صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

شم النسيم العيد الفرعونى المقدس «الفسيخ»

18 ابريل 2014



كتبت- مروة مظلوم
على نغمات أغنية سندريلا السينما الفنانة الراحلة سعاد حسنى «الدنيا ربيع والجو بديع قفلّى على كل المواضيع» يستقبل المصريون صباح (الاثنين) نسمات عيد الربيع «شم النسيم»، ويتلمسون فى أجوائه عبق تاريخهم الفرعونى العريق، حيث كان المصريون القدماء يحتفلون بهذا العيد على مدار عدة أيام.
ولشم النسيم فى مصر طقوس مميزة، ففى الصباح الباكر من هذا اليوم تخرج الأسر المصرية إلى المتنزهات وشاطئ النيل للاستمتاع بالخضرة والجو الذى تخلص من برودته، كما تحرص الأسر المصرية فى ذلك اليوم على تناول الأسماك المملحة والمدخنة، وأشهرها الفسيخ والسردين والرنجة والملوحة، رغم التحذيرات السنوية من أضرار صحية خاصة بالنسبة لمرضى الضغط.. ورغم أن الاحتفال بعيد «شم النسيم» موجود فى شرق العالم وغربه، وله طقوس مختلفة ويتم الاحتفال به تحت أسماء مختلفة، فإن تلك الطقوس فى مصر واحدة منذ عهد الفراعنة، لم تتغير، بل إنه يكاد يكون العيد الوحيد الذى يحتفل به المصريون بطريقة واحدة، على اختلاف دياناتهم، فأعياد المسلمين لها طقوسها وأعياد المسيحيين لها طقوسها، إلا أن المسلمين والمسيحيين فى مصر يحتفلون بشم النسيم بطريقة واحدة، ويتناولون الطعام نفسه.. ورغم تلك التحذيرات التى تتكرر كل عام، فإن الأسر المصرية لا تتوقف عن شراء وتناول الأسماك المملحة بأنواعها، بل إن المحلات التى تبيع تلك المنتجات أصبحت تتفنن فى طرق تقديمها وأنواعها، بل هناك بعض المحلات يصل سعر الكيلوجرام الواحد من الفسيخ فيها إلى 80 جنيها، والكيلوجرام الواحد من الرنجة إلى 60 جنيها، والكيلوجرام الواحد من بطارخ الأسماك المملحة إلى 240 جنيها. فى حين أن أسعارها فى المحلات الشعبية أقل بكثير من ذلك.. ورغم كل تلك التحذيرات وزيادة أسعار الأسماك المملحة، إلا أن الإقبال على تلك المنتجات يزداد مع اقتراب شم النسيم، فنجد أن المصريين اصطفوا فى طوابير أمام تلك المحلات.
«لا نشعر بشم النسيم إلا بتناول الأسماك المملحة، فهى مناسبة تأتى من العام للعام مرة واحدة»، هكذا بررت نادية عز الدين، ربة منزل مصرية، رغبتها فى شراء أسماك مملحة، موضحة أنها تحرص على تنظيف الأسماك بنفسها فى بيتها، وتقديمها لزوجها وأبنائها بعد وضعها فى كمية من الزيت والليمون لفترة لتخفيف أضرارها.. أما عبد العزيز إبراهيم، وهو محاسب، فقد وقف 15 دقيقة أمام محل لبيع الأسماك المملحة فى وسط القاهرة ليحصل على طلبه، فيقول «نعم أعلم أضرار الأسماك المملحة، ولكنى أشتريها من أجل أولادى، فأنا لا أستطيع تناولها لأنى مريض بالضغط، وتناول تلك الأسماك يضرنى».. ويوضح إبراهيم شاهين، مدير أشهر محلات الأسماك المملحة بوسط القاهرة، أن شم النسيم هو موسم بالنسبة له، بالإضافة إلى عيد الفطر المبارك، الذى يحب المصريون فيه تناول الأسماك المملحة، ويقول «الموسم يبلغ ذروته قبل يوم شم النسيم بيومين، وفى هذه الأيام يرتفع سعر البضاعة إلى أعلى مستوياتها، نظرا للإقبال الشديد عليها».. وأكد شاهين أن نوعية الأسماك هى الفرق بين محل وآخر، وقال «الزبون يقبل على المحل الذى يثق فيه، وهذه الثقة لا تأتى من فراغ، بل من الحرص على تقديم أفضل المنتجات، حتى وإن كان سعرها مرتفعا بعض الشىء».

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss