صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

عزيزي دافع الضرائب «2»

1 اغسطس 2009

كتب : عبدالله كمال




.. السيد المواطن

عزيزي دافع الضرائب:


كل التحيات.. كنت قد ناقشت معك بالأمس مسألة أن هناك صحفًا قومية ملكًا للمجتمع.. يمثله في ذلك مجلس الشوري.. ومبدأ دفع الضريبة من قبل المواطن لا يعطي الحق لكل مواطن في أن يدير هذه الصحف.. ولا شك أنك اقتنعت بأن دفع الضريبة لا يعني أبداً أنه يمكن لأي مواطن أن يدخل إلي وزارة الخارجية ليقرر أن يراجع ما يفعله الدبلوماسيون.. أو يدخل إلي وزارة الطيران ليبدي رأيه في حركة الطائرات وخطوط سيرها.. علي أساس أن هناك قانونًا ينظم تلك الأمور وقاعدة تمنع الفوضي.

أعود إليك اليوم لكي أضيف عدة نقاط:

أولاً: إن للفرد صفتين في المجتمع.. الأولي: أنه مواطن له حقوق وعليه واجبات، والثانية: أنه دافع ضرائب وليس دافعو الضرائب متساوين.. فيهم من يدفع جنيهًا وفيهم من يدفع مليونًا ومائة مليون.. وهذا التفاوت ليس معيارًا في التعامل مع المواطنين من قبل الدولة.. كل يدفع بقدر ما يربح.. لكن الجميع يحصل علي الخدمات بطريقة متساوية.. فإذا ما زاد استهلاكه للخدمات فإنه يكسب أكثر ومن ثم يدفع أكثر.. ولو استسلمنا لفكرة أن من حق كل دافع ضرائب أن يدير مؤسسات المجتمع فإن من يدفع أكثر سوف يطالب بأن يحصل علي حقوق إدارة أكبر.. وبالتالي تتحول مؤسسات الوطن إلي شركات مساهمة وليست إلي مؤسسات.. وينسحق الذين يدفعون مبالغ أقل.

إذا أردت التغيير، ولم تعجبك طريقة الأداء، فإن هذا لا يأتي عن طريق اقتحام المؤسسات.. أو مساءلة الصحف والصراخ في وجه من يعملون بها.. علي أساس أنك دافع ضرائب.. وإنما من خلال قيامك بواجبك كمواطن.. أن تذهب إلي صندوق الانتخابات فتغير الإدارة.. أو تؤيدها.. حسبما يتراءي لك.. وهذا هو القرار الذي علي أساسه يمكنك أن تؤثر في حركة الطيران ومسار القطارات وبناء الطرق وأيضًا في رؤساء تحرير الصحف.

ثانيا: إن الصحف باعتبارها ملكية عامة بمقتضي الدستور.. معنية بأن تعكس هموم المجتمع.. بطريقة المرآة المستوية.. لا المحدبة ولا المقعرة.. وأن من واجبها أن تدافع عن مصالح الدولة.. والدولة كما تعرف ليست هي الحكومة.. وليست هي الإدارة.. ولهذا فإنك تجد أن الصحف القومية تنتقد الحكومة وتصب غضبها علي الوزراء حين يكون لذلك لزوم.. ليس من أجل تصفية الحسابات وإنما من أجل حماية مصالح الدولة والدفاع عن مصالح المجتمع.

ولأننا ملكية عامة، ونمثل المجتمع، فإن الصحف القومية، إنما تدافع عن نصوص الدستور، خاصة أن شرعيتها نابعة منه، ولأن الدستور يحرص علي صفات الدولة المدنية فإننا نقف ضد التطرف.. ولأن الدستور يعلي مصالح الدولة ضد التدخلات الأجنبية، فإننا ننتقد من نكتشف أنهم يعملون من أجل مصالح غير وطنية.. ولأن الدستور يؤكد المساواة فإننا نطلب العدالة الاجتماعية والقانونية.. ولأن الدستور ينص علي القانون في كل شيء فإننا نقف ضد أي جماعة غير قانونية.. وهكذا قس علي ذلك أمورًا كثيرة.

ثالثاً: وقد تسأل: من الذي يحاسبنا إذن؟ فأجيب: الذي يفعل ذلك هو أنت من خلال الجمعيات العمومية التي تقوم بمراجعة التوجهات والميزانيات.. ومن خلال جهاز المحاسبات الذي يراقب كل ورقة في ملفات المؤسسات القومية.. وهو نفس الجهاز الذي ارتعبت دكاكين الصحف الخاصة حين علمت أنه سوف يحاول أن يراجع حساباتها وذهبت إلي المحاكم لكي ترفض ذلك.. ولست أدري لماذا لم يواصل هذا الجهاز العظيم معركته القانونية من أجل أن يفرض هيمنته علي تلك الصحف.. ونسي ما أعلن عنه من قبل.

عزيزي دافع الضرائب:

نحن في خدمتك.. ما دامت تلك الخدمة من أجل صالح البلد كله.. إذ إننا لا نعمل من أجل مصالح فردية وبالتأكيد قد كان قصدي من هاتين الرسالتين، اليوم والأمس، توضيح بعض الأمور لك.. حتي لا تظن أننا نهدر أموالك.. وأننا نقبض راتبنا من جيبك.. دون أن يكون من حقك أن تسائلنا.

دمت لنا.. ودام فضل أن نخدمك.

 

الموقع الالكتروني :   www.abkamal.net

البريد الالكتروني  :   [email protected]







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
الأبطال السبعة
بروتوكول تعاون بين الجامعة البريطانية وجامعة الإعلام الصينية
رئيس الوزراء يتفقد محطة معالجة الصرف الصحى بالجبل الأصفر
واحة الإبداع.. الرقصة الأخيرة
أمة فى خطر.. الدولة تضع الشباب على رأس أولوياتها وبعض المؤسسات تركتهم فريسة للإسفاف
.. ووزير الدفاع يلتقى وزير الدولة لشئون الرئاسة ووزير الدفاع لجمهورية غينيا

Facebook twitter rss