صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

جمال الدين: «السيسى» أنقذ مصر من حكم الإخوان الفاشى

30 مارس 2014



أكد اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية السابق الأمين العام لجبهة (مصر بلدى) أن اعلان المشير عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع والانتاج الحربى السابق خوض الانتخابات الرئاسية جاء نزولا على رغبة الملايين من أبناء الشعب المصرى بعد موقفه التاريخى والبطولى وانحيازه لإرادة الشعب فى ثورة 30 يونيو.
وأضاف: إن المشير السيسى أنقذ مصر من حرب أهلية، وأنه لولا استجابة المشير السيسى للإرادة الشعبية واعلانه ما توافق عليه ممثلو قوى الشعب يوم 3 يوليو الماضى كخريطة للمستقبل، كان يمكن أن تحدث حرب أهلية بين ملايين المصريين الذين تواجدوا فى الميادين للتعبير عن ارادتهم فى التغيير وعزل الرئيس السابق وعناصر تنظيم الاخوان الارهابى، الذين يحاولون إعادة عقارب الساعة الى الوراء بدعوى التمسك بالشرعية، وهم يعلمون علم اليقين أن الشرعية تكتسب وتكرس طالما توافقت مع الإرادة الشعبية ونالت رضا المواطنين، وتضمحل وتتلاشى اذا فقدت هذا الرضاء.
وأكد أن ثورة 30 يونيو التى أطاحت بحكم الاخوان الفاشى وكان سلاحها الوحيد هو قدرة المصريين على الاحتشاد فى الميادين والشوارع، وهو السلاح الذى اعتاد تنظيم الاخوان الارهابى على استخدامه لاستعراض عضلاته، وهو ما مثل مفاجأة مذهلة لهم لم يكونوا يتوقعونها، مما أفقدهم صوابهم وأسقطهم خلال ثلاثة أيام، مطالبا فى الوقت نفسه المواطنين بالتمسك بهذا السلاح، لأنه الوحيد القادر على حماية الدولة المصرية من أعدائها المتربصين بها، والذين يحاولون عرقلة تنفيذ خارطة المستقبل، مؤكدا أن وحدة الشعب بمساندة من القوات المسلحة والشرطة هى السلاح الوحيد القادر على حماية أرض الكنانة.
وتابع: أن الانتخابات الرئاسية تعتبر خطوة مهمة نحو دعم الاستقرار والأمن فى البلاد، وأضاف قائلا «الحمد لله أن كافة المصريين يتوافقون على شخص المشير السيسى، الا أنه على الرغم من ذلك فإنه يجب على كل وطنى مخلص أن يتوجه الى صندوق الانتخاب فى هذا اليوم للمشاركة فى ثانى استحقاقات خارطة المستقبل ورسم مستقبل الوطن، حتى تأتى النتيجة معبرة عن ثورة 30 يونيو والتأييد الشعبى الواسع لها؛ لتكون النتيجة خير دعم للرئيس المنتخب أمام الراى العام العالمى».
واعتبر أن ترشح حمدين صباحى للانتخابات الرئاسية يعتبر عاملا ايجابيا؛ حيث يرسخ قواعد الديمقراطية التى يريدها الشعب المصرى بعد ثورتين أطاحتا بنظامين، وأنه يخشى انسحابه فى أى وقت خلال السباق الرئاسى تحت دعاوى مختلفة.
وأشار إلى أن الخبرة السياسية أكدت بما لا يدع مجالًا للشك مدى مراوغة الاخوان واكاذيبهم وألاعيبهم السياسية، مؤكدا أنهم سيشاركون فى الانتخابات ب«لا» لمحاولة افساد فرحة الشعب المصرى بثانى استحقاقات خريطة المستقبل، وهو ما سيجهضه الشعب العظيم من خلال اقباله الشديد على صناديق الاقتراع.
وشدد اللواء جمال الدين على أن خارطة المستقبل مازالت تتعرض للمخاطر؛ حيث إن كل خطوة للأمام ستقابلها محاولات لايقافها من مدعى الشرعية وأعداء البلاد فى الداخل والخارج، متوقعا حدوث بعض أحداث العنف فى الشارع المصرى خلال الفترة القادمة، وهى الأحداث التى لن تثنى الشعب المصرى العظيم الذى أذهل العالم خلال ثورتين عظيمتين فى ثلاث سنوات، بل ستزيده اصرارا على استكمال خارطة المستقبل والمضى قدما فى بناء مصر الجديدة من خلال التحامه بقواته المسلحة وشرطته الوطنية.
وناشد اللواء جمال الدين المستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية بسن قانون لمكافحة الارهاب لمساعدة قوات الشرطة فى حربها الشرسة ضد قوى الارهاب الأسود التى تحاول ترويع المواطنين وتهدف إلى اشاعة الفوضى والرعب فى البلاد، مؤكدا أن قانون العقوبات وحده ليس كافيا لمجابهة الارهاب نظرا لعدم وجود موادا به تساعد الشرطة على تقويض حركة العناصر الارهابية واجهاض مخططاتهم بضربات استباقية قد يكون لها الفضل فى انقاذ حياة المواطنين الأبرياء، موجها فى الوقت نفسه الشكر الى رئيس الجمهورية لاستجابته واستماعه الى رغبات مختلف القوى السياسية وتشاوره المستمر معهم، لافتا الى أنه عند الاعلان عن تدشين الجبهة يوم 16 ديسمبر الماضى بقاعة المؤتمرات بمدينة نصر، ناشد أعضاؤها رئيس الجمهورية بأن تكون الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية لاستمرار التوافق حول القوى السياسية بين شخصية الرئيس ومنع وقوع انشقاقات فى المجتمع وصراعات حول المقاعد البرلمانية قد تؤثر على وضوح الرؤية أمام المصريين لاختيار شخصية وطنية للرئاسة، وهو ما استجاب له رئيس الجمهورية بالفعل وتم الاتفاق على عقد الانتخابات الرئاسية ثم البرلمانية.
وكشف عن فكرة انشاء وتكوين جبهة (مصر بلدى) ولدت بعد نزول ملايين المصريين الى مختلف محافظات الجمهورية بعد ثورة 30 يونيو لتفويض القوات المسلحة الباسلة والشرطة لمكافحة الارهاب؛ حيث لاحظت وجود نوع من التسرع لدى المواطنين واللوم على الشرطة لتأخرها النوعى فى القضاء على الارهاب، فاستشعرت أن هناك خطرا على الكتلة الشعبية التى تكونت بمنحة إلهية خلال ثورة 30 يونيو بعدما شعرت بخطر الاخوان على الأمن القومى للبلاد، وأن هناك من يستهدف تفتيت تلك الكتلة الشعبية التى عبرت عن إرادتها من خلال الاطاحة بحكم الاخوان واستشعر ارادتها وانحاز لها المشير السيسى، فاتجهت إلى تشكيل الجبهة لتوعية المواطنين واستنفار حسهم الوطنى، للوقوف خلف القوات المسلحة والشرطة ضد الارهاب، والصبر على الحكومة حتى نخرج من تلك المرحلة الانتقالية بالغة الخطورة».
وأضاف اللواء جمال الدين أنه ناقش أمر تشكيل الجبهة مع عدد من الرموز الوطنية المخلصة التى تريد خدمة مصر بعيدا عن التحزب والمصالح، والذين رحبوا بالفكرة وأعربوا عن استعدادهم الفورى للتعاون معه فى تشكيلها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss