صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

واحة الشعر

3 مارس 2014



يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع.. يشق مجراه عبر السنين والأجيال داخل نفوس المصريين.. فى سلسلة لم تنقطع.. وكأن كل جيل يودع سره بالآخر.. ناشرين السحر الحلال.. والحكمة فى أجمل أثوابها.. فى هذه الصفحة نجمع شذرات من هذا السحر.. للشعر.. سيد فنون القول.. الذى يجرى على ألسنة شابة موهوبة..
 شارك مع فريق «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة بمشاركتك على:
  rosareaders@gmail.com

 

هـُزِّى نخيـلك
 

هُزِّى نخيلك وافرحى
واروى بنيلك وانضحى
فالأرضُ
من مُرِّ السنين
أبت تجودُ بزرعها
وتحجرت
جودى فإنَّ الريحَ
عادت
من سنينِ الفقرِ
عادت نسمةً
طُلِّى بشمسِك واقرأى
خبرَ التحررِ من
قيودِ الذُّلِّ طُلِّى
واصفحى
جودى لأجلى ...
فأنا تركتُكِ رغم عشقِى
والآن أرجع حالمًا
هل تحضنينى ثانيًا ؟
فأنا صفحت ُفقبِّلينى ..
واصفحي.
 

شعر : رضا أبورية

 

 

 

محكوم عليك
 

محكوم عليك بالقاهرة
كرباج بينحل ف الجسد
نشف خضار الروح جعل
كل الرياح مستنظره
تاخدك لفوق
وتمطرك للأرض
يمكن توضى القاهرة
أو تغسلك هي
يمكن تسلم ع الطرق
أو تحضنك هي
يمكن تكون
دوبلير لدمعه استعصمت بعيون صاحبها
نزلت بحنيه
شديت رحالك من هنا وصبحت كلك من هناك
شديت رحالى اليك هناك
الأرض دابت م الخطا
وقربت أمل
خايفاك أنا تنزع جدورك من هنا
فنضل
بستغربك
بتخاف أوى لو تنطلق وقت الصباح ويا البشر
وبتشتهى طعم الأمان
قدام العمود الكهرباوقت المسا جنب الرصيف
النوم ف حضنه مونسك
رغم الإضاءه المنهكه
والنور كفيف
وش البيوت ف القاهره
رغم انه متلون جديد
ألوان سعيده ومبهجه
بيبان مكشر لو تمر
فيبعدكw
اليوم شتا
ارجع اليه بعد المطر
ارجع اليه
راح يقتربلك ..اقتربله
هيحضنك
يوميا بتفوت ع القهوه
وبتسحب كرسى عسى عيونك
تشرب وتعبى وشوش بتمر
فنجان القهوه اللى ف ايدك
متملل جدا بشرودك
مستنى شفايفك تفتكره من كتر ما كات دايما تنسى
ف القهوه الوش
بتحب النيل وبتهرب دايما تحكيله
وبتبدر حزنك ع الكورنيش
روح المره دى بدون شكوة واقعد وياه
خليه يفضفضلك وابكيله
ان حاول يبكى على قهره
واستعصى بكاه
الشارع والبيت والنبل والناس والقهوة
وحاجات تانية معرفتش بالقصد أسردها
أو يمكن أصلا معرفهاش
تفاصيل بتعيشك ع الهامش
يلمحها فؤادك ف الفتارين
ويعيشها طشاش .

شعر : صفاء أحمد صبيحة 
 

 

أوراقُ امرأةٍ مـُحـْتـَضـَرةٍ

وَوَطَّـدَت فى اقترافِ الهجْرِ أعْتابا
بَيْنَ التى أغلقـَتْ مِنْ دُونِها بابا
إنْ طـارقٌ مِنْ بقايا عِشْـقِنا آبا
وأحْكَمَتْ قبْضَةَ المِزلاجِ تمنعُها
يُواكـِبُ الخطْـوَ حـاناتٍ ومحرابا
بارَكْتُ ظنِّى وَوَاصَلتُ المُنى أسفاً
وزَوَّرَتْ فى دُفُـوعِ الرَّدِّ أسبابا
وبينَ خوفى إذا اشْـتَدَّتْ مُناوِئةً
لعـلَّ ما بيننا ثلجٌ وقد ذابا
بكى فـؤادى وأعْيَتْنِى مَدَامعُهُ
تحيى بقاياهُ شَهْداً كان أم صابا
لعلَّهـا تذكُـرُ الماضى فتبعَثُهُ
فقُمْتُ أستثقِلُ الآلامَ هَـيَّابا
وأجفـل القلـبُ مُلتاعـاً  وبَعْثَرَني
عَنِّى فلمَّا أجِدْ ستْراً ولا بابا
وعُدْتُ أطْـرُقُ باباً كان يحجبُها
فلَـمْ أجـدْ غـيرَ مرآةٍ وأثوابا
ورُحْتُ أبحثُ فى أرجاءِ غُرْفَتِها
يُمازجُ الظِّلُّ أطباقاً وأكوابا
وفوقَ مِنْضـَدَةٍ غُصّـَتْ بأدويَةٍ
كالنَّعْشِ يستَدرجُ الأشْياعَ أسْرابا
وخُبْزةٍ راحَ بعضُ النَّملِ يَحمِلُها
وَقَفْتُ فى لاهِثِ الأنْفاسِ مُرْتابا
نادَيْتُ ما جاوبَ الصَّمتُ الذى تَرَكَتْ
ووامضاً منْ سنا المصباحِ قدْ غابا
أرى على الأرْضِ أوراقاً مُبَعْثَرَةً
تخِذتُ من أدمعى والجُرْحِ أصْحابا
سُطُورُها خاطبتنى : الآن أعلنُها
عجْلَى ويُرْخِى مَرِيرَ الشَّـوْكِ أهدابا
تنسابُ من كفِّيَ الأيَّامُ نافِـرةً
وبثَّ فى قلبىَ المنهُوكِ أوصابا
داءٌ تمشَّـى على رَيْثٍ فأقْعَدَنى 
وبتَّ أحْبالَ أعضائى وأعصابا
سَرَىَ بمجْرى دمائِى لا يُفارقُها
وأقْـبَلَ الصُّـبْحُ لا طابتْ ولا طابا
 وعاجل الدَّاءُ منِّى كلَّ أمسِيَةٍ
وأزكت النارُ فى الأحشاءِ أحْطابا
 وأشـعَلَ الدَّاءُ فى جنبىَّ محرقةً
وتُترِعُ الكأسَ سيلَ الدَّمعِ أنخابا
وحـدى أقاسـى وآلامـى تُنادِمُنى
لا يكْتُبُ اليوْمَ أنِّى سُؤْتُ أحبابا
ليكتبِ المـوتُ ما شاءت صحائفُهُ  
ولا أرى فيك ظنِّى مرَّةً خابا
أموتُ لا تكتوى منِّى بنائبةٍ 
وعاشَ فى خاطرى بالرُّوحِ جَوَّابا
أنتَ الَّذى عشْتُ فى عينيه سوسنةً
وألتقى فى نعيم الخُلْدِ أترابا
دَعْنى أسـافِرُ أجنى غَضَّ أُمْنِيَتى  
تُرافِقُ العُمْرَ فى عينيْكَ أحقابا
أستودِعُ العشقَ فى كفَّيْكَ تذْكِرَةً
منِّى الدُّمُوعُ همَتْ سَـحّاً وتسْـكابا
وأذهَلَتْنى بقايا أسْطُرٍ فَجَرَتْ
فكانَ فى وهمهِ غِرّاً وكذَّابا
أنا الذى خامَرَ الأوهامَ فى ثِقَةٍ
هَواءَ غُرْفتها الجَوْفاءِ أطيابا
بقيَّةُ الطـيب فى أنسـامها نَفَحَتْ
تشـاطرُ الحـُزْنَ صَفْصافاً ولبلابا
 وتلكَ نافـــذةٌ تُصــغى لباكيةٍ
كم ضمَّنا واعْتَصَرْنا فيه أعنابا
فلتسكُنى جنةً من قَبْلُ وارفُها
لكنَّما حُزْنُ قلبى فيك ما شابا
قد شيِّبَ الدَّهْرُ فى كفَّىَّ أمنيتى
 

شعر / محمد فايد عثمان
 

لحن الرحيل
 

طفت المدينة
وارتحلت على عجل
قد كان يملؤنى الوجل
حين استرحت
بشاطئي
هذا الذي
ما عاد يسكنه الأمل
الناس فى عينى زحام
والليل صار إمامهم
وبكاؤهم خلف الدروب
مراسم لا تنتهي
لا شيء يحمل فرحة
لا شيء يمضى هكذا
وهنا يضيق الفجر
فى وجه النهار
والراحلون لموعد
قد لا يجيء
يسافرون على
حطام من وجع
لا شيء يحمل فرحة
لا شيء يمضى هكذا
والانتظار
ناى حزين
ما زال يعزف
فى فناء الحب
لحن مرتحل .
 

شعر : نهى محمد
 

 

 

 

جسدى والنخيل

 

جسدى يعاتبه النخيلْ
جسدى يخالفني
ولا يمضى معى
دوما أحس بأنه
لا يشتهى أن يرتدى
ثوب الصهيلْ
هل ينبغى أن أكتوى من عصفه؟!
وأعيش فى موتى ؟!!
ولا أستقبل البعث الجميلْ ؟!
يا ليتنى يوما
ألاقى فى الدروب له بديلْ
دوما تؤرقني
مطالبه التى لا تنقضي
ويجوب فى النهم الوبيلْ
لا يشتهى
إلا الخروج إلى التفانى
فى لظى الأوهام
والجدب المهولْ
جسدى يعاتبه النخيلْ
يدنو من الأحلام
ثم يعود منكسراً ذليلْ
يا ليتنى منه أفرّ
ولا أعود فقد مللتُ سقوطه
فى هوة الكبت الذى لا ينتوي
عنى الرحيلْ
جسدى عنائى
ما يذكرني
بغير الموت أو بتخوفى
من ظلمة القبر الأكولْ
جسدى وآه ٍمنكَ يا جسدى
فما أبداً أراكَ حقيقتي
وأخاف أن تغدو عليلْ
كم خانني
ما يعتريك من اللهيب
فرحتَ تقذفنى
لموج المستحيلْ

شعر : ياسر الششتاوى

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
55 قمة ثنائية و 9 جماعية عقدها «السيسى» على هامش أعمال الجمعية العامة
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»

Facebook twitter rss