صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

الخارجية تنفى توكيل محام للدفاع عن «رفاعة الطهطاوى»

6 مايو 2014



كتب ــ حمادة الكحلى


نفى مصدر دبلوماسى مطلع جملة وتفصيلاً ادعاءات قيام وزارة الخارجية بتوكيل محام للدفاع عن السفير رفاعة الطهطاوى، الرئيس السابق لديوان رئيس الجمهورية.
وطالب المصدر وسائل الإعلام توخى الدقة والموضوعية المهنية فى تناولها لأخبار وأنشطة مؤسسة سيادته كوزارة الخارجية تمثل خط الدفاع الأول عن الأمن القومى المصرى وكانت وستظل فى طليعة المدافعين عن إرادة الشعب المصرى التى تجلت فى ثورتى 25 يناير و30 يونيو، ويعمل بها دبلوماسيون شرفاء وأكفاء من أجل المصلحة الوطنية.
ونوه المصدر بمواقف وزارة الخارجية الوطنية والتى عبرت عن مواقف الشعب المصرى ورفضه لدستور عام 2012، منوهة بقيام أكثر من مائة دبلوماسى من مختلف الدرجات فى شهر ديسمبر منذ عام 2012 بالتوقيع على بيان، أعربوا فيه عن رفضهم الإشراف على الاستفتاء على دستور 2012 فى الخارج، وكانت هناك نية مبيتة لنقل 44 سفيرًا منهم إلى وزارات أخرى تنكيلًا بهم، وردًا على توقيعهم على البيان المشار إليه.
فى سياق متصل التقى نبيل فهمى وزير الخارجية نظيره الإماراتى الشيخ عبدالله بن زايد فى أبوظبى لمناقشة سبل تسريع برنامج المساعدات الإماراتى لمصر.
من ناحية أخرى بدأت صباح أمس بمقر وزارة الخارجية اجتماعات اللجنة العليا المشتركة «المصرية- الفلسطينية» على مستوى كبار المسئولين، حيث يرأسها عن الجانب المصرى السفير الدكتور بدرالدين زايد، مساعد وزير الخارجية لشئون دول الجوار، وعن الجانب الفلسطينى السفير الدكتور تيسير على فرحات، وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية.
ويتم خلال هذه الاجتماعات مراجعة العديد من الاتفاقيات التى تم عقدها بين البلدين وتطوير البعض منها وإضافة اتفاقيات جديدة.
وتناقش اللجنة أيضا، بجانب العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك تطوير الدعم المصرى لفلسطين- سبل تنسيق المواقف بين مصر وفلسطين فى عملية السلام والمفاوضات المتعثرة .







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss