صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

الأغانى الوطنية وتسلم الأيادى

31 ديسمبر 2013



شهد هذا العام انتعاشة كبيرة فى الأغانى الوطنية التى ملأت الساحة الغنائية خصوصا بعد ثورة 30 يونيو وتأييد الجيش لمطالب الشعب وكانت البداية مع الفنان مصطفى كامل صاحب اغنية «تسلم الأيادى» التى أثرت فى قلوب المصريين وقد فرضت نفسها على الساحة الاغانى الوطنية فى مصر والوطن العربى لأنها أغنية البسطاء قبل الأغنياء كما أطلق عليها وأيضا هى الأغنية الوحيدة التى حملت رسالة للشعب شارك فيها مجموعة من المطربين منهم خالد عجاج وإيهاب توفيق وغادة رجب وحكيم وسوما.


وكانت من أشهر الأغانى التى كان يرددها المصريون أغنية الفنان حسين الجسمى الذى قدم أغنية «تسلم اديك» تقديراً منه لمساندة الجيش لارادة المصريين وأيضا لعشقه وحبه لمصر وشعبها وحملت الأغنية رسالة منه للجيش.


وأيضا أغنية «انزل» للفنان بهاء سلطان التى كانت لها رسالة تحريضية واضحة للشعب بالنزول يوم 30 يونيو للثورة ضد حكم الإخوان المستبد وقد اثرت الأغنية فى المصريين واعتبرها البعض مجازفة من بهاء سلطان فى وقت صعب لم يعرف أحد فيه عواقب هذه الأحداث عليه ومدى تأثيرها فى هذا الوقت ولكن كان إيمان القائمين على هذه الأغنية واحساسهم بمدى كراهية الشعب لحكم الإخوان جعلهم يأخذون هذه الخطوة، وبعد نجاح اغنية «تسلم الأيادى» لمصطفى كامل و«تسلم إديك» لحسين الجسمى تصارع الجميع لعمل أغان وطنية تساند الجيش والشرطة فجميع المطربين قدموا أغان كرد فعل للأحداث فقط وغابت عن الأغنية الوطنية الرسالة والمضمون الصادق الذى ميز أغانى الزمن الجميل ففى الماضى كان الزعيم جمال عبد الناصر يخاطب الشعب المصرى عن طريق الأغانى الوطنية من خلال عبد الحليم حافظ وأم كلثوم ولكن اليوم غاب فنان الثورة والأغنية الوطنية واختفى عن الساحة كبار نجوم الغناء المصرى ويرجع هذا إلى أن الموجودين حالياً على الساحة الغنائية من مطربين وشعراء ليس لديهم أى خلفية سياسية لتقديم اغنية وطنية ثورية تحرك الشعب معه مثل الماضى وبالتالى تظهر فى الأغنية الافلاس السياسى وعدم وجود مضمون فى العمل الوطنى ولا يجوز المقارنة بين الأغانى الوطنية فى عصر عبد الحليم وأم كلثوم وما كان لديهم من شفافية ووعى سياسى بما يحدث حولهم وتقديمهم لأغان تحرك الشارع المصرى سابقا لأن الأغنية الوطنية فى الماضى كانت تعتمد على الفكر الأدبى وجميع المطربين كانوا على قدر مستوى العمل والمقارنة بين هذا الجيل الذى يصدر أغان وطنية رد فعل لما يحدث دون أن يكون هناك مطرب أو شاعر غنائى على الساحة لديه الحس السياسى الذى يحرك مشاعر الناس لعمل أغنية وطنية يتفاعل معها الشعب ذات رسالة ومضمون.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
وداعًا يا جميل!
ادعموا صـــــلاح
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
الحلم يتحقق

Facebook twitter rss