صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

مصر .. في حرب (3)

1 اغسطس 2009

كتب : عبدالله كمال




تفترض هذه السلسلة من الأعمدة أن الدولة قد استجابت للنداءات التي تطالبها بخوض حرب.. ومن ثم أتخيل كيف ستكون أجواء البلد.

كتب حمدي قنديل مقالاً في جريدة الشروق متذكرًا الشموخ الذي كانت عليه مصر في الستينيات، ووجدها فرصة لكي يقنع الرأي العام بأنه أدي الخدمة العسكرية.. فتذكر ما كان يقوم به علي الجبهة.. ثم دلف في الجزء الأكبر من المقال إلي تمجيد بطولة حسن نصر الله صانع مجد العرب ومحررهم الأول.. وتمني لو كان في مصر واحد يساوي ربع قيمته.. ولكنه خلص إلي أن رجال مصر قبل إعلان قرار الحرب كانوا مثل الأرامل والثكالي في البيوت.. أو منتظرات الطلاق علي أقل تقدير.

بالصدفة نشر المقال في نفس اليوم الذي يقدم فيه محمود سعد حلقة من برنامج (مصر أول امبارح) وكان أن حيا حمدي قنديل.. وأشاد بسيده حسن نصر الله.. ولم يجد غضاضة في أن يستهلك نصف ساعة من وقت البرنامج في امتداح أمين عام حزب الله.. وسأل الشيخ خالد الجندي في الفقرة التالية عن المفاضلة بين قرارين من الوجهة الدينية: هل نخوض قرار الحرب أم نعالج أم فكيهة التي قابلها محمود علي باب بيته وتبين أنها تحتاج بخاخ ربو؟ ووجدها فرصة لكي يجمع تبرعات من المشاهدين لشراء بخاخ الربو لأم فكيهة.. وكان رائعًا لدرجة مكنته من جمع ربع مليون جنيه.. لكنه قال للمشاهدين: تبقي علي سعر البخاخ خمسة جنيهات.. سوف أدفعها أنا.. فارتفعت مؤشرات شعبيته في استطلاعات الرأي التليفزيونية.. وكان أن قرر بناء عليه رفع أجره مليون جنيه في الأسبوع.

وجدها عمرو أديب فرصة لكي يفتح نقاشًا للاستفتاء التليفوني في مدخل برنامجه.. وقال: شوفوا بقي أنا عاوز أعرف رأي الناس: نحارب ولا ما نحاربش؟.. وأجرت الحاجة فضيلة مداخلة تليفونية.. وقالت له: يا عمرو.. أنا عندي رأي.. إزاي نحارب وإحنا مش لاقيين ناكل؟ ورد عمرو قاطعًا المكالمة: الحاجة فضيلة بتقول ما نحاربش.. أهلاً محمد اتفضل.. وقال محمد: أنا عاوز اسأل إزاي الدولة ما أخدتش رأي الدكتور البرادعي في الحرب.. دا راجل قيمة وعلامة واخد نوبل وقلادة النيل؟ وسأله عمرو: نحارب ولا ما نحاربش؟ فرد محمد: نعرف رأي الدكتور البرادعي.

واقعيًا كان الدكتور البرادعي قد عاد من زيارته إلي مسجد «الشيخ علي» في حلايب.. ونشر معجبوه علي الفيس بوك صوره حيث التف حوله أعضاء جمعية التغيير في حلايب.. وفيها صورة له وهو يحصل علي توقيع مواطن من قنا جاء إلي حلايب خصيصًا سيرا علي الأقدام.. لكي يوقع علي التوكيل بتعديل الدستور.. وقد وقع فوق ظهر جمل برك علي الأرض.. ففي حلايب لا توجد مكاتب.. ومن ثم فإن البرادعي دون علي موقع تويتر ما يلي: أدهشني الزخم الرهيب الساعي للتغيير في حلايب.. إنه لأمر مجيد.. وحين انتهي من الجملة حزم حقائبه وسافر إلي بيته الريفي في جنوب فرنسا لكي يفكر في خطة المرحلة المقبلة.. والتجهيز لزيارة أخطر في وادي (غور في داهية) ـ هذا هو اسم الوادي ـ جنوب غرب مصر.. حيث أثبتت المراسلات التي يتلقاها إلكترونيًا أن مؤيديه يتزايدون هناك.

وأصدر مركز معلومات مجلس الوزراء بيانًا معلوماتيا عن الحروب التي خاضتها مصر عبر التاريخ بدءًا من مرحلة قاهري الهكسوس.. مرورًا بكل الغزوات.. وأدلي الفريق فاضل رئيس هيئة قناة السويس ببيان يؤكد فيه أن الملاحة في القناة لن تتأثر بالحرب.. وبالمرة لم ينس أن يؤكد أنه لن يمكن لأي قناة بديلة في العالم أن تنافس قناة السويس.

وعقب إصدار مصر قرارًا بإقفال الحدود استعداداً للحرب شنت حركة حماس هجومًا مروعًا علي مصر لأنها تحاصر قطاع غزة.. وتشارك العدو الإسرائيلي في الضغط الإنساني علي القطاع.. ودخلت قناة الجزيرة علي الخط.. وصورت مشاهد لمجموعة من الجائعين في غزة.. تلتها اتصالات تليفونية لكوادر من حماس تقول إن مصر هي السبب.. لكن الحكومة القطرية أصدرت بيانًا قالت فيه إنها سوف تتبرع لمصر بمبلغ من المال إسهامًا منها في المجهود الحربي المصري.

واحتارت لجنة التقييم الإعلامي برئاسة الدكتور فاروق أبوزيد في معايير التقييم.. وتساءل المجتمعون: هل من حق القنوات الخاصة أن تستضيف خبراء من إسرائيل لكي يتعرف المصريون علي الرأي الآخر.. أم أن هذا لا يجوز؟ ولكن المصري اليوم، وهي ليست قناة خاصة وإنما جريدة، أي لا تنطبق عليها معايير التقييم، نشرت دراسة علي أربع صفحات جورنال لمركز حاييم هيرتزوج حول الموقف الإقليمي في ضوء القرار المصري.. وكيف أن هذا سوف يقود إلي انهيار مصر.. ولكي تكون الجريدة موضوعية فإنها أعطت نصف صفحة لآراء خبراء مصريين يعلقون علي الدراسة.. وبالصدفة قرر صاحب الجريدة رفع كمية المطبوع في هذا اليوم إلي الضعفين. وفجأة خرجت وزارة الخارجية الأمريكية ببيان علي لسان متحدثها الرسمي يقول ما يلي: إنه رغم أن واشنطن تتفهم الإجراءات المصرية في ضوء قرار الحرب.. لكن الخارجية الأمريكية تعاني من الابتئاس لأن الحكومة المصرية استغلت تلك الأجواء في قمع المتظاهرين الرافضين لقرار الحرب.. وأنها تطالب بالإفراج عن مدون اسمه حسن علوالة كتب في مدونته أنه ليس علي الشباب المصري أن يشارك في الحرب.

وعقبت جريدة واشنطن بوست في افتتاحيتها بلوم شديد للإدارة الأمريكية لأنها لم تكن علي القدر الواجب من الحزم مع النظام الديكتاتوري في مصر.. وأنه لا يكفي فقط المطالبة بالإفراج عن المدون (علوالة) بل لابد أن تتحرك سفن الأسطول الخامس لتحريره من قبضة النظام.

البقية غدًا

 

الموقع الالكتروني :   www.abkamal.net

البريد الالكتروني  :   [email protected]
 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح

Facebook twitter rss