صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

جبل الناقوس بسيناء أقدم وثيقة صخرية للتعايش الحضارى بين الأديان

18 ديسمبر 2013



كتب - صلاح أحمد نويرة


أكد الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بسيناء ووجه بحرى أن النقوش الصخرية على جبل الناقوس تعد أقدم وثيقة صخرية تحكى قصة التعايش والتعانق بين الأديان والحضارات المختلفة المتعاقبة على أرض سيناء.


وأوضح ريحان، أمس، أن جبل الناقوس يقع على بعد 13كم شمال غرب مدينة طور سيناء، 10كم شمال جبل حمام موسى ويشرف على خليج السويس ويفصل ببينه وبين الخليج مدق صغير يمر عليه المشاه والسيارات حاليا ويتراوح ارتفاعه ما بين 224 إلى 302م فوق مستوى سطح البحر.
وقال إن تسمية الجبل بهذا الإسم يرجع لظاهرة طبيعية فيه وهى أنه كلما انهالت الرمال على سفحه أحدث صوتا كصوت الناقوس وقد كثرت الأقوال فى تعليل ذلك وأشهرها أن الرمال تمر على صخور مجوفة فى باطن الجبل فتحدث ذلك الصوت.


وأضاف أن جبل «الناقوس» هو جبل من الصخور الرملية الرسوبية والتى يسهل النقش فيها باستخدام أية آلة حادة أو حجر صلب، وقد استغل الرهبان المسيحيون والقوافل التجارية العربية والإسلامية جبل الناقوس ذى المستويات التى تشبه المدرجات كمكان للراحة والتزود بالطعام وأثناء ذلك نقشوا ذكرياتهم وأسماءهم وأدعيتهم وبعضا من أسفارهم على أجزاء متفرقة من هذا الجبل على مدى الأجيال المتعاقبة.


وأشار إلى أن بعثة أثار مركز ثقافة الشرق الأوسط باليابان برئاسة الدكتور مؤتسو كاواتوكو قامت بعمل مسح أثرى لنقوش الجبل فى عدة مواسم تحت إشراف منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية والتى اكتشفت أن النقوش الصخرية العربية هى الأكثر انتشارًا على مستويات الجبل وهى بالخط الكوفى سواء البسيط أو المورق بعضها كتابته جيدة والأخرى ركيكة وبها أخطاء لغوية وبعضها مؤرخ وأغلبها غير مؤرخ.


ولفت إلى أن الكتابات المؤرخة انحصرت فى الفترة الإسلامية المبكرة والقرون من الأول حتى الرابع الهجرى/ السابع حتى العاشر الميلادى وهى كتابات دينية بحتة من آيات قرآنية ونص الشهادة والصلاة على النبى عليه الصلاة والسلام وطلب المغفرة والرحمة من الله وبعض الحكم والأمثال والأدعية ومن الكتابات العربية توقيعات لمسيحيين مروا على هذا المكان وسجلوا أسماءهم وتاريخ حضورهم ويرجع بعضها للقرنين (12 ، 13 هـ / 18، 19م).


وتابع ريحان أن الجبل يحوى رسوم صلبان ورسوم مراكب كما توجد رموز خاصة للقبائل ويطلق عليها (وسم) هذا علاوة على النقوش النبطية العديدة لمرور تجارة الأنباط بهذا الطريق فى القرن الأول قبل الميلاد وحتى القرن الأول الميلادى وكذلك توقيعات باللغة الإنجليزية لأفراد سجلوا أسماءهم فيما بين القرنين (10 ، 13هـ / 16 ، 19م).


وأوضح أن تلك الكتابات أكدت عدة حقائق كوثائق للتعايش الحضارى على أرض سيناء، حيث كان المسيحيون يتوجهوا لهذه الأماكن للتبرك بها ووجدت على جبل الناقوس أسماء لعائلات مسيحية تقطن الطور ويشغل بعضها مراكز مرموقة بها كوكلاء لدير سانت كاترين بالطور ومن هذه العائلات عائلة عنصرة وبراميلى وبولس وغريغورى وديمترى استورو، كما يجاور هذا الطريق قلايا للرهبان بجبل أبوصويرة وجبل الحمام ودير الوادى بقرية الوادى.
ولفت ريحان إلى أن أقدم النقوش العربية بمنطقة جبل الناقوس ترجع لعام (35هـ/655م) وأغلبها من عام (329هـ/ 940م) وحتى (391هـ /1000م)، مما يؤكد أن المكان كان أكثر نشاطا فى هذه الفترة وكان المارين بهذا المكان ذوى مهن مختلفة فمنهم الصايغ والدباغ والعطار والصرافى والبواب كما شهد الجبل نشاطا ملحوظًا فى الفترة من عام (1156- 1354هـ/1743 إلى 1935م) لوجود كتابات تذكارية ترجع لهذه الفترة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه
كاريكاتير

Facebook twitter rss