صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

عفاف راضى: مين قال إنى اعتزلت الفن

22 يناير 2014



حوار ■ مريم الشريف

عفاف راضى مطربة كبيرة لمعت فى نهاية الستينيات وبداية السبعينيات غنت العديد من الأغانى العاطفية، وللأطفال، قدمت 13 تجربة مسرحية وفيلم سينمائى «مولد يادنيا».. وعن أسباب غيابها الفترة الماضية وألبوم الأطفال التى صرحت بتقديمه ولم يظهر الى النور حتى الآن ورأيها فى مستوى الغناء حالياً بالاضافة  إلى الأحداث السياسية التى تعيشها مصر كان هذا الحوار:


 ■ ما سبب غيابك الفترة الماضية عن الساحة الفنية؟


غيابى لم يكن متعمداً وإنما نظراً لظروف البلد والفن ورحيل عدد كبير من الفنانين الذين كنت أتعاون معهم فى أعمالى الغنائية، وغيرها أدى إلى غيابى وفضلاً عن تراجع الاغنية المصرية بشكل عام.


■ هذا يعنى أنك لم تعتزلى الفن؟


إطلاقا لم يحدث ولكن أنتظر العمل المناسب سواء غنائياً أو تمثيلياً.


■ إذن ماذا عن ألبوم الأطفال الذى صرحتى بتجهيزك له من قبل؟


اتمنى عمله فى أسرع وقت ممكن ولكن حينما تسمح الظروف من جميع النواحى سواء من ناحية الانتاج أو التلحين خاصة عقب رحيل الملحن الكبير عمار الشريعى الذى اعتدت العمل معه، وقدمنا معاً البومين من قبل، كما كان هناك اتفاق معه على تلحين البوم الأطفال، لذلك أبحث عن ملحن بديل، وبشكل عام الجو الحالى لا يسمح بتقديم الالبوم.


■ ماذا عن  الأعمال التمثيلية؟


لا يوجد تمثيل فى ظل الظروف التى تعيشها مصر حالياً، وقدمت 13 تجربة مسرحية  وفيلم سينمائى من قبل بالاضافة إلى البوماتى الغنائية إلا أنه لا يوجد مسرح حاليا  والسينما فى تراجع كبير ليس فقط عقب ثورة 25 يناير وإنما من قبل ربما تعود للظروف الاقتصادية.


■ كيف تقضين وقتك بعيداً عن الفن؟


مشغولة بعملى كاستاذ هيئة تدريس فى معهد الكونسيرفتوار حيث اننى حاصلة  على درجتى الماجسيتر والدكتوراه فى أكاديمية الفنون، وحريصة على الاستمرار فى عملى الأكاديمى الذى يحمل رسالة مهمة إلى الطلاب.


■ لماذا لم تقدمى أغان وطنية الفترة الحالية؟


قدمت أغنية وطنية بعنوان «بتعلمنا الشدة» الحان ايهاب عبدالسلام عقب ثورة 25 يناير مباشرة، بعدما طلبت منى الاذاعة ذلك، وأشرف عليها الاذاعى الكبير وجدى الحكيم وذلك ضمن مجموعة من الأغانى الوطنية التى قدمها مطربون آخرون إلا أنها موجودة داخل «الأدراج» ولم تذاع أو يتم الترويج لها.


■ ما رأيك فى أغانى المهرجانات منها «أوكا وأورتيجا»؟


لا اعرف «أوكا واورتيجا» ولم استمع إليهما، ولكن يوجد حاليا كم كبير من الأغانى ذات مستوى هابط بشدة وأغان استهلاكية، كما يوجد أغانى جيدة ولكنها قليلة للغاية.


■ ماذا عن الأفلام السينمائية؟


كثير من الأفلام السينمائية استهلاكية ذات مستوى ردىء للغاية مثل السلع الصينية يتم استهلاكها لمدة لا تزيد على شهر يعقبها إلقاؤها.


■ ماذا عن حفلاتك فى  دار الأوبرا؟


قدمت عدداً كبيراً من الحفلات فى الأوبرا الفترة الماضية يصل إلى 12 حفلة ولم انقطع عنها إطلاقا لأنها الجهة الوحيدة التى تقدم حفلات الآن، بالإضافة إلى أنها حفلات راقية، ومكان به ابداع، ولكن  ينقصها عدم عرض تلك الحفلات على شاشة التليفزيون المصرى.


■ لماذا مطربون الأوبرا مغمورون ولا يستطيعوا الخروج عنها؟


منهم من يظهر بمجهوده الشخصى ولكن الاكثرية يظلون يقدمون حفلات فى الأوبرا، والسبب فى ذلك هو عدم عرض الحفلات على شاشات التليفزيون والقنوات الفضائية والذى من شأنه تدعيم المطرب صاحب الصوت الاصيل فيما بعد الا انه لم يحدث، كما أن الذى يحضر تلك الحفلات لا يتعدى الثلاث الآف شخص وهذا جمهور لا يكفى بعكس العرض على الهواء يراه الملايين من المشاهدين.


■ ألا ترين أن طبيعة الغناء حاليا تعتمد على الإثارة اكثر من الصوت؟


بالتأكيد أغلبها أصوات ضعيفة تعتمد على الإغراء ويكملها انتاج جيد وتصوير  بتقنية عالية وفى دول مختلفة ولكن حينما نستمع إلى الأغنية ذاتها نجدها عديمة القيمة على مستوى الكلمة واللحن، فالاغنية حاليا اصبحت مرئية وليست مسموعة.


■ من المطرب المفضل لديك؟


لا يوجد شخص معين هناك مطربون كثيرون جدد والأغنية الجيدة تفرض نفسها على أذنى لسماعها.


■ ما رأيك فى فن هيفاء وهبى؟


لا أريد التحدث على أشخاص بعينهم.


■ ماذا تعنى بأن الصحافة قديما كانت تدعم الصوت الجيد بعكس اليوم؟


المناخ كلة تغير حالياً وبالتأكيد الصحافة قديما كانت تسعى خلف الصوت الجيد وتدعمه من خلال حوارات معه إقامة ندوات له، أى كان هناك حالة فنية جميلة اما الآن الصحفى لا يستطيع التركيز على شخص بسبب كثرة المؤدين ولا يمكن القول انهم مطربون، الجو اصبح زحمة والاغانى هابطة جدا.


■ كيف ترين مستقبل مصر فى ظل الأحداث السياسية؟


أنا متفائلة جدا لأنه لا يمكن استمرار هذا التوتر طويلاً، وأتمنى بأن تزول الغمة، وأن تهدأ الأحداث بأسرع وقت ممكن وان تعود مصر إلى مسارها الحقيقى من الاستقرار والأمن، بعدما ارهقنا على مدى ثلاث سنوات ماضية، ولابد أن ننظر إلى طريق التقدم.


■ فى رأيك ما مواصفات رئيس مصر القادم؟


نحن نسبق الأحداث حاليا، حيث إن اختيارى يكون حسب المترشحين لشغل منصب رئيس الجمهورية.


■ هل تؤيدى ترشح الفريق اول عبدالفتاح السيسى للرئاسة؟


بالتاكيد اؤيده فى حالة خوضه انتخابات الرئاسة خاصة انه شخص اخذ قرارات جريئة جعلت كل الشعب يحبه ولن نجد زعيمًا غيره أفضل لقيادة مصر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss