صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

لوتس عبدالكريم تحكى قصة حياتها فى «رحلة البحث عنِّى»

4 مارس 2014



«رحلة البحث عنِّى.. رواية حياة» سيرة وذكريات الكاتبة د. لوتس عبد الكريم صدرت حديثًا عن «الدّار المصرية اللبنانية وتصدّرت الغلاف لوحة بورتريه شخصى للكاتبة رسمها الفنان اليابانى «زهاي»، أهدت د. لوتس مذكراتها إلى أمها وأبيها: «إلى أمى سيرتى فى الأدب والفن.. أبى سيرتى فى العلم والحياة.. إليكما فى مقام الكشف».
وُلِدت فكرة كتابة المذكرات، فى عقل د. لوتس عبد الكريم، فى مدينة مكة المكرمة، حين كانت هناك فى رحلة إيمانية، وسيطرت عليها هواجس النهاية، وتذكرت قول أديب مقرّب إلى روحها هو «ميخائيل نعيمة» وذلك حين قال: «إننى جاهز للرحلة معى جواز السفر، وبه فيزا الدخول إلى العالم الآخر، أنا بالباب أنتظر دوري، لا أستطيع التكهن بمرحلة الترانزيت، ولكنِّى أستعد للمساءلة، وقد انتهيت تمامًا من كل عقبات الحياة وإجراءات السفر»، لكن الدكتورة لوتس عبد الكريم شعرت حينها بأنها لم تقل كل شيء، ولم تنجز ما وعدت نفسها به، فدفعتها محبتها للحياة إلى التفكير فى «جردة» حساب لحياتها: متى وكيف ولماذا؟ وما الهدف؟
فكانت هذه السيرة التى لا تخص صاحبتها الدكتورة لوتس عبد الكريم وحدها، بل تخص جزءًا من تاريخ الأمة مصريًّا وعربيًّا، حيث كانت شاهدة على العديد من الأحداث الكبرى التى مرّت بها المنطقة وكيفية تشكّل الحياة الدبلوماسية العربية، فضلًا عن أسرار المرحلة الملكية وخفاياها وألغازها، وخالها أمين باشا عثمان وحادث اغتياله، وقيام ثورة يوليو 1952م وجمال عبد الناصر، وعلاقتها الأسرية بعائلة الزعيم، وكيف كانت مصر فى هذا الوقت طموح على المستوى السياسي، قاسية صارمة على المستوى الإنساني، فالثورة لم تتسامح مع من وقف ضدها، أو من قامت ضدّهم، مما خلق لها أعداء كثيرين، عرفتهم الكاتبة الدكتورة لوتس عبد الكريم.
كانت الكاتبة من المعجبات بروايات يوسف السباعي، وتمنت لقاءه وقرأت بالمصادفة نبأ حضوره إلى الاسكندرية، فأخبرت صديقاتها، وجئن مثل المجنونات إلى «فندق البوريفاج» حيث يقيم.
بعد انتقال زوجها للعمل فى اليابان، تقف الرحلة طويلًا أمام أجواء الشرق وسحره، وسلوك أهله وعلاقات الشرق بنا، وقبل اليابان كانت إسبانيا، وبعدها إيطاليا، ثم نقطة الطلاق من زوجها، والذهاب إلى مكة للاستجمام، وزواجها مرة أخرى.
وفى مكة تعرفت د.لوتس عبد الكريم بمجموعة من الشخصيات المصرية، وصفت علاقتها بهم بشكل من الموضوعية والإعجاب، ودورهم فى حياتهم ومنهم زينب الغزالى.
فى رحلتها مع زوجها دخلت لوتس عبد الكريم مرحلة جديدة من حياتها عرفت منها بعض أسرار العالم، وساسته وحكامه ومنهم جورج بوش الذى كان يشارك فى مؤتمراقتصادى وزوجها من ضمن المشاركين، وتحكى لوتس عن لقائها ببوش:
جلست على المائدة وجلس إلى يمينى الرئيس بوش وجلست زوجته على يمين مستر كيردار، فهم ضيوف الشرف، وبدأت طقوس الوليمة.
من ضمن الشخصيات التى وقفت أمامها د.لوتس طويلًا، كان الكاتب إحسان عبد القدوس الذى التقت به فى منزل يوسف السباعي، ووصفت د. لوتس لقاءها بإحسان قائلة: «كان أول انطباعى عنه أنه لا يكترث كثيرًا لمعرفة الناس، وعلى العكس يضيق بلقائهم ومحور اهتمامه هو الفن والأدب والسياسة، هذه السياسة هى المحور المهم، وهو خجول على عكس ما يقال عنه ولكنه حاد وجارح - إذا اقتضى الأمر- كان إحسان عبد القدوس يقول: «إن العقل وحده لا يخطيء إلا نادرًا والناس الأغبياء فى نظرى هم العاطفيون، وليس من السهل على كل إنسان أن يحمى عقله من عاطفته، وإن معظم مصائب الناس تقع من تأثير العاطفة على العقل، ويقول: «إن كاتب القصة كالطبيب من حقه أن يعالج المجتمع ويصوره من جميع نواحيه، حتى الناحية الجنسية، دون أن يتعمد أن يكون الجنس هو الموضوع الرئيسى فى القصة».
وكما كانت رحلة لوتس عبد الكريم مليئة بالأحداث، كانت كذلك عامرة بالشخصيات الفنية التى ملأت زمانها، وشغلت أهلها، وكذلك الشخصيات العامة، فغير السباعى وعبد القدوس هناك صلاح طاهر، ومحمد عبد الوهاب، والملكة فريدة، وأحمد بهاء الدين، وقد كان لقاؤها الأول بعبد الوهاب فى لبنان.
تعارفنا وأصبح بيننا لون من الصداقة، يتيح لكلينا التعارف أكثر والمقابلات فى مصر وخارج مصر وأجمل الأوقات دائمًا كانت فى باريس حيث يقضى نصف العام تقريبًا ويلتقى بالعرب والأجانب، والفنانين من عشاقه، بل وكنت أحضر أحيانًا بروفات موسيقى لأغنيات وردة وغيرها.
إن باريس وعبد الوهاب شيء واحد رائع وعظيم خارق حين قدمت له زوجى قال له: «يمامة وديعة فى يد صقر جسور.. خد بالك منها».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مصر تحارب الشائعات
20 خطيئة لمرسى العياط
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
20 خطيئة لمرسى العياط
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج

Facebook twitter rss