صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

حلايب وشلاتين أرض مصرية منذ عهد الفراعنة

29 يناير 2014




أكد الدكتور سيد فليفل، أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة والخبير بالعلاقات الأفريقية، إنه فى 1902 أصدر مصطفى فهمى، وزير الداخلية المصرى قرارا بتعهد السودان بمغادرة حلايب وفى المقابل تقوم السودان بإعطاء منطقة حلفا فى 1907 للإدارة المصرية، ثم جاء الحاكم العام السودانى آنذاك بإلغاء القرار دون أن يخطر أحدا وذلك للحكم الثنائى بين البلدين.

جاء ذلك خلال ندوة تحت عنوان "الحدود المصرية والهوية.. حلايب وشلاتين"، ضمن فعاليات المعرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الـ45.
وأوضح فليفل، أن مصر مارست كافة أشكال السيادة على السودان وحتى خرائط بريطانيا وأشهرها خريطة المساحة العسكرية البريطانية، لا توجد إدارة سودانية.
وأكد فليفل، عندما أعطى النظام السودانى تصريحات لشركات للعمل فى حلايب قامت مصر بتصحيح الوضع وإلغاء القرارات بإدارة السودان لحلايب، فالقضية بالنظرة التاريخية تثبت أن السيادة على مثلث حلايب مصرية خالصة، وأن مصر معلومة الحدود منذ زمن الفراعنة.
كما أوضح فليفل، أنه أرسل للرئيس المخلوع حسنى مبارك فى 1991 يقول له بأن الوضع بالنسبة للمصرى فى حلايب لا يليق بمكانة الشعب المصرى، وعليه النظر إلى المصريين هناك.
ومن جانبه قال الدكتور جمال شقرة، رئيس قسم التاريخ بجامعة عين شمس، إن الحدود المصرية واضحة بجميع الاتفاقيات، وبالتالى عندما تثار هذه الأقاويل يتضح أنها تثار عندما تظهر مشكلة بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية.
وأوضح شقرة أنه لا توجد أدنى مشكلة، لأن الحدود معروفة لكل من الطرفين قبل 1957، فبعد استقلال السودان وأصبح له عملة وعلم وكان عبد الناصر أعطى الحق للسودان أن يحقق مصيره، بدأت المسألة فى تحديد الحدود السودانية وكان لصراع عبد الناصر مع الغرب أن جمدها إلى أواخر 57.
وأكد "شقرة" أن مصر هى التى أثارت القضية، وذلك لتراجع فكرة الوحدة العربية مع مصر فى هذا الوقت، وتدخل بعض الشركات السودانية للأراضى المصرية وأن الولايات المتحدة تعبث بهذه القضية.
وأضاف شقرة أن المصلحة العامة فى عهد عبد الناصر هى عودة الإدارة المصرية أمام عمليات العبث الأمريكية وفى هذا الوقت يدل على أن مصر تخوض معركة شرسة مع الغرب نتيجة لانتهاك عبد الناصر السياسية الخارجية ورفض التبعية لسياسة أمريكا وهذا واضح من خلال الوثائق الأمريكية وأنه لا يمكن الضغط على عبد الناصر، فبدأت حكومة عبد الله خليل فى السودان تثير المشكلة والولايات المتحدة تقدم دعما للسودان لتثير القضية وقدموا حججا غير حقيقية لضم حلايب لهم.
وأشار شقرة إلى أنه فى القانون الدولى على كل دولة الالتزام بحدودها، وقد كذبت السودان عندما قالت إن الأهالى هم من يطالون بالسيادة السودانية، وأن التمسك بالاتفاقيات الدولية فى الحيازة الفعلية لا تأسس لأى حدود سودانية، لأنها حيازة كانت على سبيل الأمانة، نتيجة إعطاء مصر الحيازة الإدارية وهذه التعديلات كانت مقدمة من الجانب المصرى، الترتيبات الإدارية لا يترتب عليها أى حقوق سيادية أو سياسية، أما فى ما يتعلق بانتماء السكان فى المناطق المتنازع عليه هناك طلبات من السكان هناك بالسيادة المصرية وأنهم مصريون وليس سودانيين.
وأضاف شقرة، أن جمال عبد الناصر جمد الأزمة لأن مصر كانت متفهمة عمالة حكومة عبد الله خليل آنذاك ومؤامرة الولايات المتحدة الأمريكية وجمد الوضع حتى لا ينال الاستعمار هدفه، ومن يثير القضية الآن فهو عميل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
هؤلاء خذلوا «المو»
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
15 رسالة من الرئيس للعالم
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة

Facebook twitter rss