صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

10 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«ناجى العلى» يرصد رحلة صعود رسام الكاريكاتير إلى العالمية

16 فبراير 2014



كتب - مجدى الكفراوى


صدر مؤخرا كتاب (ناجى العلى) بالتعاون بين دار نشر هيرو مع مركز يورمانيا للفنون للكاتب وليد الغازي، يتناول الكتاب بالشرح والدراسة حياة و أعمال فنان الكاريكاتير العربى ناجى العلى (1937 – 1987) حتى اغتياله على يد مجهول فى لندن عام 1987، كما يقدم تحليلا فنيا لأسلوب ناجى العلى فى صنع الكاريكاتير والبحث فى سر تميز العلى كرسام كاريكاتير، يتناول الكتاب دراسة لشخصيته واستعراضا لسيرته الذاتية وكيف تدخلت الأحداث التى مرت بحياته وساهمت فى تطوير أسلوبه الفنى بدءا من تهجيره هو وأسرته من فلسطين انتهاء بتسبب رسوماته فى اغتياله، ويتعرض الكاتب فى البداية لأهمية ناجى العلى وأهمية دور فنانى الكاريكاتير فى شرح قضايا الأوطان.


لا يحاول الكتاب صنع أسطورة من ناجى بل ينطلق متحدثا عنه فنانا مناضلا ثوريا انطلق من المحلية إلى العالمية ليصبح أشهر رسام كاريكاتير فى الشرق الأوسط وأحد أهم ثلاثة رسامين للكاريكاتير انطلقوا للعالمية من العالم الثالث، وأحد أهم عشرة رسامين للكاريكاتير فى العالم وقبل الحديث بشكل موسع عن ناجى يتعرض الكتاب لفن الكاريكاتير وتاريخه بداء من رسومات الرجل البدائى حتى ظهوره كفن صحفى ثم يبدأ الكتاب رحلته فى الحديث عن ناجى العلى منطلقا لاستعراض المحطات الرئيسية فى حيات ناجى و الأزمات الرئيسية الاجتماعية والسياسية التى تعرض لها فى صراعه مع الحياة ومع النظم السياسية العربية، يلى ذلك تحليل لأسلوب ناجى العلى الفنى يبدأ بدراسة الناحية اللغوية والتى تعتبر البناء الأساسى للنكتة أو الكاريكاتير ثم ينتقل إلى دراسة الجانب البصرى محللا الأسلوب الفنى والمدارس التشكيلية التى لجاء لها ناجى ثم ينتقل الكتاب إلى الجوانب الاجتماعية التى أثرت فيه ودورها فى تكوين البناء الفنى لناجى.
ينتقل الكتاب ليستعرض الكاتب شخصيات ناجى العلى الهامة التى رسخت فى وجدان متلقى فن ناجى وأهمهم بالطبع: حنظله وفاطمة ومحمد و نموذج الجندى الإسرائيلى ونموذج رجال السلطة فى البلاد العربية، مع التركيز على دور حنظله فى حياه ناجى ثم ينتقل الكتاب إلى اغتيال ناجى متناولا الحادث بتفاصيله و موضحا الأسباب المختلفة التى أدت إلى اغتيال ناجي، ثم يوضح من أشارت إليهم أصابع الاتهام من النظم العربية بقياداتها وأجهزتها المخابراتية مرورا بملفات التحقيقات التى تلت حادث الاغتيال وأجراها البوليس الانجليزى والشبهات التى أشارت إلى أنظمة مخابراتية عربية إلى جوار المنظمات الفلسطينية والموساد الإسرائيلى مع مجموعه من الشهادات والأدلة والوثائق التى تدعم تلك الشهادات وما حدث فيها من تهاون لإخفاء معالم الجريمة لصالح بعض الأجهزة المخابراتية ودور الموساد فى اغتيال ناجى ويختتم الكتاب مع بعض الشهادات والقصائد عن ناجى العلى مع ملحق بمجموعة لوحات لأهم أعمال الفنان ناجى العلى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

برلمانيون يشيدون بـ«منتدى إفريقيا».. ومصر عادت لتقود القارة السمراء
welcome back
القادم أفضل
السوق المصرية أهم الأسواق وسنركز عليها خلال 2019
وزارة المالية تستعد لموسم الضرائب الجديد
الملك سلمان يشدد على ضرورة الحفاظ على كيان مجلس التعاون الخليجى
«100 مليون صحة».. وطن بلا مرض

Facebook twitter rss