صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

ساندى: وضعى فى المركز الثانى بعد فيلم «لامؤاخذة» «ظلم» ومقارنتى بمى عز الدين غير منصف لأن فيلمى «مش تافه»

18 فبراير 2014



كتبت - نسرين علاء الدين


على الرغم من سعادتها بردود أفعال تجربتها الأولى فى التمثيل من خلال فيلم «خطة جيمى» إلا أن ساندى أكدت فى تصريحات خاصة أنها تعلمت من بعض الأخطاء التى وقعت فيها بالعمل ولكن هذا الخطأ وارد لأنها أولى تجاربها السينمائية وأضافت ساندى: إن نجاح الفيلم فاق توقعاتها الشخصية وأنها سعيدة بردود الأفعال حوله وحول أدائها التمثيلى على وجه الخصوص مؤكدة أن القادم أفضل.


وأضافت ساندى: إن بعض الانتقادات التى وجهتها لنفسها بعد مشاهدتها للفيلم فى دور العرض تتلخص فى عدم تمكنها فى الربط بين الشخصيتين جنة وجميلة ولكن هذا الخطأ كان سببه من وجهة نظرها عدم وجود توجيه لها أثناء أداء الشخصيات أمام الكاميرا وأنه كل الأداء نابع عن اجتهاداتها الشخصية.


وأكدت ساندى أنها أصبحت تمتلك خبرة أكثر تجعلها تتمكن من تقييم السيناريو خاصة أن سيناريو «خطة جيمى» كان يحتاج أن يكون أفضل على الرغم من كون سيناريست العمل إيهاب خاطر له خبرته إلا أن سيناريو العمل المقبل لابد أن يكون أقوى.


وعن مستوى إيرادات الفيلم قالت ساندى: إنه على الرغم من رضاها عنه إلا أنها ظلمت عندما تم وضعها فى المركز الثانى بعد فيلم «لامؤاخذة» للمخرج عمرو سلامة حيث أكدت ساندى أن هذا الترتيب ظلمها لأن فيلم «لامؤاخذة» تم طرحه بدور العرض قبل فيلمها بأسبوع كامل كما أنه تم توزيعه على 52 داراً عرض وفى المقابل فيلمها تم توزيعه على 25 دار فقط أى النصف تقريباً ومع ذلك مستوى ايراداتها قريب منه.


كما أضافت ساندى: إنها راضية عن ايرادات الفيلم خاصة أنه ينافسها فى الأسواق عدد كبير من الأفلام الشيقة خاصة الأجنبية على الرغم من أن كل الظروف كانت ضدها فى عدد نسخ العمل وتوقيت العرض.


كما أكدت ساندى أنها واجهت ظلماً آخر عندما تمت المقارنة بين غلاف فيلمها وغلاف فيلم ليس «حبيبى نائماً» لمى عز الدين وأكدت ساندى أن فيلمها «سفيها» ليتم مقارنته بفيلم «أيظن» مؤكدة أحترامها للجميع ولكن فى نفس الوقت قالت إنها لم تخرج برسالة من أى عمل سينمائى مصرى ناقش قضية السمنة غير فيلم «أكس لارج» لأحمد حلمى وفيلمها، حيث قالت: إن فيلمها بعيد عن التفاهة وحاولت توضيح ذلك فى التريللر حتى لا تقع فى فخ هذه المقارنة كما أكدت أن الجيل الذى توجه له الرسالة فى فيلمها أصغر بكثير من جيل مى عز الدين.


حيث قالت إن هدفها من فكرة الفيلم أن تؤكد فى شخصية جميلة أن أى فتاة agly لها مشكلات نفسية لابد من التعمق فيها وأنها لو اتهمت بالاقتباس فهى من الأولى أن يقولوا إن فيلمها مقتبس من فكرة فيلم ديزنى يدعى «Bigsistar».


وأضافت ساندى: إن كل من قارن الفيلم بـ«حبيبى نائماً» لم يشاهده واستكملت: مع احترامى لكل الآراء لكن ما يهمها هو الجمهور الذى شاهد الفيلم وله انطباعات حتى لو سلبية ولكنها تحترم، ولكن الغالبية أكدت أن الفيلم يشبه الأفلام الأجنبية ويتميز بالواقعية.


من ناحية أخرى أكدت ساندى أنها تتفرغ حالياً لألبومها لأنها لم تتأخر فى طرح ألبوم على جمهورها طول هذه المدة من قبل والتى قاربت على عامين مؤكدة أنها ستقوم بطرح الألبوم فى الصيف المقبل حيث إنها لم يتبق إلا تسجيل آخر ثلاث أغنيات اختارتها بالفعل ويتبقى أن تضع صوتها عليها.


وأضافت ساندى: إنها لديها أفكار لأكثر من عمل سينمائى آخر ولكنها غير مسروقة ولكن منها القائم على نجاح عمل آخر وهذا ليس عيباً وستقوم بطرحها على شركة «New generation» المنتجة للفيلم إذا قررت الشركة تكرار التعاون فى وقت قريب.
 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss