صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

العاملون بالقومى للسينما يتهمون وزير الثقافة بالشللية وعدم التوازن

25 فبراير 2014



كتبت- آيه رفعت


حالة من الجدل الواسع أثيرت حول مشكلة المجلس القومى للسينما حيث انقسم بعض العاملين بالمركز ما بين مؤيد ومعارض لقرار وزير الثقافة والذى ينص على الاطاحة بمدير التصوير كمال عبدالعزيز من رئاسة المركز وتعيين د.وليد سيف الاستاذ بمعهد السينما.


وتلقى العاملون بالمركز هذا القرار بالرفض وشنوا هجوما على وزير الثقافة د.صابر عرب بسبب هذا القرار  خاصة وأنه استعان بشخص من خارج الجهاز، بينما المركز مليء بالكوادر القادرة على إدارته خلفا لعبدالعزيز.


وأكدت مصادر من داخل القومى للسينما أن هذا القرار جاء بعدما رفض عبدالعزيز عددا من الأفلام التى تقدمت لطلب الدعم المادى التى يفوق الـ2 مليون جنيه من المركز، واتضح بعدها أن هذه الأفلام تهم عددا من الموجودين بالوزارة والمخرجين المتقدمين بها مدعومين من الوزارة بشكل أو بآخر.


وأضاف عدد من العاملين بالمركز الذين شاركوا باعتصام يوم الأحد أمام المركز أن هذا القرار لا يضر باسم كمال عبدالعزيز فقط ولكنه سيضر بكيان المركز كله حيث أن هذا القرار سيجبرهم على قبول مدير للمركز من خارجه ولم يمارس العمل السينمائى والإبداعى رغم تقديرهم لمكانته الأدبية والعلمية كأستاذ بالمعهد كما أنهم وجهوا اتهاما للوزير بأنه يحاول تفكيك المركز وتقسيمه خاصة بعدما حدث خلاف بين كمال عبدالعزيز ومحمد أبوالخير رئيس قطاع الإنتاج الثقافى بالوزارة للتراجع عن الوقفة المنظمة يوم  الأحد الماضى والتى شارك بها عدد من العاملين بالمركز دون الآخر حيث جرت اتهامات وانقسامات بين مؤيد ومعارض لاقامة الإضراب عن العمل.


كما قال العامليون بالمركز أن قرار الوزير المفاجئ يعد تفكيكا ممنهجا لمهام المركز بالسينما وأهمها تنظيم مهرجان الإسماعيلية والإشراف على المهرجانات المهمة، حيث قال بعضهم إن الوزير يريد سحب هذه المهام من المركز ليجعل بعض النقاد والسينمائيين مشرفين عليها بدلا من المؤسسة بالكامل. ومن جانبه علق كمال عبدالعزيز رئيس المركز الحالى أنه فوجئ بانتشار أخبار بعض الصحف حول دراسة وزير الثقافة بتعيين د.وليد سيف بدلا منه، وقال: «هذا القرار اعتبره مكافأة تمنحها الوزارة لما قدمته من انجازات فى عهد رئاستى للمركز القومى للسينما.. والمشكلة حاليا ليست شخصى أنا فالمركز لن يتوقف على مدير واحد ولكن العاملين نظموا هذه الوقفة حتى نسجل موقف ضد المؤامرة التى تتم ضد القومى للسينما والتى تسعى لتفتيت المكان واقصاء رؤسائها بدون سبب محدد. ومن جانبها قررت لجنة السينما بوزارة الثقافة عقد اجتماعا طارئا مساء أول أمس الاثنين والتى أقيم حول أزمة المركز القومى للسينما وبحث الأسباب

التى دفعت د.صابر عرب لإصدار هذا القرار أو للتفكير فى تغيير المدير فى هذا الوقت حيث قال د.مجدى أحمد على عضو لجنة السينما: «هذا الاجتماع تم تشكيله للوقوف على الأسباب التى استدعت هذا التغيير المفاجئ والتى لا أجد له مبرر خاصة وأن كمال عبدالعزيز يقوم بواجبه على أكمل وجه من وجهة نظرى أنا الشخصية كسينمائى وكرئيس سابق للمركز.. ولا يوجد مبرر سوى أن الوزير يريد أن يضع «شلته» وأصدقاؤه والذين يحملون أفكاره فى كل المراكز الثقافية التابعة للوزارة حتى يضمن السيطرة الكاملة والاستمرار فى الوزارة وقد خص عددا من أصدقاءه المقربين بمناصب عديدة حيث تم ترقية محمد أبوسعدة من مدير مكتبة إلى رئيس لإدارة لجنة التنسيق الحضارى والتى لا تفعل شيئا واستجدها لوجود لجنة جديدة ليس لها عمل ويتم صرف رواتب بها قد تصل إلى 25 ألف جنيه شهريا دون وجود فائدة، بينما لو قام بإلغائها سوف يوفر الميزانية المناسبة لدعم الإنتاج الثقافى والفنى داخل الوزارة وهذا يدل على عدم التوازن.


وأضاف مجدى قائلا: «لقد كنت معترضا على إعادة عرب للوزارة مرة أخرى حيث أنى وجدته يريد السيطرة عليها بينما هو لا يعرف كيف يدير الحياة الثقافية ووزارة ذات قيمة عالية مثلها.. وما يثبت كل من قراره باقصاء كمال عبدالعزيز الذى يعمل بمجال السينما وقدم الكثير من الخبرات أكبر انجازاته فيلمى «شيكامارا» و«المش مهندس حسن»، ولو كان يريد اقصاءه لخلاف أو تقصير بالعمل كان الأجدر به الاستعانة بأحد كوادر المركز بدلا من اقحام شخص من الخارج.


وكان قد اتفق أعضاء لجنة السينما بوزارة الثقافة فى اجتماع عقد مساء الأحد على الموافقة على جميع مطالب العاملين بالمركز القومى من الاحتفاظ بحقوقهم الفكرية والعملية وصلاحيات المركز، كما وافقوا على التجديد لكمال عبدالعزيز كرئيس للمركز لفترة ثانية وذلك بموافقة أعضاء المجلس ونقابة السينمائية على حد سواء.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك

Facebook twitter rss