صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

احتفاء غنائى بأرض الفيروز والتجاهل الدرامى مستمر

24 ابريل 2014

إعداد الملف: سهير عبدالحميد و محمد عباس




على الرغم من عظمة الحدث فى نفوس وقلوب المصريين إلا أن عيد تحرير سيناء لا يتم الاحتفال به بقدر أهميته حيث يستمر مسلسل التجاهل من صناع الدراما الذين يلقون بدورهم اللوم على الدولة التى رفعت يدها عن إنتاج الأعمال الملحمية التى تخلد بطولات الشعب المصرى وجيشه، ولكن فى هذا العام يكون الاحتفال بنكهة مختلفة على المستوى الغنائى حيث يشارك نجوم الغناء العربى المصريين فرحتهم بهذه المناسبة ولا يقتصر الاحتفال على الأوبريتات التقليدية بل تطورت الأفكار لتكون احتفاليات فى أنحاء مصر لتنشيط السياحة والتأكيد على حرية المصريين وجرأتهم فى مواجهة المحاولات الارهابية التى لم تؤثر فيهم

الفنانون يحتفلون بتحرير سيناء فى «شرم الشيخ»

 

يبدو أن الاحتفال بعيد تحرير سيناء هذا العام سيكون مختلفا تماما عن الأعوام الماضية حيث تقوم وزارة السياحة باستغلال هذا الاحتفال للترويج للسياحة فى جنوب سيناء حيث تقيم وزارة السياحة بالتعاون مع حملة «نورت مصر» أكثر من حفل وذلك للاحتفال بعيد تحرير سيناء وتنشيط السياحة فى مصر.
من جانبه أكد الموسيقار هانى مهنى رئيس اتحاد النقابات الفنية أن وزارة السياحة قد تعاقدت مع عدد من الفنانين والمطربين للمشاركة فى تنشيط السياحة فى عدد من محافظات مصر ستبدأ بمدينة شرم الشيخ حيث تقوم الوزارة بإحياء حفل غنائى يضم عددا كبيرا من المطربين العرب والمصريين من بينهم الفنانة التونسية لطيفة واللبنانية سرين عبدالنور وعاصى الحلانى والمغربية جنات واللبنانية هيفاء وهبى ووائل كافورى، كما يشارك من مصر المطرب الشعبى حكيم وأمير الغناء العربى هانى شاكر والمطرب الشاب أحمد جمال وأحمد سعد وسيتم إحياء الحفل عبر ثلاث فقرات على أكثر من يوم وذلك لتنفيذ البرنامج الفنى المتفق عليه مع الوزارة، كما سيتم اختيار أهم المناطق السياحية التابعة لوزارة السياحة لإحياء الحفلات بها وسوف تقام هذه الحفلات تحت شعار «فى حب مصر» وسيتبرع المطربون بأجورهم الكاملة لصالح وزارة السياحة فى مصر وذلك مساهمة منهم لتدعيم وتنشيط السياحة فى مصر.. وتابع مهنى حديثه قائلا إن فكر المطربين قد تبدل هذا العام وابتعد عن الأوبريتات التقليدية التى تتكلف ميزانيات كبيرة قد يصعب عليهم تنفيذها هذا العام وفكروا فى تنفيذ حفلات غنائية تدر دخلا للوزارة لتنمية السياحة وأنهى مهنى حديثه قائلا إن إحياء هذه الحفلات يعتبر رسالة مهمة للغرب لتغيير وجهة نظرهم السيئة التى تسببت فيها الجماعة الإرهابية التى نشرت الذعر والخوف فى نفوس الكثيرين من الأجانب، هذا بجانب الاحتفالات الكبيرة التى تقيمها القوات المسلحة تمجيدا لذكرى تحرير سيناء فى حضور عدد كبير من المطربين المصريين والعرب ويغنى خلاله عدد من المواهب الشابة من بينهم المغربية سلمى رشيد.

موسيقيون: الأغانى خلدت رفع العلم المصرى فى سيناء

 

الإعلامى وجدى الحكيم قال إن عيد تحرير سيناء الذى يوافق الخامس والعشرين من كل عام لا يقل عن عبور 73 لأنه استكمال لما بدأه الجيش المصرى لذلك سارع الفنانون بعد قرار المحكمة الدولية بأحقيتنا فى سيناء كذلك رفع علم مصر على أرض الفيروز على استديوهات الإذاعة لتسجيل أغنيات عن الحدث وكأنهم يحتفلون بأكتوبر من جديد وكانت من أوائل الفنانات اللاتى جئن لاستديوهات وتبرعت بتقديم أول أغنية بعد رفع العلم المصرى على سيناء كانت الفنانة الكبيرة شادية وسجلت «مصر اليوم فى عيد» التى تعتبر من العلامات للاحتفال بهذه المناسبة ثم قدمت بعدها أغنية أخرى عن هذه المناسبة تحمل عنوان «وحياة رب المدائن» ثم توالى بعدها المطربون فهناك «أنشودة مصر» التى غنتها وردة وكان معها الفنان محمود يس أيضا أغنية «بلدى يا بلدى» لهانى شاكر ومحمد ثورة.
الموسيقار حلمى بكر يرى أن الأغنيات التى احتفت بتحرير سيناء أقل بكثير من قيمة الحدث وحيث تولت هذه الاحتفالية لسبوبة خاصة بعد أن تولتها وزارة الإعلام، حيث أصبح الاحتفال يركز على التمجيد فى شخصية الرئيس الأسبق مبارك دون غيره فى الوقت الذى كان الرئيس السادات هو صاحب الفضل فى عودة أرض الفيروز للمصريين ولا استثنى من الأغنيات التى قدمت فى مثل هذه الاحتفالات سوى أغنية «مصر اليوم فى عيد» للعظيمة شادية التى لا يعرف المصريون أنهم فى يوم عيد تحرير سيناء إلا عندما يسمعون هذه الأغنية.
وتذكر حلمى بكر أغنية قدمها عن سيناء وهى أغنية «الله على الشعب» التى غنتها فايزة أحمد، للموسيقار محمد سلطان أكد أنه قدم مع رفيقة دربه الفنانة فايزة أحمد عددا من الأغنيات لسيناء وتحريرها منها «صباح النصر يا مصريين» و«حياتك يا مصر» كنوع من التحية لجزء تحرر من أرضها وهى أرض الفيروز.
وأضاف سلطان أن الرئيس السادات هو صاحب الفضل الأول الذى ينسب إليه تحرير سيناء وأن رفع العلم المصرى على أرض سيناء يوم 25 ابريل كان استكمالا لما قام به السادات من محاولاته ومجهوده فى حل الاتفافية كامب ديفيد، ووجه سلطان تحية للجيش المصرى عبر كل العصور معتبرا عيد تحرير سيناء هو عيد للجيش المصرى الذى لولا وجوده لضاعت سيناء.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
يحيا العدل
مصر محور اهتمام العالم

Facebook twitter rss