صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

السيسى: لا شىء اسمه إخوان إذا توليت الرئاسة وقانون التظاهر مهم لضبط الفوضى

7 مايو 2014



استهل المشير عبدالفتاح السيسى، المرشح الرئاسى، لقاءه التليفزيونى الأول بتقديم التحية للشعب المصرى، موضحا ان صمته خلال الفترة الماضية جاء التزاما بقانون اللجنة العليا للانتخابات، ولكى يرى المصريون منه كل امر جيد.
وقال السيسى خلال حواره مع الإعلامية لميس الحديدى والاعلامى ابراهيم عيسى، على قناتى «سى . بى . سى، و«أون تى فى» ان الصمت كان ضروريًا فأنا أمثل للمصريين أملاً منتظراً، ولذلك يجب أن آخذ فى اعتبارى أن أكون قدوة ومثلاً، وإذا كنا نمثل دولة القانون، فلابد أن نلتزم بالقانون.
واكد السيسى، أنه لم يخطط لتولى حكم مصر لأن فكرة الخطة تعنى عدم احترام الشعب. مضيفًا إن بيان ٣ يوليو الذى ألقاه كان واضحا عندما أكد أن إرادة المصريين أكبر من البحث عن أى سلطة، وأشار إلى أن أى وطنى مسئول كان سيشعر بمسئولية بلده التى تدفعه للتقدم وعدم ترك مصر لتواجه التحديات والتهديدات داخلها وخارجها.
وكشف المشير، أنه حسم أمره للترشح لرئاسة الجمهورية يوم ٢٧ فبراير بعد إحساسه بالظهير الشعبى واستدعاء البسطاء له، وتابع: «المصريون عندما تجتمع إرادتهم على شىء يفعلونه، وأن نزول المصريين بالملايين فى الاستفتاء على الدستور كان تكليفا له بضرورة الترشح للرئاسة».
ولفت المشير الى ان مصر لن تدار بعقلية رجل المخابرات فى حال فوزه برئاسة الجمهورية، مشيرا إلى أن القائد العسكرى يتعلم الإدارة فى المناصب المتنوعة التى يتولاها، وأضاف أنه درس خارج مصر فى إنجلترا وأمريكا، مشيرا إلى أن تلك الدراسات تضاف إلى رصيد ثقافته.
وكشف السيسى أنه تم رصد محاولتين لاغتياله، مؤكدا انه يؤمن بالله ولا يخاف إلا منه ويعلم جيدا أن عمره محسوب بالنفس.
وعن ترشحه للرئاسة قال إن ثقافة القوات المسلحة تحمل إنسانيات عالية جدا وليست مجرد صرامة فقط، وأشار إلى أن إخطاره للقوات المسلحة بالترشح كان أمرًا ضروريًا باعتبار وجود ترتيبات وتغييرات على هذا القرار، وأوضح انه استشار أسرته قبل اتخاذ قرار الترشح للرئاسة، وكان رد زوجته «ليس لديك خيار».
وفى سياق متصل قال السيسى إن حبه للزعيم الراحل جمال عبدالناصر لم يقتصر على وضع صورة له فى منزله، مؤكدا أن حبه محفور فى قلوب الناس، مضيفا أن صورته بجوار عبدالناصر تضيف له مكانة كبيرة.
وتحدث السيسى عن بعض تفاصيل حياته الشخصية حيث قال: «لدى أربعة أبناء هم محمود ويعمل فى المخابرات العامة، ومصطفى يعمل فى الرقابة الإدارية، وحسن وآية»، مؤكدًا أنه لا يفضل الوساطة، كما نفى أن يكون قد ساهم فى تولية أبنائه فى مناصبهم.
وتابع: «ابنى حسن تقدم للخارجية مرتين، مرة وأنا مدير للمخابرات، وأخرى وأنا وزير للدفاع وتم رفضه فى المرتين ولم أتدخل»
وعن أقاربه، طالب السيسى موظفى الدولة بعدم الاستماع إلى كل من يدعى أنه قريب شخصى له، قائلًا: «لو جالك واحد قالك أنا قريب السيسى متعملوش حاجة». وشدد على أنه سيهتم بالأخلاق العامة، باعتبارها مهمة أصيلة من مهام رئيس الجمهورية.
وعن التجاوزات التى تصدر فى حقه، منذ أن كان وزيرا للدفاع، وتجاوزات نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى، قال السيسى: «إنها مجرد تجاوزات وستنتهى بمرور الوقت».
وحول إذاعة بيان ترشحه للرئاسة بالزى العسكرى، أوضح أن الزى العسكرى بالنسبة له يمثل قيمة عظيمة، منوها الى أنه أراد من ذلك أن يوجه كلمة شكر إلى كل زملائه فى القوات المسلحة، ونفى السيسى، أن يكون مرشح المؤسسة العسكرية لرئاسة الجمهورية، مؤكدًا أن الجيش لن يتدخل فى حكم البلاد.
ورفض المشير السيسى استخدام كلمة «عسكر» خلال الحوار، مشيرا الى ان تلك الكلمة هدفها الإساءة للقوات المسلحة وهو لا يسمح بذلك.
وقال السيسى إنه من غير المقبول على المستوى الأخلاقى والموضوعى، القول بأن الرئيس عدلى منصور لا يحكم ولا يمارس مهامه بالشكل الطبيعى، موضحا ان هذا لا يليق برئيس المحكمة الدستورية، مشيرا إلى أنه عندما كان وزيرا للدفاع لم يكن مسئولا عن أى شئون أخرى فى الدولة.
وعن تهديدات جماعة الاخوان الارهابية وقت ثورة ٣٠ يونيو قال المشير: «فى ٢٣ يونيو هددنى خيرت الشاطر خلال لقاء معى لمدة ٤٥ دقيقة بقدوم مقاتلين من سوريا وأفغانستان وليبيا وقتال المصريين».
وأضاف السيسى «إجابتى على تهديد الشاطر كانت واضحة وهى ان أى شخص يرفع السلاح فى مواجهة المصريين هاشيله من على وش الأرض»، وأكد أنه انزعج من قرارات العفو الرئاسى التى أصدرها الرئيس المعزول محمد مرسى، كاشفا عن أنه قال لمرسى «أنت بتخرج ناس تقتلنا». واكد السيسى انه لن يكون هناك شىء اسمه الإخوان إذا ما تولى الرئاسة.
وأوضح أن القوات المسلحة مع الشعب وليست مع الرئيس أيا كان وستظل كذلك، مشيرا إلى أن الشرطة تمر بظروف صعبة منذ 4 سنوات، لذلك فإن القوات المسلحة على استعداد تام للمساعدة، وأضاف السيسى، أنه سيحرص على تحقيق معادلة ضبط الموقف الأمنى وعدم التجاوز فى الممارسات فى حال فوزه برئاسة الجمهورية.
أما بالنسبة لقانون التظاهر فقال ان قانون التظاهر كان من أهم أدوات ضبط حالة العنف والفوضى التى تمر بها مصر، لافتا إلى أن الأمور والتحديات التى تواجهها البلاد كانت تتطلب إصدار القانون وتفعيله.
وأشار مرشح رئاسة الجمهورية إلى أن القانون كان مطلبا جماعيا من كل أعضاء الوزارة وليس وزارتى الداخلية والدفاع فقط.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss