صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

افتتاح الملتقى الدولى الأول للكاريكاتير بقصر الفنون

13 ابريل 2014



كتبت – تغريد الصبان


رغم أن جدران المعابد المصرية القديمة أكدت اهتمام الفنان المصري القديم برسوم الكاريكاتير، إلا أن وزارة الثقافة دشنت مؤخرا الملتقى الدولي الأول للكاريكاتير، الذي افتتحه الأحد الماضي بقصر الفنون الدكتور صابر عرب وزير الثقافة يرافقه الدكتور صلاح المليجي رئيس قطاع الفنون التشكيلية والدكتورة كاميليا صبحي رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، كذلك فنان الكاريكاتير المعروف أحمد طوغان رئيس الجمعية المصرية لرسامى الكاريكاتير ورئيس الملتقى، وهو أول معرض حقيقي مهتم بفن الكاريكاتير منذ آخر معرض أقيم له عام 1998.
جاء تنظيم الملتقى بالتعاون ما بين عدة قطاعات وجهات هي الجمعية المصرية لرسامى الكاريكاتير و قطاع العلاقات الثقافية الخارجية واتحاد منظمات رسامي الكاريكاتير (فيكو) ومؤسسة «دوم» للثقافة ومتحف الكاريكاتير واختيرت الهند ضيف شرف الدورة الأولى منه، وتكريم الفنان الراحل حسن حاكم الذي مرت على وفاته سبعة عشر عاما، حيث عرضت مجموعة متميزة من أعماله بجناح الرواد، كما تكونت لجنة اختيار الأعمال من الفنانين طوغان، جمعة، حاكم، عفت، محمد عبلة.
يشارك بالمعرض أكثر من ستين دولة تنوعت ما بين الأوروبية والعربية، ليعرض فنانوها قرابة الألفين عمل من رسوم الكاريكاتير، التي تعكس مدارسا مختلفة ومتنوعة على مستوى العالم، لكل منها خصائصها، فمن المعروف أن مدرسة الكاريكاتير المصرية تتميز بتنوع التفاصيل والاهتمام بالتعليق المكتوب، وكان من أهم مؤسسي مدرسة الكاريكاتير الحديثة الفنانين صاروخان و رخا في بدايات القرن الماضي، وهو ما أكد عليه المليجي في أصالة فن الكاريكاتير بمصر، الذي ارتبط بوجدان وهموم المصريين، التي عبرت عنها أجيالا بدءا من طوغان، بهجورى، حجازى، زهدى، جمعة، حاكم، رءوف عياد، رءوف عبده، مصطفى حسين وكثيرين، فلازال الكاريكاتير يلعب دورا محوريا في حياة المصريين الاجتماعية والسياسية.
تناول المعرض موضوعان أحدهما «مصر في عيون رسامي الكاريكاتير» وفيه يعبر الفنانون من مختلف دول العالم عن حبهم لمصر ومدى إعجابهم الشديد بالحضارة المصرية، بينما جاء الموضوع الثاني « القسم الحر « الذي عبر فيه الفنانون عن أفكار جديدة متميزة في موضوعات حياتية مختلفة، ولم يغفل المنظمون جناح خاص لرسوم البورتريه التي تصور كبار الشخصيات البارزة في مصر في مجالات السياسة والأدب والفن والسينما.
حرص رسام الكاريكاتير البحريني علي خليل وله مشاركات ثابتة بجريدتي الخليج الإماراتية والبلاد البحرينية، على المشاركة بالملتقى وهي الأولى له في مصر، حيث تتميز أعماله باستخدامه القلم العادي والمواد البسيطة في لوحاته، لاعتماده الرئيسي على الفكرة وتحليل الحدث، وهو ما تجلى في أعماله الخمس التي يشارك بهم، التي عبرت عن الظلم والاضطهاد وأهمية إزالة الحاكم المستبد وضرورة العدل ومحاربة الإرهاب.
ووقد صرح صابر عرب وزير الثقافة بأن هذا المعرض يُعد من اهم المعارض التى اقيمت فى مصر بعد اخر معرض للكاريكاتير عام 1998 ، ويمتاز بمشاركة معظم دول العالم وأنه قد شاركت به كل الأجيال من جيل الرواد الكبار والوسط والشباب من مدارس متنوعة و مصرية و اوروبية ، مشيرا أن المعرض يعبر عن مصر من خلال اثارها وعمارتها وثقافتها، واشار «عرب» إلى أن معظم هذه الاعمال تحمل رسالة سياسية بها قدر من الوعى بالثقافة والتراث المصرى.
جدير بالذكر أن عرب قرر أن يجوب المعرض محافظات مصر مع القوافل الثقافية، لتعميق الارتباط بفن الكاريكاتير، وسيستمر المعرض بقصر الفنون حتى السادس عشر من إبريل الجاري.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
وداعًا يا جميل!
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
ادعموا صـــــلاح
الحلم يتحقق

Facebook twitter rss