صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

«شباب ماسبيرو» الأقباط تعرضوا إلى 192 حالة اختطاف فى 2013

5 مارس 2014



كتبت –ميرا ممدوح


عقدت  مؤسسة شباب ماسبيرو للتنمية وحقوق الإنسان مؤتمرا صحفيا بمقر المؤسسة بالفجالة، لعرض التقرير السنوى عن أحداث العنف التى تعرض لها الأقباط خلال عام 2013، إضافة إلى حوادث الاعتداء على الأقباط فى ليبيا خلال العام الماضي.


وقال رامى كامل رئيس المؤسسة إن التقرير الذى جاء بعنوان «الأقباط بعد 30 يونيو»، استعرض أحداث 2013، وقسمها إلى قسمين أولهما تحت حكم الإخوان، والجزء الثانى ما بعد 30 يونيو، وتلعب فيه المؤسسة العسكرية دوراً مركزياً ورئيسياً، على حد قوله. 


وأشار كامل إلى أن الحوادث التى تعرض لها الأقباط مقسمة لعدة أقسام، منها حوادث الاختفاء والاختطاف، وهم 192 حالة اختطاف، منهم 141 لطلب فدية، فشل منهم 3 حالات، و138 حالة نجحت، وقتل 9 حالات لعدم دفع الفدية، بينهم 59 طفلا تم اختطافهم فى المنيا، وأسيوط، وسوهاج، وأسوان، و21 حالة اختطاف قسرى للمرأة. 


وأوضح أنه خلال عام 2013 وقع  146 اعتداء على الكنائس، منها 82 اعتداء بعد فض الاعتصام، وأوضح أنه وقع 83 حالة اعتداء على الاقباط خلال 2013.


ولفت كامل إلى أن تعامل الدولة مع قضايا الأقباط قبل 30 يونيو مازال نفسه بعد الثورة، موضحا أن الإرهاب فكرة، والدولة تتعامل بتطرف فى بعض الإحيان، خاصة إذا لم تقم بجديد فى مواجهة التطرف


وبخصوص الاعتداء على الأقباط فى ليبيا قال سعيد فايز المحامى إنه فى 25 ديسمبر 2012، قتل 2 مسيحيين مصريين، وفى 10 مارس 2013 قتل عزت حكيم، وحدث إعتداء على القس إسحق بولس والأب بطرس اليسوعي، والتعدى على مجموعة من المسيحيين فى ليبيا، وفى 27 سبتمبر 2013، قتل مسيحيين، وفى 29 سبتمبر، قتل مواطن آخر لرفضهم اعتناق الإسلام، على يد جماعات جهادية. 


وأشار فايز إلى أنه 24 فبراير قتل 7 مسيحيين، واطلق الرصاص على سلامة فوزى طوبيا، وحالته حرجة فى المستشفى هناك، موضحا أنه وقعت 14 حالة قتل للمسيحيين فى ليبيا.


ولفت إلى حوادث آخرى وقعت للمواطنين المصريين فى ليبيا مثل خطف بعض المسئولين، واختطاف سائقين، منتقدا رد فعل الحكومة المصرية ووزارة الخارجية تجاه هذه الحوادث، مشيرا إلى أن الحكومة تحركت وقت عزت حكيم بعدما تظاهر الشباب القبطى أمام السفارة الليبية، وأنه بعد قتل 7 مسيحيين، أقصى ما تم من الخارجية هو بيان استياء.


ورفض تصريحات السفير بدر عبد العاطى المتحدث باسم الخارجية وقال فايز: إن «عبد العاطى برر قتل 7 مواطنين على الهوية الدينية، وقال إنهم كانوا فى خلاف مع شخص سيهربهم لسويسرا»، وأكد أن ليبيا تصنف كدولة فاشلة، وهذا خطر على الأمن القومى المصري، وناشد الأزهر أن يقوم بدوره ويحارب الفكر الظلامى من خلال علمائه.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss