صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

«مبادرة الإخوان» مغازلة مرفوضة.. واعتذار متأخر

23 يناير 2014



 كتب - إبراهيم جاب الله - فريدة محمد 

استمرارًا لحالة الشد والجذب التى تشهدها الساحة المصرية قبل 25 يناير، دعا تحالف دعم الإخوان إلى ما وصفه بـ«النفير العام» لإحياء ذكرى الثورة، بدءا من غد الجمعة، حيث نقلت الصحفة الرسمية للتحالف على «فيس بوك» دعوته للنفير العام والاحتشاد والتظاهر بشوارع القاهرة لإحياء ذكرى الثورة.
 
وأكد إمام يوسف عضو الهيئة العليا لحزب الأصالة أحد مكونات التحالف أن التحالف يدعو الشعب «للتظاهر يوم الجمعة باعتباره يوم عطلة، على أن يخرج المتظاهرين عقب صلاة الجمعة. 
 
فيما علمت «روزاليوسف» أن الدكتور حازم الببلاوى، رئيس الوزراء، تابع قبل سفره لسويسرا لحضور فعاليات مؤتمر دافوس الاقتصادى من 22 وحتى 24 يناير الجارى، الإجراءات والاستعدادات اللازمة للاحتفال بذكرى ثورة 25 يناير مع الجهات المعنية. 
 
وأوضحت المصادر أن رئيس الوزراء استعرض مع اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية استعدادات الوزارة لتأمين الشوارع والميادين فى هذا اليوم، خاصة مع نزول المصريين للشوارع للاحتفال بهذه الذكرى المجيدة، ومع توقع العنف الذى قد يلجأ له الإخوان فى ذلك اليوم أو محاولاتهم لدخول ميدان التحرير، والاعتصام به، مؤكدة أن هذه المحاولات غير مسموح بها نهائيا، وسيتم التصدى لها بكل قوة. 
 
ومن جانبه، قال السفير هانى صلاح المتحدث باسم مجلس الوزراء إن الحكومة تتخذ إجراءاتها التأمينية فى ذكرى الاحتفال بثورة 25 يناير، وعدم إعطاء الفرصة لعناصر تنظيم الإخوان الإرهابية، لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية تتخذ كافة الاحتياطات الأمنية.
 
وعلق المتحدث باسم الحكومة على خطاب الإخوان الذى حاولت فيه مغازلة الشعب فى ذكرى 25 يناير، قائلا: «لا تصالح مع من تلوثت أيديهم بالدماء، وأن الشعب المصرى أصبح واعيا بالقدر الكافى، ليعرف أن من يقوم بالإرهاب والعنف وقتل المصريين لا يمكنه أن يعود لصوابه بشكل مفاجئ».
وشدد على أن التصالح مع الإخوان غير مطروح وكل من أجرم سيحاكم، ولن يفلت من العقاب، وأن كل من ارتكب جرما، فى حق الشعب المصرى سيعاقب.
 
وشدد المتحدث باسم الحكومة أن من يعلنون خروجهم من حزب الحرية والعدالة، وجماعة الإخوان المسلمين، باعتبارهم جماعة وتنظيما إرهابيا، لهم حق ممارسة العمل السياسى، ولكن طبقا للقواعد التى تضعها الدولة، وأن الجميع لهم الحق فى المسار السياسى، ولكن طبقا للقواعد التى تضعها الدولة.
اما القوى والنقابات العمالية فقررت المشاركة فى احتفالات ذكرى الثورة بتنظيم مظاهرات واحتفالات فى الميادين والشوارع ومطالبة الفريق السيسى بالترشح للرئاسة، حيث أعلن اتحاد العمال عن تنظيم احتفاليات يناير سواء داخل القاهرة الكبرى وفى المحافظات.
 
وكلف جبالى المراغى رئيس الاتحاد مجموعة من القيادات العمالية بالسفر إلى جميع محافظات مصر لتجهيز هذه الاحتفاليات للتنسيق مع رؤساء النقابات العامة ورؤساء الاتحادات المحلية حيث توجه محمد وهب الله الأمين العام الى الصعيد وتوفيق فوزى فتحى عبداللطيف الى الاسكندرية، مجدى عوض الى مدن القناة، جمال العقبى الى الجيزة عبدالرحمن خير، جلال حسنين الى حلوان، ابراهيم هيكل الى الوجه البحرى وأحمد الغزاوى الى بور سعيد، وللقاهرة سحر عثمان وجمال دسوقى وخالد عيش.
 
فى السياق ذاته اعلنت النقابة العامة للعاملين فى القطاع الخاص مشاركتها فى الاحتفالات بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، ومطالبة الفريق عبد الفتاح السيسى بالإعلان رسميا عن ترشحه لرئاسة الجمهورية.
 
ورفضت النقابة دعوات جماعة الاخوان المسلمين بالقيام بأحداث عنف خلال الاحتفال بهذه الذكرى، والتى ثار فيها الشعب على الظلم والاستبداد، واستكمل مسيرته ضد الرئيس المعزول محمد مرسى من أجل البحث عن الحرية والكرامة.
 
من جانبه أكد د. مصطفى حجازى مستشار رئيس الجمهورية للشئون الاستراتيجية، أن محطات التغيير فى مصر بدأت منذ ثورة 25 يناير2011، ومرت بثورة 30 يونيو2013، وانتهت حتى تاريخه بالاستفتاء على الدستور يومى 14 و15 يناير الجاري، وهى كلها المحطات التى أكدت أن المصريين يطمحون من خلالها إلى تحقيق مجتمع أكثر حرية وعدالة وكرامة.
 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»
هل يفعلها «الخطيب»؟

Facebook twitter rss