صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

تحقيقات

المتهمون فى أحداث العباسية يعترفون بمحاولة اقتحام وزارة الدفاع وإسقاط المجلس العسكرى

10 يونيو 2012

كتب : نسرين صبحي




 حصلت «روزاليوسف» على نص التحقيقات مع المتهمين فى قضية أحداث العباسية بعد أن تمت احالتهم إلى المحكمة العسكرية وتحديد جلسة 10 يونيو الجارى لنظرها.

 
 
المتهمون أنكروا تعديهم على جنود القوات المسلحة وارجعوا أسباب تواجدهم فى العباسية إلى المشاركة الايجابية فى المليونية التى شهدها الميدان إلا أن أحدهم أكد فى أقواله أنه جاء إلى الميدان لاسقاط حكم العسكر وتطبيق شرع الله.
 
 
وقال المتهمون إن المتظاهرين فى العباسية بدأوا بالاشتباك مع قوات الجيش وإلقاء الحجارة على الجنود ثم ردت القوات المسلحة برش المياه واطلاق قنابل الغاز لتفريقهم.
 
 
فى هذه الحلقة ننشر أقوال 4 متهمين فى الأحداث على أن نكمل نص التحقيقات غدا فى الحلقة الثانية..
 
 
اسمى محمد فوزى عبداللطيف السيد وأعمل بمحل كمبيوتر وأقيم فى منطقة الحصرى - سنتر على الدين محافظة 6 أكتوبر من مواليد 19/2/1989 ولا أحمل تحقيق شخصية الآن.
 
 
س. ما قولك فيما هو منسوب إليك من اتهامات والسابق مواجهتك بها بصدد التحقيقات؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. ما ظروف وملابسات واقعة ضبطك؟
 
 
ج. اللى حصل إن أنا كنت عارف إن فيه مظاهرة سلمية فى ميدان العباسية فقررت التوجه إلى الميدان لتهدئة الجمهور فى حالة غضبهم أو تهورهم ضد عناصر القوات المسلحة وأثناء تواجدى بميدان العباسية وسط المتجمهرين فوجئت باصابتى بطوبة من الخلف من اتجاه المتظاهرين فشعرت بدوخة ثم تم إلقاء القبض علىَّ والتعدى علىَّ من قبل عناصر القوات المسلحة وهو ده كل اللى حصل.
 
 
س. متى وأين حدث ذلك؟
 
 
- الكلام ده حصل النهارده الجمعة الموافق 4/5/2012 بميدان العباسية بعد صلاة الجمعة تقريبا.
 
 
س. وما سبب تواجدك بالزمان والمكان سالفى الذكر؟
 
 
ج. علشان أنا بعتبر ده نوع من الايجابية فى المشاركة خاصة وأنا فى نيتى خير لتهدئة الموقف إذا حصل أى تهور أو اعتداء ما بين المتظاهرين وعناصر القوات المسلحة.
 
 
س. وهل كنت بمفردك؟
 
 
ج. أيوه.
 
 
س. وما قصدك من تهدئة الموقف كما جاء بأقوالك؟
 
 
ج. منع أى اعتداءات ما بين أطراف الشعب.
 
 
س. وهل توجهت من محل إقامتك إلى ميدان العباسية مباشرة؟
 
 
ج. لا أنا عديت على مسجد الفتح برمسيس وصليت الجمعة به ثم توجهنا - إحنا المصلين - فى مسيرة إلى العباسية.
 
 
س. وما عددكم آنذاك؟
 
 
ج. كنا كتير حوالى ألفين شخص.
 
 
س. وهل كنتم ترددون ثمة هتافات حال توجهكم إلى ميدان العباسية؟
 
 
ج. كان فى جزء بيقول يسقط حكم العسكر وجزء بيقول الشعب يريد تطبيق شرع الله وجزء آخر يردد سلمية.
 
 
س. وما الحالة التى كان عليها الميدان حال وصولك رفقة المسيرة إليه؟
 
 
ج. انقسمت المسيرة ما بين جزء عايز يعدى من الأسلاك الشائكة وجزء بيهتف سلمية سلمية.
 
 
س. وهل شاهدت أيا ممن قاموا بمحاولة عبور السياج الأمنى الخاص بوزارة الدفاع؟
 
 
ج. لا، لكن أنا عرفت إن فيه ناس كان معاها سلاح وعايزه تعدى السياج الأمنى.
 
 
س. وما رد فعلك آنذاك؟
 
 
ج. أنا كنت بهدى الأفراد اللى عاوزين يعملوا كده.
 
 
س. وما الهيئة التى كان عليها الأفراد الذين كانوا يحاولون عبور السياج الأمنى؟
 
 
ج. هما كلهم كانوا ملتحين وتقريبا من أنصار حازم أبوإسماعيل وعرفت من خلال الصحف والانترنت إن أنصار أبوإسماعيل هما اللى هيعملوا كارثة.
 
 
س. وما قولك فيما جاء بمحضر مج 28 ش.ع من قيامك وآخرين بالتجمهر وتعطيل الطرق العامة والمواصلات؟
 
 
ج. محصلش أنا كنت ماشى على الرصيف.
 
 
س. وما قولك فيما جاء بمحضر الضبط المرفق بالأوراق من قيامك وآخرين بالتعدى على عناصر القوات المسلحة المعينين بتأمين محيط وزارة الدفاع.
 
 
ج. محصلش أنا متعدتش على حد من عناصر القوات المسلحة.
 
 
س. وما قولك فيما جاء بمحضر الضبط من قيامك وآخرين بالتجمهر والتجمع فى الطريق العام مما تسبب فى تعطيل حركة المواصلات؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. وما سبب الإصابات التى لحقت بك؟
 
 
ج. أنا اصبت أول مرة من المعتصمين والمتظاهرين أدت إلى أننى شعرت بدوخة بسيطة ثم بعد القاء القبض علىَّ ضربونى عناصر القوات المسلحة.
 
 
س. هل لديك ثمة سوابق جنائية؟
 
ج. لا.
 
 
س. أنت متهم باستعمالك القوة والعنف مع موظفين عموميين ومكلفين بخدمة عمومية أثناء وبسبب تأديتهم أعمال وظيفتهم. فما قولك؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. كما أنك متهم بالانضمام إلى عصبة بقصد تكدير الأمن العام. فما قولك؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
ثم انتقلت النيابة لاستجواب المتهم الثاني محمد سليمان حسن سليمان 35 عاما ويعمل سائقا ويقيم بحدائق القبة بالقاهرة..
 
 
س. ما قولك فيما هو منسوب إليك من اتهامات والسابق مواجهتك بها فى صدر التحقيقات؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. ما هى ظروف وملابسات واقعة ضبطك؟
 
 
ج. اللى حصل إنى عرفت أول ما قمت من النوم أن أخويا نزل عند وزارة الدفاع مع المعتصمين والمتظاهرين المتواجدين هناك فاتصلت به هاتفيًا وعرفت منه إنه عند الأسلاك الشائكة فقررت التوجه إليه لإحضاره لأنى عارف إن فى خطورة من تواجده هناك وأثناء توجهى إليه فوجئت بوجود قنابل غاز مما أدى إلى عدم رؤيتى لشقيقى وفررت هاربًا فى الاتجاه المعاكس للأسلاك الشائكة وتبين لى وجود أحد المصابين ملقى أرضًا فقمت بحمله ووضعه على أحد الموتوسيكلات ووصلنا إلى المستشفى الميدانى علشان أنزله فيه وهناك فوجئنا بعناصر من القوات المسلحة بتهجم علينا فحاولت الفرار بأن قمت بصعود كوبرى الجامعة وعند نزولى تبين لى دخولى داخل الجامعة وفوجئت بوجود عدد هائل من أفراد القوات المسلحة قاموا بالتعدى علىَّ بالضرب وإحداث إصابتى وتم القاء القبض علىَّ.
 
 
س. متى وأين حدث ذلك؟
 
 
ج. الكلام ده حصل النهارده 4 / 5 / 2012 حوالى الساعة الرابعة عصرًا بميدان العباسية.
 
 
س. ومنذ متى وشقيقك منضم للمعتصمين؟
 
 
ج. هو بيروح يوميًا عند الدعوة إلى مليونيات وأنا بروح معاه.
 
 
س. وهل كنت متواجدًا معه منذ بداية المليونية؟
 
 
ج. لا.
 
 
س. وما سبب توجهك إليه؟
 
 
ج. علشان أنا عارف إن فيه خطورة من تواجده هناك وكنت رايح علشان أرجعه.
 
 
س. ولماذا لم تتصل به تليفونيًا لحسه على الرجوع ومغادرة المليونية؟
 
 
ج. أنا بالفعل كلمته وقاللى إنه هو هيرجع لكنى أنا عارف إن ده مش هيحصل.
 
 
س. وما قولك فيما جاء بأقوالك بالمحضر المرفق بالأوراق من أنك كنت من المتجمهرين أمام وزارة الدفاع وأنك كنت معتصما سلميًا؟
 
 
ج. محصلش أنا زى ما قولت كنت رايح أجيب أخويا.
 
 
س. وما الحالة التى كان عليها الميدان عند وصولك إليه؟
 
 
ج. كان فى اشتباكات بين المتظاهرين وعناصر القوات المسلحة.
 
 
س. صف لى تلك الاشتباكات؟
 
 
ج. المتظاهرون كانوا بيرموا حجارة وطوب على عناصر القوات المسلحة وكانت القوات المسلحة بترد برش المياه و«الحجارة الملقاة عليهم مرة أخرى إلى المتظاهرين».
 
 
س. هل تبين لك تواجد شقيقك حال وصولك إلى الميدان؟
 
 
ج. لا.
 
 
س. وما قولك فيما جاء بمحضر الضبط المرفق بالأوراق من قيامك بالتجمهر وتعطيل الطرق العامة والمواصلات بالطريق العام؟
 
 
ج. ما حصلش.
 
 
س. وما قولك فيما جاء بمحضر الضبط من قيامك وآخرين بالتعدى على عناصر القوات المسلحة المعينين بتأمين فى محيط وزارة الدفاع؟
 
 
ج. محصلش معها التى تعدوا علىَّ.
 
 
س. وهل تستطيع التعرف على القائمين بالتعدى عليك بالضرب؟
 
 
ج. لا لأن عددهم كان كبيرًا جدًا.
 
 
س. ما قولك فيما جاء بمحضر الضبط من قيامك بالتجمهر والتجمع فى الطريق العام مما تسبب فى تعطيل حركة المواصلات؟
 
 
ج. زى ما قولت قبل كده لم يكن فى نيتى التجمهر كل اللى كنت هعمله أنى أجيب أخويا وأرجع.
 
 
س. هل لديك ثمة سوابق جنائية؟
 
 
ج. لا.
 
 
س. هل تنتمى إلى أى تنظيم أو حزب سياسي؟
 
 
ج. لا.
 
 
س. ولماذا لا تنضم لتنظيم بالرغم مما جاء بأقوالك بأنك معتاد التواجد فى كل المليونيات التى تمت الدعوة إليها؟
 
 
ج. لأن الأحزاب السياسية والحركات الائتلافية لا تبغى أهدافا مجتمعية ولكن تعمل على مصالحها الخاصة وحتى أيام تواجدى فى ميدان التحرير كنت أقف أنا وجماعة اتعرفت عليهم من الميدان أثناء قيام ثورة يناير.
 
 
س. وهل من تم ضبطهم برفقتك كانوا من ضمن الأفراد الذين قاموا بالاعتداء على عناصر ق. م؟
 
 
ج. أنا معرفش ولا واحد فيهم وملحقتش أشوف مين اللى بيضرب ومين اللى بيضرب.
 
 
س. أنت متهم باستعمالك القوة والعنف مع موظفين عموميين مكلفين بخدمة عامة هم عناصر القوات المسلحة المكلفة بأعمال التأمين فى محيط وزارة الدفاع. فما قولك؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. كما أنك متهم بالانضمام إلى عصبة تهدف إلى تكدير الأمن والسلم العام فما قولك؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. كما أنك متهم بتعطيل المواصلات العامة، بالطرق المحيطة بوزارة الدفاع.
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. ما قولك فيما هو منسوب إليك من اتهامات والسابق مراجعتك بها؟
 
 
س. بصدد التحقيقات؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. ما سبب تواجدك بميدان العباسية؟
 
 
ج. علشان نسقط حكم العسكر ونطبق شرع الله.
 
 
س. ومنذ متى وأنت متواجد بالميدان؟
 
 
ج. منذ أسبوع.
 
 
س- ومن كان برفقتك منذ بدء اعتصامك؟
 
 
ج. كنت لوحدي.
 
 
س. وكيف كنت تقوم بتلبية طلباتك من طعام ونوم منذ أسبوع من تاريخ بدء اعتصامك؟
 
 
ج. بالنسبة للنوم كنت بفرش على النجيلة وأنام وبالنسبة للأكل كان فى خيمة بتوزع علينا الأكل.
 
 
س. منذ متى وأنت متواجد بالقاهرة؟
 
 
ج. أنا متواجد بالقاهرة منذ شهر ونصف الشهر ومعتصم أمام السفارة الأمريكية.
 
 
 س. وما سبب اعتصامك أمام مقر السفارة الأمريكية؟
 
 
ج. علشان بطالب بالإفراج عن الشيخ عمر عبدالرحمن.
 
 
س. ومن كان معك فى الاعتصام سالف البيان؟
 
 
ج. أبناء الشيخ عمر عبدالرحمن.
 
 
س. ومن الذى أدراك بوجود اعتصام سواء كان أمام السفارة الأمريكية أو فى ميدان العباسية؟
 
 
ج. بالنسبة لاعتصام السفارة أنا عرفت عنه من النشرة المتعلقة على الجوامع بالمحافظة بتاعتى وأثناء تواجدى بالاعتصام عرفت إن فيه اعتصام أمام وزارة الدفاع فتوجهت للمطالبة لتطبيق شرع الله.
 
 
س. وما ظروف وملابسات واقعة ضبطك؟
 
 
ج. اللى حصل إنى أثناء تواجدى فى الميدان فوجئت بوجود جمع من المتواجدين يقومون بالتعدى بالضرب على مساعد أول فتوجهت إليهم لكى أمنعهم ثم حضرت بعض عناصر من القوات المسلحة أثناء تواجدى مع المساعد أول فسألونى إنت تبع إيه قولتلهم إن أنا كنت باحميه من الناس اللى بتضربه وبعدين لقيتهم بيضربوا واحد من الثوار فقولتلهم مفيش داعى تضربوه وقالوا لى خده وديه المستشفى وعند وصولى المستشفى لقيت العساكر بتقوللى سببه فقولتلهم حرام عليكم لقيتهم بيتعدوا علىَّ بالضرب وقبضوا علىَّ وهو ده كل اللى حصل.
 
 
س. وما بسبب قيامهم بالقبض عليك بالرغم من عدم قيامك بثمة تعدى عليهم؟
 
 
ج. معرفش.
 
 
س. وما سبب الإصابات التى لحقت بك والسابق مناظرتك بها فى صدد التحقيقات؟
 
 
ج. جنود القوات المسلحة.
 
 
س. وهل تستطيع التعرف عليهم عن مشاهدتهم وعرضهم عليك؟
 
 
ج. معرفش لأنهم كانوا كتير.
 
 
 س. هل نمى إلى بصرك الاعتداءات التى وقعت بين المتظاهرين وبين عناصر القوات المسلحة؟
 
ج. أيوه شفتها.
 
 
 س. وضحها لى تفصيلا؟
 
 
ج. اللى حصل إن أثناء وجودنا بالميدان حضرت مسيرة من مسجد الفتح إلى ميدان العباسية وكان عددهم كبيرا وكان فيه منهم مجموعة عاوزة تعدى المتاريس والأسلاك الشائكة اللى عملاها القوات المسلحة فوجئنا بعناصر القوات المسلحة بيضربوهم فرمى المتظاهرون عليهم الطوب وبدأت من هنا الاشتباكات بينهم وبين بعض.
 
 
س. وما حالة الطريق آنذاك؟
 
 
ج. كان العدد كبيرا وكان الطريق «واقف».
 
 
س. وهل تبين لك وجود أى من المتظاهرين حائزين ثمة أسلحة؟
 
 
ج. لا.
 
 
 س.وما قولك فيما جاء بمحضر الضبط من قيامك بالتجمهر وتعطيل الطرق العامة والمواصلات؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. وما قولك فى ما جاء بوسائل الإعلام المختلفة بوجود بعض المتظاهرين حائزين للأسلحة؟
 
 
ج. دول بلطجية ومش من أنصار حازم أبوإسماعيل لأن مش من المنطقى أن يقوم أنصار «أبوإسماعيل» باطلاق أعيرة نارية ضد المعتصمين.
 
 
س. معنى ذلك أنك من أنصار الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل بصفتك من المتواجدين فى اعتصام ميدان العباسية؟
 
 
ج. أنا من أنصار الإسلام وأنا شايف أن الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل هو خير من يمثل الدين الإسلامى فى مصر.
 
 
س. وما قولك فيما جاء بمحضر الضبط المرفق بالأوراق من قيامك بالتعدى على عناصر ق.م المعينين تأمين فى محيط وزارة الدفاع؟
 
 
ج. محصلش أنا حميت صف ضابط من التعدى اللى كان عليه من الضرب.
 
 
س. هل لديك ثمة سوابق جنائية؟
 
 
ج. لا.
 
 
 س. وهل سبق اعتقالك من قبل أو القبض عليك؟
 
 
ج. أيوه أنا اتقبض على شهر 4/2011 أثناء اعتصامى بميدان التحرير وتم القبض على بمعرفة الشرطة العسكرية وحضر أحد الأشخاص وخرجني.
 
 
س. أنت متهم باستعمالك القوة والعنف مع موظفين عموميين ومكلفين لخدمة عامة أثناء وبسبب تأدية أعمال وظيفتهم فما قولك؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
 س. كما أنك متهم بالانضمام إلى عصبة الغرض منها منع إحدى مؤسسات الدولة من ممارسة عملها فما قولك؟
 
 
ج.محصلش.
 
 
س. كما أنك متهم بتعطيلك المواصلات العامة بمحيط وزارة الدفاع بها فما قولك؟
 
ج. محصلش.
 
 
س. هل لديك أقوال أخرى؟
 
 
ج. لا.
 
 
كما استمعت النيابة لأقوال المتهم الرابع رمضان سمير أحمد عرفة «27» عامًا ويقيم بقرية السعادات ـ بلبيس ـ شرقية
 
 
س. ما قولك فيما هو منسوب إليك من اتهامات والسابق مواجهتك بها بصدد التحقيقات؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. ما سبب تواجدك بميدان العباسية؟
 
 
ج. أنا كنت رايح الميدان علشان أدور على شغل.
 
 
س. ومن الذى أبلغك بوجود وظائف بالميدان؟
 
 
 ج. محدش.
 
 
س. ومنذ متى وأنت متواجد بالميدان؟
 
 
ج. من أسبوع.
 
 
س. وهل قمت بتقديم أوراقك إلى ثمة جهة للعمل بها؟
 
 
ج. لا.
 
 
ج. ولماذا لم تقم بذلك؟
 
 
ج. لأنى أول ما وصلت الميدان لقيت ناس بدقون مسكونى وكتفونى وقعدوا يضربوا فىَّ.
 
 
س. ومن هم تحديدًا من قاموا بما سبق سرده بمعرفتك؟
 
 
ج. أنا معرفش أسماؤهم لكن لو شفتهم أعرفهم.
 
 
س. ومنذ متى وأنت محتجز؟
 
 
ج. من أول ما وصلت الميدان من أسبوع.
 
 
س.. وما سبب قيام الأشخاص سالفى الذكر بالقبض عليك واحتجازك؟
 
 
ج. هم كانوا فاكرينى بلطجى.
 
 
س. وأين تم احتجازجك؟
 
 
ج. فى أحد الأكشاك المتواجدة فى ميدان العباسية.
 
 
س. وكيف كنت تقوم بقضاء متطلباتك من طعام ونوم وقضاء حاجتك
 
 
 ج. كانوا الناس اللى محتجزين بيجيبوا لنا أكل.
 
 
س. وما الحالة التى كنت عليها حال تواجدك داخل الكشك؟
 
 
ج. كنت متكتف.
 
 
س. أثناء تواجدك كما جاء بأقوالك محتجزًا هل شاهدت أو سمعت ثمة اشتباكات بالخارج بميدان العباسية؟
 
 
ج. لا.
 
 
س. وأين يوجد تحديدًا المكان الذى كنت محتجزًا به؟ 
 
 
ج. الكشك كان تحت الكوبرى.
 
 
س. وهل استمر تواجدك داخل الكشك طوال فترة الأسبوع الماضى؟
 
 
ج. أيوه.
 
 
س. وما ظروف وملابسات واقعة ضبطك؟
 
ج. اللى حصل أثناء تواجدى متكتف داخل الكشك دخل على العساكر وقبضوا عليا.
 
 
س. وما سبب الإصابات التى لحقت بك؟
 
ج. من عساكر الجيش.
 
 
س. وما سبب قيامهم بالتعدى عليك بالضرب بالرغم من وجودك مكبل اليدين والأرجل؟ 
 
ج. هم كانوا فاكرينى بلطجى.
 
 
س. ومن كان برفقتك داخل المكان الذى كنت محتجزا به؟
 
 
ج.كنت لوحدى.
 
 
س. وما قولك فيما جاء بمحضر الضبط المرفق بالأوراق من قيامك بالتعدى على عناصر ق.م المكلفة بأعمال تأمين وزارة الدفاع؟
 
 
ج. محصلش
 
 
س. وما قولك فيما جاء بمحضر ضبطك المرفق بالأوراق من قيامك بالتجمهر وتعطيل الطرق العامة والمواصلات؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. هل لديك ثمة سوابق جنائية؟
 
 
ج. لا.
 
 
س. أنت متهم باستعمالك القوة والعنف مع موظفين عموميين ومكلفين لخدمة عامة أثنا وبسبب تأدية أعمال وظيفتهم فما قولك؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. كما أنك متهم بالانضمام إلى عصبة الغرض منها منع إحدى المؤسسات بالدولة من ممارسة عملها، فما قولك؟
 
 
ج. محصلش.
 
 
س. هل لديك أقوال أخرى؟
 
 
ج. لا.
 
 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss