صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

المدارس الفنية بالمنيا تبحث عن طلاب

2 فبراير 2014

المنيا : علا الحينى




أنتشرت فى المدارس الفنية بمحافظة المنيا ظاهرة قيام الطلاب بالتحويل من الانتظام بتلك المدارس الى نظام المنازل ، رغم أن التعليم الفنى يعتمد بنسبة 80 % على التعليم العملى لتدريب الطلاب على المهن المختلفة .
ظاهرة تحويل الطلاب للمنازل لها عدة أسباب كما وصفها الطلاب وعدد من المدرسون أهمها انشغال عدد كبير من الطلاب بالعمل لتوفير متطلباتهم المعيشية ، والثانية  أن الدراسة فى المدارس الفنية  أصبحت لا تجذب الطلاب بقدر ما تكون طاردة لهم ،
كما أن طالب المنازل يقوم بتسديد رسوم مقابل التحويل وإعادة القيد وهذه المبالغ يتم توزيعها بنسب مختلفة على العاملين بالمدارس بدأ من العامل وحتى القيادات العليا ، دون مبالاة لاستفادة الطالب أم لا .
الطالب محمد عبدالرحمن يقول ان نظام المنازل من الأفضل له لأنه يعمل عامل محارة ويحصل على يوميه 50 جنيها فى اليوم لمساعدة أسرته توفير مصروفاته لأنه فى النهاية يحصل   على دبلوم وهذا المؤهل لا يهتم به أحد كثيرا بقدر ما يهتمون بوجود مهارة فى المهنة التى يتقنها .
ويشاركه الطالب عمرو مصطفى  فى الرأى بقوله نحن فى بلد شهادات لأن المدرسة لا تهتم بتعليمنا شيئا  جديدا يفيدنا فى مجالات العمل التى نسعى للعمل بها ومناهج التعليم الفنى غير مناسبة الآن لسوق العمل وتحتاج للتطوير فالدراسة لا تكفى   لتدريبنا تدريبا يكسبنا مهارات فنية  لنكون فنيين مهرة ، فالدراسة شئ والعمل شيئا أخر .
وتضيف  بسمة إبراهيم 29 سنة أنها انهت دراستها بالمدرسة الفنية قسم تفصيل وملابس جاهزة ولا تعرف ما فائدة القسم لانها  لم تتعلم على كيفية مسك المقص وخياطة الملابس الجاهزة حتى ماكينة الخياطة لا تستطيع الجلوس عليها لانها لا تعرف التعامل معها
وقالت : طوال الثلاث سنوات بالمدرسة لم أجلس على ماكينة الخياطة سوى مرة واحدة ولم اكمل مدة ربع ساعة فهل هذه المدة كافية لتخريج فنيين على أعلى مستوى مثلا فى الملابس الجاهزة .
ويقول  يوسف إبراهيم الى أن الجميع رابح فى التحويل للمنازل فأنا استفيد لاجد الوقت المناسب للعمل بالخرج والمدرسة تستفيد منى فى الرسوم التى أقوم بسدادها لاننى أعرف أن يتم توزيع جزء كبير منها كمافأت للاساتذه ومدير المدرسة كما أننى استفيد من التدريب العملى الحقيقى للمهنة التى أحبها وأرغب العمل بها .
ومن جانبها نفت المهندسة زينب عبد الله مدير عام التعليم الفنى بمديرية التربية والتعليم انتشار ظاهرة التحويل للمنازل مؤكده أن التحويل للمنازل يحكمه قانون وقرارات وزارية ، حيث لا يسمح القانون بتحويل أكثر من 20 % من طلاب الصف الأول بالتعليم الفنى للتحويل للمنازل ، وتزاد هذه النسبة فى الصف الثانى والثالث طبقا للقانون وفاكس الوزارة ويكون الطالب استنفد مرات الفصل وليس له الحق فى العودة للمدرسة .
مؤكدة  أنه من حق طالب المنازل حضور حصص العملى بالمدرسة للاستفادة من التدريبات العملية .
وقالت إن الوزارة تعمل على جذب المدارس للطلاب  ، وذلك عن طريق منح وجبة غذائية للطالب فى اليوم الدراسى وتوسيع رأس المال بمشروعات تلك المدارس التى يتدرب عليها الطالب ليكون هناك مقابل عمله بها وتعليمه وفى نفس الوقت تدوير رأس مال تلك المشروعات بالمدارس
أضافت أن نظام التعليم المزدوج الآن من الأفضل للطلاب وتلك المدارس وقامت المديرية بفتح 3 مدارس جديدة بملوى بنظام التعليم المزدوج لجذب الطلاب ليحصل الطالب على راتب من المصنع الذى يعمل فيه ويتم تدريبه بمهارات مختلفة على العمل بتلك الوظائف ، حيث تم فتح مدرسة مصانع أولاد الراوى ومدرسة دير أبو حنس للملابس الجاهزة ، ومدرسة بمنشأة المغالقة للبنات بملوى أيضا .







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss