صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

أخبار ثقافية

10 ديسمبر 2013



■ صدر عن دار روافد للنشر كتاب (فى مواجهة شون كونرى) للكاتب أحمد عبد المنعم رمضان بالأسبوع الجارى، الكتاب هو المجموعة القصصية الأولى للكاتب وكتابه الثانى بعد روايته «رائحة مولانا» الصادرة عن الهيئة العامة للكتاب بالعام الماضى.  فى مواجهة شون كونرى» يضم عشرين قصة قصيرة، كتبت فى الفترة بين عامى 2007 و 2013 نشر أغلبها خلال تلك الفترة بمجموعة من المجلات والصحف العربية. تغلف المجموعة أجواء من الفانتازيا والخيال فى مجموعة من الأطر المختلفة، ومن ضمن القصص التى تضمها المجموعة: رقصة تانجو ثورة الضحك أهمية أن تكون وقحا سارة التى تصعد للقمر ليلا أمازال يونس ببطن الحوت وعندما قابل الملك الملكة.

■ تصدر قريبًا قصة «الأميرة الطيبة» المُترجمة عن الحكايات الشعبية الإيرلندية، ترجمة: هند جادالله عن سلسلة أدب الطفل حول العالم- الهيئة العامة للكتاب والتى تشرف عليها الدكتورة المُبدعة سهير المصادفة. تدور أحداث القصة حول فكرة كيف تحكم الأميرة الطيبة المتدينة بلادها بالعدل وحبها وخوفها على شعبها، وفى ظل الهدوء الذى يعيش فيه البلد يظهر من يعكر صفو هذه الحياة. تظهر فى هذه القصة فكرة التضحية بالنفس والمال من أجل الغير حيث تضحى الأميرة بكل ما تملك من أجل شعبها لا تعبأ بنفسها ولا بحياتها.

■ صدر كتاب «حكايات ماهينار وغباشي» ـ أدب ساخر ـ تأليف الكاتبة نادية حسين والكاتب أحمد بخاتى عن دار سندباد للنشر والتوزيع بالقاهرة نوفمبر 2013، وجاء الكتاب فى 180 صفحة من القطع المتوسط والغلاف للفنان عبد الرحمن بكر. وعلى الغلاف الأخير كتب الناشر كلمة نقدية جاء فيها: الأدب الساخر يعكس نبض الشارع المصرى وهو يقدم حكايات يومية ساخرة يلعن فيها السلوكيات الخاطئة للكبار والصغار ويسخر من الحكومات المرتعشة التى لا تريد أن تواجه هذا الانفلات الأخلاقى والعبثى بكل الصور، هنا يأتى دور الأدب الساخر وهو يسرد لنا حكايات ساخرة من كل صور الحياة اليومية للناس البسطاء والمهمشين الغلابة وهو فى صراع يومى مع لقمة العيش. وحكايات ماهينار وغباشي، حكايات ساخرة تعكس صورة هذا الصراع اليومي، وعلى الرغم من أنهما شقيقان إلا أن كلا منهما تربى فى بيئة مختلفة، فإذا كانت ماهينار المذيعة ومقدمة برامج التوك شو تمثل الطبقة الراقية من المجتمع إلا أن أخيها غباشى يمثل الحارة الشعبية بعاداتها وتقاليدها، وغباشى شخصية كاركتر عابثة، كسول لا يريد أن يعمل اتكالا على أخته ماهينار (الثرية) من ناحية، وأم غباشى صاحبة مغلق الخشب من ناحية أخرى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss