صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

حصاد دار الأوبرا 2013

5 يناير 2014



ما بين صعود وهبوط.. وشد وجذب.. وحالة ثورة واستقرار... عاشت دار الأوبرا عام 2013 حيث تعرضت الأوبرا هذا العام إلى كل هذه الأحداث المتناقضة والمختلفة معا، فمع بداية 2013 كانت هناك حالة من الاستقرار المترقب أى أن رئيسة الأوبرا الدكتورة إيناس عبد الدايم كانت تعمل وهى تعيش فى حالة ترقب للسياسة العامة التى كانت تجر إليها البلاد أثناء حكم الإخوان المسلمين، ومع منتصف العام بدأت الأحداث تعصف بدار الأوبرا وتحديدا وقت تولى علاء عبد العزيز وزارة الثقافة فكانت أولى أولوياته فى هذه الوزارة التضحية برئيسة الأوبرا، وبالفعل أصدر قرارا بإنهاء انتدابها من المكان وتعيين المهندس بدر الزقازيقى خلفا لها، وكان هذا القرار هو بداية شرارة اعتصام وزارة الثقافة الذى استمر حتى ثورة 30 يونيو، ليس هذا فحسب بل تعرضت الأوبرا خلال هذه الفترة لهجمة شرسة من الإخوان والسلفيون الذى اتهم بعضهم فن الباليه بالعرى والتحريض على الرذيلة كما طالب نائب سلفى وقتها بضرورة تقليص ميزانية دار الأوبرا!


بالطبع كل هذا الهجوم المباغت على المكان أدى إلى حالة شحن حقيقية لدى الفنانين العاملين به وأعلن فنانو الأوبرا الاعتصام والإضراب عن العمل لحين عودة عبد الدايم إلى منصبها، كما شارك فنانون الأوبرا بفاعليات فنية مهمة ضمن اعتصام وزارة الثقافة وكان من أهم ما قدم من فنون الأوبرا بهذا الإعتصام باليه «زوربا» حيث حرصت فرقة باليه أوبرا القاهرة على التواجد بين الجمهور بالشارع والرقص بينهم حتى يثبتوا أن فنهم من أرقى انواع الفنون التى تقدم بهذا المكان، كما شاركت أيضا عازفة الفلوت الدكتورة إيناس عبد الدايم بفاعليات فنية ضمن هذا الإعتصام وعزفت بين الجمهور فى الشارع مع عازفة الهارب منال محيى الدين وعازفة الماريمبا نسمة عبد العزيز.


هكذا أصبحت فنون الأوبرا بين جمهور الشارع وكان هذا من ضمن الأحداث المهمة التى شهدها عام 2013 واستطاع هذا التواجد أن يغير كثيرا من فكر رئيسة الأوبرا فيما بعد التى أكدت بعد عودتها لمنصبها أن تواجدها بين الناس غير كثيرا من نظرتها فى شكل ونوعية الفنون التى ستقدمها دار الأوبرا الفترة المقبلة وكان من أهم القرارات التى اتخذتها عبد الدايم خلال عام 2013 هو بناء مسرح متنقل لتقديم فنون الأوبرا فى الشارع وبالمحافظات. 
وبالرغم من كل هذه الأحداث المحبطة والمتناقضة إلا أن دار الأوبرا هذا العام استطاعت المواظبة والعمل على تقديم فنونها وحفلاتها على مختلف المسارح وبلغ عددها  650 حفلا فنيا وثقافياً الى جانب المعارض التشكيلية منها 156 حفل على المسرح الكبير، 160 على المسرح الصغير، 90 على مسرح الجمهورية، 87 على مسرح سيد درويش أوبرا الإسكندرية،53 على المسرح المكشوف، 48 بمسرح أوبرا دمنهور، 35 بمعهد الموسيقى العربية بالإضافة إلى 21 معرضا للفنون التشكيلية منها 12 بقاعة الفنون التشكيلية «صلاح طاهر » و9 بقاعة زياد بكير بالمكتبة الموسيقية، وبالتأكيد ازدهرت العروض الفنية بشكل أوضح مع نهاية العام خاصة بعد إلغاء مواعيد حظر التجوال التى كانت سبق وفرضت على البلاد لمدة شهرين متتاليين، لكن بعد انتهاء مواعيد الحظر شهدت الأوبرا حالة نشاط فنى مكثف بجميع الفرق الخاصة بها، وعن ذلك قالت إيناس عبد الدايم:


