صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

الخوف يسيطر على المنتجين.. والفنانون معتصمون

24 يناير 2014



فى الوقت الذى تستعد فيه مؤسسات الدولة لإقامة احتفالات وفاعليات فنية متنوعة احتفالا بثورة الخامس والعشرين من يناير، سيطرت حالة من الخوف والترقب على عدد كبير من الفنانين والمنتجين حتى أن بعضهم أعلن انتظاره مرور يوم 25 بسلام وآخرين اعلنوا مقاطعة الاحتفالات والاكتفاء بمراقبة الاحداث عن بعد..


أكد المنتج محمد حسن رمزى أن ذكرى هذا اليوم اصبحت لها تأثير كبير فى خروج الاعمال الفنية للنور من عدمها واضاف قائلاً: «على المستوى الشخصى استعد لطرح عملين فى الموسم الصيفى القادم هما فيلم «الجزيرة» وفيلم «بنات فى الجيش» لكن حتى الآن لم تتضح معالم هذه الاعمال وذلك بسبب الأوضاع التى تمر بها مصر حاليا من تفجيرات وتظاهرات واضطرابات وغيرها الكثير من سلوكيات الشعب المصرى الذى لا يعرف مصلحة وطنه وتابع رمزى أنه سوف يقوم خلال الفترة المقبلة وبالتحديد بعد مرور ذكرى 25 يناير تحسبا لأى شىء متوقع حدوثه.


ايد المنتج محمد فوزى رأى محمد حسن رمزى مشيراً إلى أنه يجب ان تختفى أزمة الخوف من 25 يناير لن تؤثر على الوسط الفنى فقط بل تؤثر على كل المصريين سواء العاملين بالوسط الفنى أو الرياضى أو العلمى أو أى مجال آخر واضاف أنه يجب على الحكومة أن تزيل هذا القلق والتوتر من نفوس المصريين حتى يتشجع المستثمرون للعودة مرة أخرى لمصر موضحا أنه لديه أكثر من عمل درامى من المفترض أن يختار احدهما ليخوض به السباق الرمضانى المقبل بجانب مسلسله «مولد وصاحبه غايب» الذى تم تأجيله أكثر من عامين بسبب الاضطرابات التى يمر بها الشارع المصرى وعدم تسويق الاعمال بالشكل المناسب.


لكن على الجانب الآخر اختلف معهم المنتج أحمد السبكى الذى أكد أنه عندما يقرر البدء فى تصوير أى عمل لن يشغل عقله بذكرى ثورة يناير او غيرها من الأحداث التى مرت بها مصر فى الثلاث سنوات الماضية والدليل على ذلك هو تصويرى لفيلم «الحرب العالمية الثالثة» وتحضيرى لعملين آخرين سوف يتم البدء فى تصويرها خلال الاسبوع المقبل موضحا أنه يجب على الحكومة أن تطبق قانون التظاهر الذى اصدرته ولا تتهاون مع أى شخص يقوم بمخالفة القانون ويكفى ما مرت به مصر فى السنوات الماضية.


جدير بالذكر أن عددا من الفنانين والمخرجين ينتظرون مرور ذكرى 25 يناير وبعدها سيتم البدء فى تصوير اعمالهم ومن بين هؤلاء الزعيم عادل إمام والذى سيخوض السباق الرمضانى المقبل بمسلسل «صاحب السعادة» مع الفنان محمود ياسين والفنان نور الشريف الذى ينتظر ذكرى يناير ليحدد مسلسله القادم.
لم تتوقف المسألة عند حالة الترقب والخوف فقط بل أعلن عدد من الفنانين مقاطعة الاحتفالات فى ذلك اليوم كان على رأسهم أحمد عيد الذى قال: أنه يترقب المشهد من بعيد لكنه لن يشارك فى احتفالات ذكرى ثورة 25 يناير نظرا لضبابية المشهد من وجهة نظره وقال إن الفكرة ليست فى 25 يناير فقط لكنه يرى أن المسألة ستبعد إلى 11 فبراير أى سيتكرر مشهد نفس الـ 18 يوم التى حدثت خلالها أحداث ثورة يناير، وأضاف أنه لا يفهم حاليا ما الذى يدور على الساحة السياسية ويرى أن ذكرى أحداث ثورة 25 يناير سيحدد مصير المرحلة المقبلة وشكلها النهائى، وعلقت لقاء سويدان على الاحتفال بذكرى الثورة مؤكدة أنها لن تشارك لأنها ستكون متواجدة فى مهرجان الغردقة الدولى دعما وتنشيطا للسياحة.


واضافت سويدان: يجب أن نكتفى بهذا القدر من المظاهرات وحان وقت العمل فالبلد منذ ثلاث سنوات شغلها الشاغل المظاهرات والاعتصامات والاحتفالات واشارت أنها ليست لديها أى تخوف من هذا اليوم لأن الإخوان انتهوا واضافت أن حملة «كمل جميلك» اختارت يوما خاطئا لدعم ترشح الفريق السيسى للرئاسة لأن نزول الحملة مع شباب الثورة والإخوان فى يوم واحد لن تكون عواقبه حميدة.


لكنها ترى أنه فى حالة ترشح السيسى للرئاسة ستمنحه صوتها لأن مصر تحتاج إلى رجل عسكرى حازم ليحكم قبضته فى المرحلة المقبلة ويعيد إليها الامان والاستقرار مجددا.


أما رانيا يوسف فقالت كفانا مظاهرات وترشيح السيسى لا يحتاج إلى وقفات بل يحتاج إلى اصوات الصندوق الانتخابى ولابد أن نتحاشى تنظيم الحشود فى هذا اليوم حتى لا تنتهى نهايات دموية كما يتمنى البعض من الإخوان المسلمين ولا أؤيد فكرة الاحتفال فى ذكرى 25 يناير مع احترامى للثورة لأن أى احتكاكات ستؤدى إلى مزيد من الدماء.


كما أكدت الفنانة دينا أنها لن تذهب إلى ميدان التحرير للاحتفال بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير لانها ترى أن على جميع المصريين أن يعملوا لأننا نحتفل أكثر من اهتمامنا بالعمل والبلد تحتاج مجهودنا كى ينمو اقتصادنا وتعود كما كانت ورفضت أن يكون يوم 25 يناير عيداً للشرطة فقط لأن لا أحد يقدر على هذا هناك دماء شباب سالت فى ميدان التحرير يوم 25 يناير من أجلنا ولذلك لابد من اعتباره يوما للمصريين والثوار الذين نزلوا وقالوا لا لنظام مبارك وبالتالى يكون بدل العيد عيدين ونحتفل بعيد الشرطة ايضا حيث أن رجال الشرطة هم أقدر ناس على حماية مصر والمصريين وكل يوم يقع رجل من رجال الشرطة فى محاربته للارهاب كما رفضت نزول حملة «كمل جميلك» يوم 25 يناير وترشح الفريق عبد الفتاح السيسى وقالت إن السيسى شعبيته فاقت الحدود وهو رجل يعرف جيدا متى يظهر فى الوقت المناسب حين يشعر أن المصريين فى حاجة إليه.


وأكد الفنان أحمد زاهر أنه سيذهب إلى ميدان التحرير يوم 25 يناير للاحتفال مع المصريين بثورتنا لأن هذا العام مختلف عن العامين الماضيين لأن الاحتفال هذه المرة خال من الإخوان وأن تواجد حملة «كمل جميلك» لتدعيم ترشح الفريق عبد الفتاح السيسى لانتخابات الرئاسة لأنه أحق واحد حاليا لهذا المنصب ولأول مرة منذ ثلاث سنوات يتفق المصريون على شخص واحد.


ورفض زاهر أن يحتفل المصريون بعيد الشرطة يوم 30 يونيو وقال يجب أن يكون للشرطة يوم آخر للاحتفال به ولا يمكن أن نقوم باختزال ما حدث فى ثورة 30 يونيو ليكون احتفال بعيد الشرطة لأن 30 يونيو ثورة شعبية كبيرة ويجب أن نحتفل بها لأنه كان يوم الخلاص من نظام الإخوان المسلمين نهائيا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss