صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الرأي

«بيت العنكبوت».. الخيال الباذخ والدلالة المفتوحة

26 يناير 2014



كتب: خالد بيومى

فى قراءة المجموعة القصصية العذبة «بيت العنكبوت» للشاعر والقاص والمفكر  سيف المرى نكتشف وعيه لمقولة جارثيا ماركيز «يجب دفع القصة إلى أقصى حد لتتجاوز كل واقع «ومقولة العظيم أنطون تيشكوف «إننى أعرف كيف أتحدث باختصار عن الموضوعات الكبيرة «ومقولة الفيلسوف الأكبر محيى الدين بن عربى «أتحسب أنك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر».
فالقصة لدى – المرى – هى فن الوحدة والإحساس بالغربة والضياع والصراع الباطنى والتركيز على اللحظات العابرة التى قد تبدو عادية لا قيمة لها، ولكنها تحوى من المعانى قدرا كبيرا.. وهذه اللحظات قصيرة ومنفصلة لا تخضع لتسلسل الزمن ولكنها تحوى الماضى والحاضر والمستقبل، وبرغم أن البناء التشكيلى لقصصه له كيان مميز يمكن الوعى به إلا أنه أداة ميسرة لمزيد من التعمق فى باطن التجربة البشرية. سيف المرى الذى أراد أن يقول إن الكتابة الحقيقية لا تنتمى إلى عالم الخيال، كما لا تنتمى إلى عالم الواقع، ولكنها عالم قائم بذاته يقف بين عالمى الخيال والواقع ومن هذا الموقع تؤسس الكتابة نفسها وتحض الروح على أن ترتقى إلى أقصى علو تستطيع الصعود إليه، وهى فى الوقت نفسه ترثى الذات والآخر وتقاوم الشعور بالعزلة والإمّحاء، وتنطلق من منظور يمس العاطفة أيضا، فى قصة «شمس وقمر» يقول: «متعادلان فى النشأة الأولى ولا تثريب عليهما، وقد خلطت الأخلاط الأربعة وجمعه الماء والتراب والنار فى إناء واحد وكيفما اتفق، فهى ليس لها نظير فى أهل الأرض أبداَ، وإذا كان الإهاب البشرى الذى ترتديه يقرب المعنى، فهى بشرية المظهر سماوية الجوهر، ولو كانت من الفانين ما عابها ذلك، ولكنها خالدة، جمعت شمسا مشرقة أبدا تدور فى كون من الياقوت واللؤلؤ والعسجد، طلعتها لا تغيب ونورها لا ينقطع.. وقمرا يخاف الليل من ضيائه وتفرق الظلماء من طلعته، بهية وللبهاء ثوب لا يخلق أبدا».
فى هذه القصة يجسد رغبة الإبداع فى الخلاص من زمن صعب ومتسارع مستيعدا الخلق الأسطورى الأول وعناصر الوجود الأربعة «الماء والهواء والتراب والنار».
أما قصة «الظل والخيال والكلاب» تعكس حالة من النضج، نضج الفكرة، ونضج الأسلوب ونضج الرمز الحاضر فى الكتابة القصصية، حضور معادلة بين الخيال والواقع, لقد اتسعت آفاق الذات المبدعة وتجاوزت مرحلة التخييل الشعرى المجرد ليبدأ التناغم ولا أقول التلاحم بين الواقعى واللاواقعى فى صورة شفافة مغايرة للمألوف.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
20 خطيئة لمرسى العياط
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
20 خطيئة لمرسى العياط
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر

Facebook twitter rss