   قبل اندلاع ثورة 30 يونيو تصدى العاملون والفنانون بدار الاوبرا المصرية لقوى الظلام التى حاولت طمس الهوية والثقافة المصرية مستخدمين وسائلهم فى التعبير السلمى عن رفضهم لهذه القوى وسياستها فى هدم الشخصية المصرية ونجحوا فى عبور هذه المرحلة العصيبة وتأتى ثورة 30 يونيو لتصحح المسار وتنتصر لقوة مصر الناعمة على قوى الجهل والظلام وتبدأ مرحلة جديدة من البناء والحفاظ على الهوية المصرية  واستمر فنانو وفرق الاوبرا فى النضال بفنونهم من اجل الوطن ليؤكدوا مدى اهمية الفن وحرية الابداع لبناء دولة مدنية حديثة من خلال رسالة تنويرية نقلوها الى العالم فى عدة حفلات وفعاليات مهمة نقلت صورة مصر الحضارية وعبرت عن ارادة الشعب المصرى داخل مصر وخارجها، وقد تضمن البرنامج الفنى خلال عام 2013  جميع ألوان وأشكال الفنون الجادة شهريا على مختلف المسارح بالقاهرة والإسكندرية ودمنهور كما نجحت الأوبرا فى إتاحة العديد من الفرص للفرق المصرية الشابة لإبراز مواهبها الفنية فى مختلف الفنون الى جانب استضافة 16 فرقة أجنبية قدمت عروضها بالاوبرا فى إطار التبادل الثقافى بين مصر والعديد من الدول الأجنبية منها «فرقة العام الجديد للفنون الصينية» و«فرقة الصين التقليدية، ريستال بيانو «صربيا»، فلامنكو  كاسا باتاس «اسبانيا»، حفل ثنائى موسيقي tuppy duo  «النمسا»،  ثلاثى اوتار  «لوس باربيروس ديل سوركو «كولومبيا»، حفل موسيقي  الكينو ايوانيدى «اليابان»، ريستال فيولينة وبيانو ماريو هوسين «تركيا»، ريستال جيتار فلامنكو « اسبانيا»، فرقة ويفنبوس «امريكا»، فرقة باليه ايناكى اولزاجا «الارجنتين»، مجموعة ميونيخ الايقاعية «المانيا»، حفل شيواورتادو  «فنزويلا».   


وتضيف: كما استمر صالون الاوبرا الثقافى فى تحقيق اهدافه التنويرية التى تهدف الى طرح الرؤى والقضايا الفكرية والابداعية الى جانب تكريم العديد من الرواد والقامات المصرية البارزة فى مختلف المجالات حيث تم إقامة 15 صالون وامسية شعرية على مسارح الاوبرا بالقاهرة والاسكندرية ودمنهور.
 وعن أوركسترا القاهرة السيمفونى قالت : الأوركسترا السيمفونى  هذا العام احتفل بموسمه الـ55 تحت اشراف المدير الفنى والقائد الاساسى التشيكى ييرى بيتردليك وقدم  41 حفلا موسيقيا متنوعا على مختلف مسارح الأوبرا تضمن مجموعة من اشهر المؤلفات الموسيقية الكلاسيكية العالمية الى جانب تقديم اعمال المؤلفين المصريين التى تنتمى الى القوالب الكلاسيكية واستضاف عددا من القادة الزائرين والسوليستات من مختلف دول العالم وهم «هيروفومى يوشيدا «اليابان»، اندرياس شابورى «سويسرا»، جان ستولن «هولندا» الى جانب القادة المصريين احمد الصعيدى، هشام جبر، ناير ناجى، طارق مهران، مجدى بغدادى ومن السوليستات جاروسلاف هاليير «التشيك»، يونج كى تشوى « كوريا»، اناتولى كيسيليف «روسيا»، يوميتو سويناجا «اليابان» والمصريين وسام امين، عمرو ابو النجا، كامل صلاح الدين، رمزى يسى، عماد حمدى، ياسر غنيم، محمد جمال، محمد محيى، محمد حلمى، طارق رؤوف، تامر كمال، ياسر الصيرفى، حسن شرارة، حسن معتز، محمد شمس، ماجدة عمارة، أما فرقة أوبرا القاهرة التى تشرف عليها السوبرانو ايمان مصطفى  فقدمت هذا العام 6 أوبرات عالمية هى «عايدة»، «الناى السحري»، «التليفون»، «موتسارت والحب»، «سر سوزانا» الى جانب «اوبريت الارملة الطروب» كما شارك جميع المغنيين بالفرقة فى حفلات غنائية مع الاوركسترا وخلال احتفالات أعياد الميلاد، وقدمت فرقة باليه أوبرا القاهرة عروضها  تحت إشراف أرمينيا كامل بـ 5 عروض من إنتاج الأوبرا منها «بحيرة البجع»، «خطوات شرقية»، «زوربا»، «بينوكيو»، «الليلة الكبيرة» و«كسارة البندق».


وعن فرقة الرقص المسرحى الحديث التى عادت للحياة من جديد فى نهاية 2013 بعرضى «مولانا وحلم البصاصين» تصميم وإخراج مناضل عنتر على مسرح الجمهورية أضافت عبد الدايم: قدمت فرقة الرقص المسرحى الحديث هذا العام احدث عروضها «اعمق مما يبدو على السطح» و«مولانا وحلم البصاصين» كما قدمت فرقة فرسان الشرق للتراث مجموعة من العروض المتميزة هذا العام  منها عرض « اسمها ناعسة»، «بهية»  وشهدت جميع العروض اقبالا جماهيريا كبيراً بالقاهرة والاسكندرية، أما اوركسترا اوبرا القاهرة بمديره الفنى المايسترو ناير ناجى قدم 5 حفلات تحمل اسم «جالا كونسرت « وهى عبارة عن احتفاليات ضخمة تتضمن مقتطفات من أشهر الاعمال الغنائية والموسيقية العالمية وشاركه خلالها نجوم فرقة اوبرا القاهرة ايمان مصطفى، منى رفلة، تحية شمس الدين، هالة الشابورى، جولى فيظى، رضا الوكيل، رجاء الدين احمد ومصطفى محمد الى جانب مصاحبته لعروض الباليه والاوبرا.


وفى نفس السياق تقول رئيسة الأوبرا: للعام الرابع على التوالى نجحت دار الاوبرا فى تجديد رخصة البث الحصرى والمباشر لعروض اوبرا المتروبوليتان الامريكية بهدف إيجاد حالة من الرواج الفنى والثقافى فى مصر وللتعريف بثقافات العالم المختلفة من خلال خطة ترسخها إدارة الأوبرا وتتوافق مع أهدافها لإثراء الحياة الفنية فى مصر بحيث يتم عرض يوم السبت من كل أسبوع أحدث الأوبرات العالمية على الهواء مباشرة بالمسرح الصغير، أما فى اطار اهتمام دار الاوبرا المصرية  بإحياء التراث الموسيقى العربى  قدمت فرق الموسيقى العربية التابعة للأوبرا 78 حفلا دوريا منها 19 لفرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية بقيادة المايسترو صلاح غباشى، 17 للفرقة القومية العربية للموسيقى بقيادة المايسترو سليم سحاب، 12 حفلا لفرقة الموسيقى العربية للتراث بقيادة المايسترو فاروق البابلى، 18 لفرقة اوبرا الاسكندرية للموسيقى والغناء العربى بقيادة المايسترو عبد الحميد عبد الغفار، 12 حفلا لفرقة الانشاد الدينى بقيادة المايسترو عمر فرحات، وشهدت  هذه الحفلات احياء ذكرى رموز واعلام الموسيقى العربية فى مصر والوطن العربى واعادة احياء التراث الموسيقى للحفاظ عليها من الاندثار من خلال البحث فى هذا التراث والأعمال النادرة من موشحات وطقاطيق وأدوار ومنولوج واغانى اساطين الطرب العربى لكى تتعرف عليه الأجيال الجديدة من الشباب والاحتفالات الخاصة بالمناسبات الوطنية والاجتماعية والأعياد الرسمية بجانب ليالى الدورة الثانية والعشرين لمهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية، كما افتتح متحف محمد عبد الوهاب بمعهد الموسيقى العربية مجانا للجمهور احتفالا بذكرى ميلاده ورحيله  خلال شهرى مارس ومايو وشهد إقبالا جماهيريا واسعا، كما شهد هذا العام  انعقاد الدورة الثانية والعشرين لمهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية والتى حملت اسم الراحلة الدكتورة «رتيبة الحفنى» اول رئيس لدار الاوبرا المصرية ومؤسسة المهرجان وتضمنت 26 حفلا احياها 52 فنانا من نجوم الطرب فى 6 دول عربية وتواصلت لاول مرة الفعاليات لمدة 14 يوماً على مسارح الاوبرا بالقاهرة والاسكندرية ودمنهور، وكانت المرة الأولى التى يشارك بها هذا العدد الضخم من نجوم الغناء ضمن فعاليات المهرجان منهم أصالة وأنغام ومدحت صالح وخالد سليم ولطفى بوشناق وصفوان بهلوان وغادة رجب ومى فاروق وريهام عبد الحكيم، كما واصل مركز تنمية المواهب جهوده لخلق جيل جديد من الفنانين والمتذوقين للفنون من خلال فصوله التى بلغ عددها 39 فصلاً فنياً فى مختلف المجالات منها «غناء شرقى وغربى اوبرالى»، «فصل سوزوكى»، «الباليه»، «كلاكيت»، «عود» «الفيولينة»، «بيانو»، «الفلوت»، «الجيتار»، «قانون»، «مادة الصولفيج» تعليم فن الرسم والكمان الشرقى.


واختتمت رئيسة الاوبرا حديثها مؤكدة ان عام 2014 سيشهد العديد من المفآجات والاحداث الفنية والثقافية بالاضافة الى التوسع فى انشطة الاوبرا لتشمل جميع محافظات مصر.
 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المُجدد
نجوم الفن على السجادة الحمراء فى افتتاح الدورة الـ40 للقاهرة السينمائى
كاريكاتير أحمد دياب
«ميت بروم» الروسية تقرر إنشاء مصنع درفلة بمصر وتحديث مجمع الصلب
سيبوه للتوانسة
شاروبيم: الدقهلية أول محافظة  فى الاستجابة لشكاوى المواطنين
نسّّونا أحزان إفريقيا

Facebook twitter rss