صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

2013 الأسوأ فى تاريخ الإعلام.. وتحذيرات من موجات «عنف» ضد الإعلاميين

27 ديسمبر 2013



شهد عام 2013 حالة إعلامية من الجدل غير المسبوق من توجيه اتهامات بالعمالة وتلقى اموال مشبوهة وتحريض وضرب للإعلاميين وفى بيان سابق للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان انه تم تقديم اكثر من 600 بلاغ ضد إعلاميين وصحفيين فى عهد مرسى وأكد خبراء الإعلام ان هذا العام يعتبر فى تاريخ الصحافة والإعلام من السنوات الرديئة لحرية الإعلام، وحذروا من موجات غضب تبدأ من الارهاب الحالى لتواجه الإعلاميين وشددوا على ضرورة ان يحذر الإعلاميون وان تحميهم الدولة وابرزوا تساؤلا عن من سيدير الإعلام عقب صدور الدستور الذى ينص على ان الإدارة لمجلس سمعى مرئى لم تقم وزيرة الإعلام د.درية شرف الدين فى اى جديد فيه.


ومن جانبه أكد د. محمود علم الدين وكيل كلية الإعلام بجامعة القاهرة ان الإعلام ادى دورا كبيرا ومقدرا عن الحريات والتصدى وفى تاريخ الصحافة والإعلام المصرى تعد 2013 من السنوات الرديئة فى نطاق حرية الإعلام وتعرض الإعلاميين لاشد انواع التضييق الذى وصل إلى القتل والاصابة والتحرش اللفظى والتعدى بالضرب ومنها قتل الشهيد الحسينى أبوضيف وحصار مؤسسات إعلامية منها جريدة الوطن ومدينة الانتاج الإعلامى بميليشيات حولها وأقامت شبه معسكر قبل سقوط مرسى بالإضافة لوضع قوائم للاعتقالات لعدد من الإعلاميين وتعرضوا لأسوأ معاملة وظروف خلال هذا العام على مستوى الممارسة وتحسنت فى النصف الثانى من العام بعد 30 يونيو.


واضاف علم الدين ان الإعلام منذ 2011 إعلام ثورة ومرحلة انتقالية لبلد تحول من نظام اجتماعى وسياسى إلى نظام جديد لم ننته منه حتى الآن ولا يوجد شك من وجود شىء اقرب إلى الفوضى الإعلامية لان الموقف السياسى به حالة ضباب وكل يوم نتعرض لعنف شديد وداخلين فى موجة عنف جسدى لم تشهده مصر منذ سنوات واشار علم الدين إلي ان حالة الانكار السياسى التى يمارسها الإخوان والحرب ضد الإعلاميين والحرب النفسية وحرب المعلومات وصناعة الكذب يوميا.


ولفت إلى وجود إعلاميين يحاولون ممارسة لعبة النفاق للعام المقبل ويطلق عليهم الطابور الخامس ولا يمثلوا إلا أنفسهم والبحث عن مصالحهم.


وأكد أن الحرب ضد الإعلاميين فى ظل ما حدث فى المنصورة علينا ان نكون حذرين وقد يتعرضوا لموجات عنف وعلى الدولة ان تحميهم ولن يصل الأمر إلى القتل.


وانتقد وسائل الإعلام بانها تخطئ فى اعطاء حجم لبعض التجمعات السياسية التى لا تناسب حجمها فى الشارع وبالتالى تعظم من التأثير السلبى وتخلق واقعا إعلاميا ليس حقيقيا ومنهم 6 إبريل فلابد من معالجة هذا حتى لا نخلق كيانا لهم.


ومن جانبه أكد د. صفوت العالم أستاذ الإعلان والعلاقات العامة بكلية الإعلام جامعة القاهرة أن الإعلام مر بمرحلتين فى فترة مرسى بالنصف الأول من العام واجهته اتهامات بتلقى أموال مشبوهة وبعض الملاحقات القضائية وهذا بخلاف بالنصف الثانى والتحول السياسى ما بعد 30 يونيو وحدث تفاوت إعلامى وبعض من برزوا فى فترة النصف الأول اختفوا فى النصف الثانى منهم عمرو الليثى كان مهنيا وفى النصف الثانى كان شريف عامر ولبنى عسل الأكثر مهنياً.


وقال إن مستوى الإعلام الرسمى حتى الآن مشكلة ولدينا وزارة لم تفعل شيئا لم تقم بميثاق الشرف الإعلامى وما هى الأسس التى سيبنى عليها المجلس السمعى المرئى ولم تنتج برامج جديدة يمكن ان تساهم فى التحول السياسى وتساءل عمن سيدير الإعلام بعد اقرار الدستور وخاصة ان وزيرة الإعلام د.درية شرف الدين كلفت بميثاق شرف لخارطة الطريق لم تنجز شيئاً ونص الدستور بأن من يدير الإعلام هو مجلس سمعى مرئى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss