صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

رياح التغيير تحاصر الحكومة

3 فبراير 2014



كتبت - فريدة محمد وهبة فرغلى
 

فى الوقت الذى يترقب فيه الجميع إجراء تعديلات وزارية، يجريها دكتور حازم الببلاوى رئيس الوزراء عقب عودته من السعودية، على أن تشمل عددا من الحقائب الوزارية، قد يصل إلى ثمانى حقائب وزارية، إلى جانب حقائب أخرى خدمية لم تشهد نشاطا ولم يشعر المواطن بوجودها، فإن بورصة التكهنات دارت حول مجموعة من الوزارات بشكل أساسى، هى وزارات الإنتاج الحربى والتعاون الدولى والكهرباء والرياضة وبديل د. زياد بهاء الدين المستقيل.
التغيير المرتقب زاد من درجة نشاط بعض الوزراء فى وزارة د. الببلاوى، على أمل أن تتخطاهم رياح التغيير، ويأتى فى مقدمة هؤلاء، وزير الصحة د. مها الرباط، التى تطالب معدى البرامج باستضافتها فى برامجهم حتى تظهر على الشاشات بعد أن كانت تتجنب الظهور خشية التورط فى الإدلاء بتصريحات تظهر ضعف وجودها بالوزارة، لكن التغييرات المرتقبة لها مفعول السحر فى بث حالة من النشاط داخل الوزراء.
فى السياق نفسه، فإن التعديلات الوزارية المرتقبة، لاقت تباينا فى المواقف على مستوى القوى السياسية بين مؤيد ومعارض، إذ انتقدت أحزاب وقوى سياسية أداء حكومة د. حازم الببلاوى رئيس الوزراء، لكنها اختلفت حول إقالتها كاملة، فالمؤيدون للتعديلات يرفضون بقاء حكومة بلا رؤية أو هدف أو برنامج، بينما يرى المعارضون أن الفترة المتبقية من المرحلة الانتقالية لا تحتمل ذلك، وأنه من الأفضل إجراء تعديل وزارى محدود.
قال أحمد عز العرب نائب رئيس حزب الوفد: إجراء تغيير حكومى خطوة جيدة، خاصة أن أداء الحكومة بطىء، ويضر بالمصلحة العليا للبلد فى ظل الأزمات التى يشهدها على الصعيد الأمنى والسياسى والاقتصادى والاجتماعى، وأضاف: لابد من اختيار حكومة على أن تمتلك برنامجًا محددًا بالمدة التى ستقضيها فى الوزارة.
فيما قال د. رفعت السعيد زعيم حزب التجمع: التغيير الحكومى لن يكون مفيدًا، لأننا سنضطر إلى اختيار حكومة أخرى بعد انتخاب الرئيس والبرلمان، وتوقع السعيد أن يلجأ الرئيس إلى التعديل الجزئى أو انتظار انتخاب الرئيس ومجلس النواب. وأشار السعيد إلى أن الحكومة رغم احتوائها وزراء يتمتعون بخبرة كبيرة ورغبة حقيقية فى العمل، فإن أداءهم محدود أو متوسط بسبب ما سماه التوجس من الغضب الأمريكانى إزاء أى قرارات حكومية.
من جانبه قال راوى تويج القيادى بالهيئة العليا لحزب «المصريين الأحرار»: أتوقع أن يلجأ الرئيس إلى تعديل وزارى محدود حال اتخاذ المشير عبد الفتاح السيسى قرار الترشح للمعركة الرئاسية، مضيفا أنه من المتوقع أيضا اختيار بديل لوزير التعاون الدولى، وأنه لا يؤيد حدوث تغيير كبير، لأن الوقت لا يسمح بذلك.
وفى إطار الحديث عن تعديلات وزارية مرتقبة، فإن وزارة الداخلية وفقا لما أكدته مصادر مطلعة، سلمت سيارات مصفحة لجميع الوزراء وقيادات وزارة الداخلية وعدد من رجال القضاء البارزين، الذين يتولون التحقيق فى قضايا الإرهاب، وذلك بعد الكشف عن وجود قائمة للاغتيالات تخطط الجماعات الإرهابية لتنفيذها خلال المرحلة المقبلة، تشمل قيادات أمنية وشخصيات قضائية وسياسيين وإعلاميين ومدراء أمن بالمحافظات.
المصادر أكدت كذلك أن قرار تزويد كبار الشخصيات بسيارات مصفحة، تم اتخاذه بعد عملية اغتيال اللواء محمد السعيد مدير المكتب الفنى لوزير الداخلية، واستهداف المنشآت الشرطية وقوات الأمن.
وأوضحت أن وزارة الداخلية ضاعفت الحراسات على الشخصيات القضائية، إضافة إلى تخصيص حراسة خاصة لعدد من الإعلاميين الواردة أسماؤهم فى كشوف الاغتيالات التى رصدتها أجهزة الأمن. مشيرة إلى أن هذه الخطوة تعد خطوة استباقية لمواجهة العمليات الإرهابية قبل تنفيذها، وأنها أى الأجهزة الأمنية ترصد تحركات العناصر الإرهابية بدقة.
قالت المصادر: إن هذه السيارات مصفحة ضد اختراق الرصاص والقنابل بدائية الصنع، وأوضحت أن هذه السيارات تصنع خصيصا لنقل الشخصيات المهمة، لافتة إلى أنه يتم فيها استبدال الزجاج العادى بزجاج مضاد للرصاص وتركيب طبقات من دروع مصفحة ضمن جسم السيارة، كما أنها مزودة بكاميرات مراقبة لتسجيل أى محاولة استهداف لمستقليها.
يأتى هذا بعد اغتيال اللواء محمد السعيد مدير مكتب وزير الداخلية داخل سيارته برصاصة واحدة من منفذ العملية، إذ كثفت أجهزة الأمن عدد الحراسات الخاصة بالقيادات الأمنية، المدربة على أعلى مستوى للتعامل مع منفذى العمليات الإرهابية.
 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)

Facebook twitter rss