها فى ارتكاب وقائع أخرى وتكوين خلية لهذا الغرض.
كما وجهت أجهزة الأمن صفعة قوية للخلايا الارهابية بالمحافظة بالقبض على أدمن وأعضاء «عفاريت ضد الإنقلاب» وهم محمد رضوان سعد 27 سنة حاصل على بكالوريوس علوم ومقيم شارع قناة السويس – قسم ثان المنصورة «مؤسس الحركة» عمرو محمد سليمان محمود 24 سنة طبيب بشرى ومقيم توريل – قسم ثان المنصور-عبد الله عادل سيد أحمد 17 سنة طالب ومقيم مساكن المينا – قسم ثان المنصورة - نديم كمال محفوظ 16 سنة طالب ومقيم شارع قناة السويس - شادى مخلص الإمام 16 سنة طالب ومقيم شارع ناصر الجيلانى – قسم ثان المنصورة - أحمد جمال عبد العزيز محمد 16 طالب ومقيم عزبة الشال – قسم ثان المنصورة.
 وأدمن وأعضاء أولتراس ربعاوى الطلاب أسامة عبد الدايم فؤاد 17 سنة ومحمد على السعيد عبد العاطى 17 سنة وصهيب عماد محمد إبراهيم 16 سنة يقيمون بقسم أول المنصورة.
تمكنت أجهزة الأمن من القبض على مدير وأعضاء حركة 19 يوليو وتضم أسامة محمد منصور  20 سنة طالب ومقيم بناحية ميت الكرما – مركز طلخا ومحمد مصطفى سليمان – وشهرته / أحمد القائد 19 سنة طالب ومقيم عزبة جوجر – مركز طلخا - خالد نجاح عبدالحميد واصل 16 سنة طالب ومقيم بناحية ميت الكرما - عمر عادل حسانين حسين 16 سنة طالب ومقيم كفر البدماص – قسم ثان المنصورة - على محمود أحمد مصطفى – وشهرته / على الربعاوى 15 سنة طالب ومقيم كفر البدماص.
وعثر بحوزتهم على «2 زجاجة مولوتوف ولاب توب يحوى بعض صور مظاهرات الإخوان وشعار رابعة وقناع محلى الصنع واقى من الغاز و2 قناع سلك لحماية الوجه من الكدمات وجهاز كمبيوتر يحوى بعض الفيديوهات لمظاهرات الإخوان الإرهابية وبعض اللقطات التى تتضمن السخرية من رجال الشرطة والقوات المسلحة ومجموعة من الكتب التى تحوى فكر جماعة الإخوان الإرهابية»/ الثانى عشر وبحوزته «جهاز كمبيوتر يحوى بعض الفيديوهات لمظاهرات الإخوان الإرهابية» / الثالث عشر وبحوزته «لاب توب يحوى بعض الفيديوهات لمظاهرات الإخوان الإرهابية».
 كما تم ضبط خلية لاستهداف أساتذة الجامعات وحرق سياراتهم مكونة من خالد محمد احمد عيسى 20  سنة طالب بكلية طب المنصورة مقيم برج الأحلام شارع قناة السويس دائرة القسم (من المنتمين لجماعة الإخوان الإرهابية) يمتلك السيارة رقم ر ع ط 4123 مصر (ملاكى) ماركة (byd) وبصحبته 5 آخرين بحوزتهم مواد كيميائية سريعة الاشتعال وأوراق تنظيمية بسيارته.
كما أسفرت جهود البحث عن الكشف عن خلية أخرى لحرق سيارات ضباط الشرطة من تنظيم ارهابى منتمى لجماعة الإخوان المسلمين الارهابية تضم طالبين وعامل بالمنصور ارتكابوا عدة جرائم منها حرق السيارة رقم د ق ر 6475 واكشاك كهرباء وماكينات الصرف الآلية وسرقة الاسلحة الخاصة بأفراد الشرطة.
الى ذلك كشفت واقعة استشهاد رقيب الشرطة/ عبدالله عبدالله ابراهيم من قبل ملثمين عقب انتهاء خدمته صباح الجمعة 28/2/2014م بحراسة السيد المستشار/ حسين قنديل عضو اليمين بمحاكمة الرئيس المعزول والمحرر بشأنها المحضر أن وراء ارتكاب الحادث الاجرامى تنظيمًا إرهابيًا مكونا من 11عضوا بجماعة الإخوان الارهابية يستهدف رجال الشرطة والقوات المسلحة والقضاء وأسرهم وممتلكاتهم بقصد نشر الفوضى بالشارع المصرى وإرهاب المواطنين وإسقاط الدولة.
بتقنيين الاجراءات واستئذان نيابة أمن الدولة العليا تم الاعداد لعدة مأموريات من ضباط البحث الجنائى والأمن الوطنى والأمن العام بالدقهلية وتم ضبطهم جميعا وبحوزة الاول والثانى والخامس والسابع السيارة رقم ن وط 479 مصر ملاكى ماركة دايو – سماوى الون ملك الأول عثر بداخلها على الآتى 2 بندقية آلية سريعة الطلقات احداهما رقم 5452 والآخر رقم 749517 وعدد 3 خزينة خاصة بهيما/ بندقية خرطوش شوت جن تحمل رقم 26517-13/ 2 فرد خرطوش عيار 12/264 طلقة الية عيار 7.62 ×39 مم 63 طلقة 9 مم طويل/ 18 طلقة خرطوش عيار 12/ 4 سلاح أبيض.
«سنجة» / 3 حصيرة مسمارية «ثاقب كاوتشوك» مصنعة محليا تستخدم فى اتلاف اطارات سيارات الشرطة) كما تم ضبط بحوزة الرابع السيارة رقم د أ ط 9748 مصر ملاكى ماركو اسبرنزا فضى اللون وضبط بحوزة الثالث والثأمن طبنجة حلوان عيار 9 مم طويل مطموسة الأرقام.
 كما لعبت الصدفة دورا عن الكشف عن خلية إرهابية تضم محمد السعيد بدير 27 سنة حاصل على دبلوم صنايع مقيم بناحية ميت بدر خميس مركز المنصورة وعادل إمام حسن حسن سن 37 حاصل على دبلوم صنايع مقيم بندر نبروة حال استقلالهما تروسيكل رقم د س ص 6349 مصر قيادة الاول وبحوزتهما (جركن 20 لترا بداخله حامض النيتريك-صاعق كهربائى –قلم ليزر-جهاز محمول مبلغا ماليا قدره 2500).
بفحص جهاز المحمول تبين أن به صور وفيديوهات لكيفية تصنيع المواد المتفجرة وإعداد القنابل والعبوات الناسفة وكيفية استخدامها لاستهداف ضباط وأفراد ومركبات الشرطة والمواطنين ودورالعبادة ومعلومات لتنظيم الجماعة الإرهابية.
كشف استجوابهما عن قيامهما بالاشتراك مع 6 آخرين على تكوين خلية إرهابية تقوم على تصنيع المواد المتفجرة وإعداد عبوات وقنابل ناسفة لاستهداف ضباط ومركبات والمنشآت الحكومية ودور العبادة المسيحية وتمكنت أجهزة الأمن من القبض على 5 ومتهمين منهم ولايزال السادس هاربا وأسفرت عملية استجواب المتهمين عن قيامهم بتصنيع المتفجرات فى مخزن بتقسيم المعلمين – بندر طلخا وبتفتيش المخزن عثر بداخله على معمل كامل لتصنيع المواد المتفجرة وأدوات التصنيع «أنابيب وأكواب وسرنجات»/ كميات كبيرة من حمض النيتريك واليورو/ مسامير/ مواد لاصقة/ موادا كيميائية مجهولة/ كمايت من زجاجات المولوتوف والشماريخ/ تى شيرتات عليها علامة رابعة/ اقنعة بلاستيك ] والسيارة رقم د ق ط 7538 مصر، وكان من أخطر الخلايا التى تمكنت الاجهزة الامنية من ضبطها الخلية المرتكبة لحوادث إرهابية بكفر الشيخ سرقة محل المشغولات الذهبية والاعتداء على أحد ضباط الجيش ومصرع زوجته والخلية التى ارتكبت حادث استشهاد 3 أفراد من رجال الشرطة بنقطة الغلق أسفل كوبرى الجامعة،  وحادثى تفجير مديرية الأمن فى شهر رمضان الماضى والتفجير الأخير الذى راح ضحيته العشرات من رجال الشرطة ما بين قتيل وجريح بمشاركة أربعة من العناصر الارهابية لجماعة الإخوان بمركز بلقاس وهم: الارهابيون أحمد محمد سيد عبدالعزيز السجينى والذى يعمل بشركة للمنظفات بالقاهرة ويحيى نجل القيادى الإخوانى المعروف المنجى سعد الحسينى مصطفى الزواوى وعادل محمود البيلى سالم وأحمد محمد عبدالحليم السيد بدوى طبيب أسنان مقيم بمنطقة الشون خلف سينما بلقاس، ونجحت أجهزة الأمن من القبض على أخطر خلية إرهابية بمحافظات الدلتا والتى يتزعمها ابراهيم يحيى عبد الفتاح عزب طالب بكلية صيدلة المنصورة وتضم عبدالله محسن عبد الحميد العامرى ليسانس حقوق وشقيقيه محمد دبلوم صنايع وأحمد بكالوريوس خدمة اجتماعية ومصطفى جلال محروس طالب صيدلة ومحمد محمد حافظ شهبوب دبلوم تجارة ورضا محمد محمد إدريس دبلوم صنايع بالقاهرة وآخرين لاستهداف ضباط وأفراد الشرطة وممتلكاتهم والمنشآت المهمة والحيوية.
وتمكنت هذه الخلية من إعداد كميات كبيرة من المتفجرات والأسلحة لتنفيذ مخططاتهم الإرهابية بقصد إسقاط الدولة وإشاعة الفوضى وإحداث انفلات أمنى بالبلاد.
وخلال قيام أجهزة الأمن بضبطهم عثر بحوزتهم على 2بندقية آلى عيار 7.62 × 39 و2 خرطوش ومعمل كامل لتصنيع المتفجرات و40كيلو جراما نترات لاستخدامها فى تصنيع المتفجرات وكمية من البارود الأسود وآر بى جى «مُصَنّع – القسام» موصل بدائرة كهربائية للتفجير وكمية من أسطوانات دائرية الشكل تستخدم فى تعبئة المتفجرات بها شريط لاصق مغناطيسى تستخدم فى تفجير السيارات ومكبس يدوى وكمية كبيرة من المعدات والأدوات تستخدم فى تصنيع المتفجرات ومجموعة من الهواتف المحمولة موصلة بدوائر كهربائية وشرائح تستخدم فى التفجير عن بعد وكمية كبيرة من طلقات آلى وخرطوش من ذات عيار الأسلحة المضبوطة وأوراق تنظيمية وأجهزة لاب توب ومقياس آفو ميتر وأنابيب معملية.
 كما تمكنت الاجهزة الامنية خلال إبريل 2014 من ضبط خلية فى مركز بلقاس بعد عقدهم اجتماعات سرية للتخطيط لاستهداف رجال الشرطة والقوات المسلحة وإثارة الفتنة بين المواطنين لإحداث فوضى بالبلاد.
وتتكون الخلية من: هانى حسن حامد أحمد المليجى تاجر والمغازى حسين غازى محمد سالم مهندس والسادات الحسانين عبدالحافظ مدرس وهانى عبدالهادى محمود وشهرته هانى حلمى تاجر ورمضان محمد عكاشة محمد على مدرس وجميعهم مقيمون بمركز بلقاس ينتمون لجماعة الإخوان الإرهابية أثناء عقدهم اجتماعاً سرياً بمنزل المتهم الرابع.
وبحوزتهم كمية كبيرة من الأوراق مدون بها عبارات منددة بالجيش والشرطة وأخرى مناصرة للرئيس المعزول وجماعة الإخوان وقناع وجهو واق ضد الغازو 3 تليفونات محمولة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
«العربى للنفط والمناجم» تعقد اجتماعها العام فى القاهرة
كاريكاتير أحمد دياب
التقمص كممارسة فنية لتخليص الذات
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش

Facebook twitter rss