صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

التكنولوجيا اغتالت أحلام الطفولة فى مجلات «ماجد» و«ميكى» و«سمير»

20 ديسمبر 2013



كتبت - مروة مظلوم


ماجد»، و«ميكى»، و«باسم» و«سمير»، وغيرها من مجلات الأطفال الورقية، التى اندثر وجودها أو أصبحت شحيحة الظهور، مثلت فى حقبة من الزمن عالمًا سحريًا للملايين من الوطن العربى، الذين لم تكتمل طفولتهم إلا بها، حيث احتوت صفحاتها وقصصها سنوات البراءة والخيالات المتوقدة المليئة بالألغاز والمغامرات، ورغبة الأطفال الدائمة فى الاستطلاع ومعرفة العالم المحيط بهم.


وشكلت مجلات الأطفال فى العالم العربى حضورًا قويًا خلال السبعينات وحتى بداية الألفية، تمثل فى صدور عشرات المجلات العربية والمترجمة، والتى تضمنت أعمالاً مبتكرة ومتعددة الأساليب، ساهمت فى شحذ مخيلة الأطفال الذين ارتبطوا بها، وبشخوصها ومنحوها الحياة، لكنها ما لبثت أن انكمشت وماتت الواحدة تلو الأخرى، فأعلن ناشروها توقف إصدارها وقرر كُتابها إنهاء حكاياتها.


أسباب موضوعية وقفت خلف اندثار هذه المجلات، تمثل أبرزها فى ضعف التوزيع، وارتفاع تكلفة الإنتاج، وعدم القدرة على المنافسة فى ظل ظهور وسائط حيوية وواقعية أكثر من تلك الأفكار الخلاقة التى طالما انتصرت للحق والعدل والجمال، لكن ذلك لا يعفى المجتمع من تكوين إصدارات تتماشى مع الواقع وتحافظ على المكتسبات التى حققتها المجلات الورقية، بحسب مراقبين.


فى عالم يمتلئ بالخيارات المغرية من فضائيات وألعاب فيديو ومواقع إلكترونية قلّ أن تجد طفلاً يقصد مكتبة لشراء مجلة قد لا يجدها بانتظام، هكذا بادرنا الدكتور سعود كاتب، أستاذ الإعلام بجامعة المؤسس، الذى أوضح فى حديثه أن «مبادرات المجلات الورقية الموجّهة للطفل العربى ضعيفةٌ مقارنةً بالمنتج الغربى بحمولته الثقافية».


وأضاف: «مازلنا نتطلع إلى أعمال عربية خالصة تسهم فى تشكيل قناعات الطفل بنفسه ومحيطه ومجتمعه بشكل سليم».


وفيما يتعلق بجدوى إصدار مجلة للأطفال فى ظل الخيارات المتعددة، أوضح كاتب أن القائمين على هذا المشروع قد يفكّرون ألف مرة قبل الإقدام عليه، لكن هذا لا يعنى أن سبل النجاح قد لا تكون متوافرة، شريطة الإلمام بالواقع وظروفه وشروطه، والاطلاع على المعايير التقنية والعلمية والتربوية التى تتطلبها التجربة، حيث لابد من دراسة متأنية ترصد المكتسبات، وتنبه إلى مكامن الخلل والزلل، وترسم خارطة الطريق فى زمن العولمة والتنافسية.


تجدر الإشارة إلى أن دراسة تربوية اعتبرت القصص المصورة التى كانت تنشر فى ثنايا مجلات الأطفال، واحدة من أبرز الأساليب الفعالة فى عملية التنشئة الاجتماعية، ومن أشد ألوان الأدب تأثيرًا فى نفوس الأطفال، فهى تعمل ـ بحسب الدراسة ـ على إكساب الطفل مجموعة من القيم، والاتجاهات، والأفكار، واللغة، وعناصر الثقافة والمعرفة ما يسهم فى تكوينه على نحو يختلف تمامًا عن الطفل غير القارئ.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

محدش يقدر يقول للأهلى «لا»
مصر تحقق آمال «القارة السمراء»
الأقصر عاصمة القيم
القاهرة.. بوابـة استقـرار العـالم
«100 مليون صحة» تطرق الأبـواب
وزير الداخلية: الإرهاب «عابر للحدود» وتداعياته تؤثر على أمن واستقرار الشعوب
كاريكاتير أحمد دياب

Facebook twitter rss