صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أحزاب ونقابات

زيدان: العمال المصريون فى طرابلس يعاملون بصورة حسنة

3 فبراير 2014



قال الدكتور على زيدان رئيس وزراء ليبيا أنه لابد من تحرير الموانئ النفطية الليبية من محتليها حتى يستطيع الشعب الليبى أن يتمتع بمقدراته موضحا أن تعليمات رئاسة الوزراء صدرت لرئاسة الأركان الليبية بالتعامل مع هذه المجموعات بالقوة إن فشل صوت الحكمة الذى يسعى لوقف إراقة المزيد من الدماء خاصة وأن المنشآت النفطية سريعة الاشتعال والتعامل معها لابد أن يتم بحنكة.
وتابع زيدان أن عودة مجلس الأعمال المصري-الليبى باتت قريبة مرحبا بالعمال المصريين للعمل فى ليبيا قائلا أن مصر خير جارة لليبيا ومشيرا أن مسألة عودتهم بأعداد كبيرة مسألة ترتيبات فقط حتى لا يتعرض أحدهم لضياع حقوقه.
وقال رئيس الوزراء الليبى إن تحقيق المصلحة المشتركة بين مصر وليبيا والحفاظ على العلاقات بين الشعبين هى الأهم مؤكدا أنه طلب من السلطات المصرية ألا ينطلق أحد من الحدود المصرية لليبيا حتى لا يعود محملا بالسلاح وكذلك السلطات الليبية سوف تراعى أن يكون المصريون الداخلون لأراضيها قادمين لسبب مبرر.
وبين زيدان أن الحكومة الليبية لا تلاحق رموز النظام الليبى السابق وإنما تستعيد حقوق الشعب الليبى من خلال النائب العام الليبى الذى قدم طلبات مخاطبا نظرائه فى جميع أنحاء العالم إضافة إلى البوليس الدولى بأن يقوموا بالإجراءات القانونية الواضحة والجلية فى إطار اتفاقية تبادل المجرمين.
ونفى زيدان أن يكون النظام الليبى قد عرض على مصر أن تستبدل قذاف الدم بالأموال مؤكدا أن ليبيا تتعامل مع مصر بقيمتها كمصر أيا كان من يحكمها .
وأكد زيدان أن السلاح ينتشر فى طول البلاد وعرضها ولا يمكن غض الطرف عن ذلك أو إنكاره لأنه واقع معاش موضحا أن السلطات تتعاون مع الجميع لأجل القضاء على هذه الظاهرة التى ليست جديدة على كثير من دول العالم.
وتابع زيدان «أن الربيع العربى لم يتحول إلى خريف كما يراه البعض واصفا إياه بأنه حركة جاءت من أجل تغيير النظام ونيل الحريات ، منوها الى الاستعداد لهذه المسئوليات لأن الثورات جاءت ولم يكن لها قادة أو أهداف سوى الحريات.
ولفت الى أن القذافى أساء لليبيين أكثر مما أفادهم موضحا أنه لم يكن على مستوى المسئولية مثل حسنى مبارك الذى اختار سلامة شعبه منوها أنه لا يعنيه أين دفن بقدر ما يعنيه كم الخراب الذى فعله فى شعبه.
وقال « إن العمال المصريين فى ليبيا يعاملون معاملة حسنة وجيدة وكأنهم فى بلدهم الثانى مؤكدا أن أبو عبيدة الليبى شعبان هدية لم يكن مسئولا يوما عن اختطافه .
وتابع زيدان أن الجماعات التى تدعى امتلاكها للإسلام فى ليبيا لا تجد قبولا لدى الشعب الليبى موضحا أنه لا يستطيع أحد أن يقول ذلك فى ليبيا لأن الإسلام حاضر فى ليبيا فى كل المشاهد ولن يكون مادة للحصول على الأصوات.
ولفت زيدان أن زيارته لمصر فى الفترة الحالية وجهت بكثير من الرفض من قبل حزب الإخوان فى ليبيا «العدالة والتنمية» إلا أنه يرى أن من يؤذى مصر يؤذى ليبيا وما يضرها يضر ليبيا نافيا أن يكون هناك كتائب إسلامية على الحدود المصرية الليبية منوها أنها مجرد مجموعات وجار الحوار معها الآن لعودتها للحياة المدنية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss