صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

الإخوان أصيبوا بجنون العظمة بعد الثورة

12 يونيو 2012

ترجمة: داليا طه





نشرت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية تقريرا عن المرشح الرئاسي الإخواني محمد مرسي. وأشارت المجلة في بداية تقريرها إلي أن مصر الآن علي أعتاب التجربة الواقعية الأولي للحكم الإسلامي، فبعد أن استولت جماعة الإخوان علي أغلبية البرلمان وفوزها بالرئاسة، سيكون ذلك فرصة حقيقية لفرض أجندتها لاستعادة اقتصاد السوق وأسلمته تدريجيا، وإعادة تأكيد دور مصر الإقليمي.

 

وأشارت المجلة إلي أن جماعة الإخوان طوال الفترة الانتقالية المضطربة تخلت عن طريقتها بشكل متزايد وغير معهود، وأصبحت أشد حزما في نهجها السياسي، تخلت عن وعودها بعدم الترشح لرئاسة الجمهورية والدخول في مواجهة علنية مع المجلس العسكري الحاكم، ومحاولة الجماعة إلي «إنقاذ الثورة» يتم تفسيرها من قبل الآخرين علي أن الجماعة تريد إحكام قبضتها علي السلطة.

 

وأوضحت «فورين بوليسي» أن الإخوان كانوا في نظام مبارك يرفعون شعارا غير معلن «المشاركة لا المغالبة»، وقال كاتب المقال إنه التقي مرسي في مايو 2010 قبل أشهر من قيام الثورة، وهو لا يتصور أن يكون خليفة مبارك، وأكد له أن الجماعة لا تسعي إلي السلطة في تلك اللحظة لأن السلطة تتطلب إعدادا، والمجتمع ليس مستعدًا وكانت الجماعة حركة دينية أكثر منها حزب سياسي – وفقا للمجلة – مما ساهم في انتشار الجماعة بين المصريين.

 

ولم يكن مرسي معروفا آنذاك ولكنه كان يلعب دورا مهما في جماعة الإخوان، دون أن يمتلك آراء مميزة أو خاصة به، وأضافت المجلة أنه كان تابعا ومنفذا وعاملا فهو بارع في هذه الأشياء بعيدا عن الزعامة.

 

وعن علاقته بالتيار الليبرالي قالت المجلة إنه مثل غيره من الإخوان يشعر بدرجة من الاستياء منهم، وفي ميدان التحرير كان كل مجموعة تجلس في جزء خاص منه الإسلاميون والليبراليون واليساريون، وعندما سأل الكاتب مرسي عن السبب في عدم وجود مزيد من التعاون بين الإسلاميين والليبراليين رد «هذا يعتمد علي الطرف الآخر» ويقول الكاتب إن الليبراليين كانوا يرددون نفس الكلام.

 

وقالت المجلة إن المجتمع الدولي وخاصة أمريكا تشاطر الليبراليين تخوفهم من الإخوان ولكن لأسباب مختلفة، فهم يروجون للمشاعر المعادية لأمريكا وإسرائيل.

 

وتحدث كاتب المقال التحليلي شادي حامد عن لقائه بمرسي في مايو2011، في المقر الرئيسي لجماعة الإخوان بالمقطم، وتعجب من حالة الهدوء الغريب الذي يبدو عليها قادة الإخوان، وكانوا يستخدمون التعابير الإنجليزية في أثناء حديثهم، ويلقون النكات، وكان مرسي رافضا للحركات السلفية، وقال إنهم لم ينضجوا سياسيا بعد، وانتقلت المجلة إلي علاقة مرسي بالشاطر الذي ضمه إلي مكتب الإرشاد وانتشله من الظلام إلي دائرة الضوء في الجماعة، وتطرح المجلة تساؤلا حول ما إذا كان الشاطر سيحتفظ بنفوذه إذا صعد مرسي إلي الرئاسة؟، حيث يصور أعضاء الإخوان الشاطر باعتباره ناشطا رائعا ولكنه مستبد، ونقلت المجلة عن عضو إخواني وصفته بأنه عمل مع جميع الشخصيات داخل الجماعة قوله «إذا استطاع مرسي تحرير نفسه من سيطرة الشاطر، ستكون سياسته متوازنة، وإن ظل الشاطر مسيطرا فلن يحظي مرسي بشعبية وسيفشل في الحكم» وتساءل العضو الإخوان» هل سيصبح مرسي الابن الذي تخطي أباه؟ وأشارت المجلة إلي أن مرسي بذل عملا صعبا وسريعا للتدريب علي أسلوب الحديث وكيفية استخدام يديه في المقابلات، إلي الدرجة التي قال فيها أحد جماعة الإخوان المسلمين إن مرسي شخصية جديدة اليوم يختلف عن الذي كنت أعرفه.

 

وفي رصد لسلوك الجماعة بعد الثورة قالت المجلة إن الجماعة أصبح يستهلكها جنون العظمة مثل القوي السياسية الأخري في المشهد السياسي «السام» في مصر، وخائفة من الجماعات الليبرالية واليسارية وعناصر من النظام القديم أن ينالوا منهم، فالانفتاح الديمقراطي علي قدر ما هو مرحب به له مخاطره الخاصة، ورأت الجماعة في صعود أبوالفتوح العضو الإخواني المنشق، مرشح يشكل تهديدا لم يسبق له مثيل علي وحدة التنظيم وانضباطه.

 

حالة البارانويا «جنون العظمة» الذي ينتاب الإخوان الممتزج بالطراز القديم يثير السخرية السياسية اللاذعة منهم، وتسرب جزء من هذه الحالة في خطابهم المتعلق بالسياسية الخارجية، واستشهدت المجلة بموقف الإخوان عندما رفع الحاكم العسكري في مصر الحظر المفروض علي سفر العاملين في المنظمات غير الحكومية الأمريكية في محاولة منه لنزع فتيل الأزمة السياسية، حيث استغل الإخوان ذلك في البرلمان ودعوا في إحدي جلساته المنعقدة إلي سحب الثقة وإزالة الحكومة التي عينها المجلس العسكري كما أشار الكتاتني في حديثه الي أن البرلمان لن يسمح لأمريكا في انتقاص سيادتها ودعا إلي الاستغناء عن المعونة الأمريكية.

 

وكتبت المجلة محللة هذا الموقف، أن إدارة مرسي لن تتحمل القطيعة مع أمريكا، فالإخوان يحتاجون إلي مساعدات أوروبية أمريكية لإعادة بناء الاقتصاد المتدهور ودور الاستثمار سيكون حاسما في هذا الجهد، وتستبعد المجلة أن يكون في استطاعة مرسي تغيير سياسة مصر الخارجة حتي لو أراد، لأن المؤسسة العسكرية وأجهزة الاستخبارات ستمارس حقها في الاعتراض علي القضايا الحرجة في الدفاع والأمن القومي.

 

وأشارت المجلة إلي أن هناك حدودا لما يمكن أن يغيره الإخوان في السياسة الخارجية لمصر، وحدود لقلق أمريكا، فمادامت مصر ديمقراطية فقادتها المنتخبون لا يملكون خيارا سوي الإذعان للمشاعر الشعبية حيال السياسة الخارجية، ولكن مما لا خلاف بشأنه بين المصريين هو ضرورة استعادة مصر لدورها القيادي في المنطقة، مما يعني – وفقا للمجلة – أن التوتر والخلاف بين مصر وأمريكا سيصبح سمة العلاقة بين الطرفين، وتركيا مثال علي ذلك حيث يستخدم حزب العدالة والتنمية الخطاب المناهض لإسرائيل للتأثير داخليا.

 

وانتقلت المجلة إلي الحديث عن السياسة الداخلية وما يستطيع مرسي أن يقوم به؟ ورأت المجلة أن تأثيره في هذه المنطقة غير واضح، فالبيروقراطية البيزنطية لا تزال تعج بالكثير من الموالين لمبارك ستقف أمامه وتمنع أي تغيير من قبل مرسي.

 

وأشارت إلي أن مرسي يريد أن تكون سلطات مكتبه كرئيس للجمهورية محدودة فهو يدعو إلي النظام المختلط، ولكن المجلة ترجح أن يغير مرسي من موقفه في هذه القضية عندما يصبح رئيسا.

محمد مرسي







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss