صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 مارس 2019

أبواب الموقع

 

الرأي

هيهات..لمن يضرب بالقانون عرض الحائط !

4 ديسمبر 2013

كتب : ناهد امام




 هيهات..  لمن يريدون الإضراب عن أداء الامتحانات نعم إنهم طلبة جامعة الازهر وبطبيعة الحال يظنون إنهم يعلنون ذلك لينتشر ذلك التوجه  فى باقى الجامعات.

وبالله عليكم أليس ذلك مثيرا للتعجب عندما يطالب المغرضين بعدم تطبيق القانون سريعا لمن يثير الشغب فى أى مكان وفى مقدمتها الحرم الجامعى لما له من قدسية فهو ليس بمكان للممارسة السياسية  العمياء.
وألم يحن الوقت لاتخاذ القرارات التى تؤكد أن الجامعات هى التى لا تتشرف أن يكون هؤلاء المندسون طلبة لديها ولكن أمكانهم هى السجون وأماكن الاصلاح والتهذيب حتى يعلموا قيمة تلك الأماكن التعليمية الهامة لمستقبل أولادنا الذين يرغبون فى نهل العلم وليس بث الفوضى.
وهيهات.. لمن يقترح بتغيير إسم ميدان رابعة وكأن الاخوان أو من يدعون أنهم إخوان يحاولوا فرض سيطرتهم ونفوذهم على القوانين والشارع.
 أليس ذلك أيضا مثيرا للتعجب فنحن  سنظل نسير بخطى ثابتة مهما كانت محاولاتهم الفاشلة فى إرجاء الدولة عن السير نحو خارطة الطريق بكافة أشكالها لاخضوع نهائيا أو إستسلام لتصرفاتهم الجنونية التى لاتعرف معنى الوطن فمن يحرق علم بلاده لايستحق أن يعيش على ترابها أو ينهل من خيراتها فهو يعتبر فى نظر العالم "خائن " ولابد أن تتخذ ضده كافة الإجراءات المتخذة ضد من يحمل هذا اللقب.
وهيهات.. لمن يدعون أنهم يصلون فى أطهر أيام الاسبوع يوم الجمعة ولكن الحقيقة يتكتلون ويجمعون شتاتهم داخل بعض المساجد ليخرجون ليطبقوا أبشع الأخلاقيات دون مراعاة لحرمات الشوارع أوحرمات النفس أو النساء والدليل على ذلك ما حدث تجاه أحد السيدات يوم الجمعة الماضى التى كانت تحاول إنقاذ أخيها من الموت عندما أردوه أرضا من سيارته ليحكموا الضرب عليه ولم يكتفوا بذلك بل أخذوا فى إرهاب أخته وتكسير السيارة ولطمها على الوجه .
وهيهات.. لمن يقتل جنودنا مجتمعين عند نقلهم داخل السيارات الخاصة بهم وقتل ظباطنا من الداخلية للترهيب ووئد أطفالنا الأبرياء.
وأتساءل بعد كل مظاهر مخططات تجمع الاخوان التى تعد مدعاة للفساد فى الأرض وبث الفوضى فيها  وتبعد كل البعد عن كونها مظاهرات سلمية.. أليس كان
ضروريا أن يخرج قانون التظاهر للنور ووضع النقاط فوق الحروف لحماية أولادنا وأرضنا  من تلك المهاترات التى أصبحت صور مكررة وعقيمة .
وهيهات.. بعد "خروج القانون" أن يظن  المفسدين بالبلاد أنهم فوق القانون ويضربون به عرض الحائط  إستنادا إلى مساعدة  بعض الوجوه القبيحة التى بدأت تتكشف وتسقط الأقنعة عن وجوهها .
هيهات.. هيهات.. فلن تتمكنوا من كسر عزيمة البلاد وسيادة القانون وعودة هيبة الدولة والوصول بها إلى بر الأمان ولتعترفوا أيها المتأمريين بالهزيمة وسقوط أجنداتكم الغربية  الهزيلة !!






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

د. إبراهيم العسال أستاذ الحضارة يرصد: أمهات الأمراء والسلاطين فى التاريخ الإسلامى «السيدة قاسم» كان لها دورًا بارزًا فى صعود نجم أحمد بن طولون
انطلاق حوار «التعديلات الدستورية».. والشعب سيد قراره
الأمهات.. أبطال فى مواجهة السرطان
خطر على العالم
النقيب عمر عطيتو «الفدائى»
الصناعة: إجراءات عاجلة لوقف تضخم الفاتورة الاستيرادية
صحة المصريين على رأس أولويات الرئيس

Facebook twitter rss