صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«التعليم فى مراحل العمر المتأخرة» وسيلة لتبقى مطلوبة دائما

26 فبراير 2014



قد يصدر، بالصدفة، كتاب يبلور نظام التنمية والتطوير، فإن كتاب “التعلم فى مراحل العمر المتأخرة” الصادر عن مجموعة النيل العربية لكاتبها بيتر جارفيس وترجمة الكتاب بهاء شاهين، هو أحد هذه الكتب النادرة.


لقد أصبح مفهوم التعلم طوال العمر مصطلحًا شائعًا، وطبقًا لهذا التداول الشائع، خاصة من قبل السياسيين وصناع السياسة، فإن هذا المفهوم الضمنى يؤكد على التعلم من أجل الحصول على وظيفة أو عمل، لكن، رغمًا عن ذلك، فإن التعلم ليس مقصورًا فقط على المكسب قصير المدى، ولكنه ضرورى لعملية البقاء نفسها. إن عملية التعلم والبقاء لكبار السن، من مختلف الأعمار، والذين يواجهون مشكلة الاستغناء عنهم فى العمل، أو الذين يترقبون الإحالة إلى المعاش: يختلف تأثيرها تمامًا عند الأشخاص الأصغر سنًا.


يتناول هذا الكتاب، عملية التعلم على مدى حياة الإنسان ويوضح بأسلوب إنسانى أن مساعدة الآخرين على التعلم لا تقع فقط على كاهل «المربين» المحترفين ولكنها أيضًا مسئولية الأفراد أنفسهم وكل من يهتم بهذا المجال، ويعرض هذا الكتاب، من منظور الدورة الحياتية، كيف تتم عملية التعلم، وكيف يمكن تحقيقها وتنميتها وتطويرها فى مراحل العمر المتأخرة. ويوضح بيتر جارفيس، بناء على البحث فى كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، كيف يمكن تحويل هذه المرحلة المتأخرة إلى فترة للنمو الفكرى والنضج العاطفى.


ومع زيادة أعداد كبار السن، واتساع دائرة تطوير وتنمية التعليم للبالغين، والتعليم فى المرحلة الثالثة من العمر، يصبح من الحيوى لجميع المهتمين بعملية التعلم فى المرحلة المتأخرة من العمر، وللمربين، والأطباء، والممرضين، وخبراء الصحة، ورجال الدين، والطلبة والدارسين فى مجال التربية، ضرورية قراءة هذا الكتاب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss