صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

الهدوء يسود قريتى «البدرمان» و«نزلة عبيد» بالمنيا

1 ديسمبر 2013

المنيا : علا الحينى




فشلت محاولات الإخوان فى إشعال الفتنة الطائفية فى المنيا على خلفية شائعة وجود علاقة عاطفية بين فتاة مسلمة وشاب مسيحى وخلاف على قطعة أرض بقريتى البدرمان ونزلة عبيد التابعتين لمركزى ديرمواس والمنيا. 
اللواء أسامة متولى مدير أمن المنيا أكد  فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف» أن هناك حالة من الهدوء تسود قريتى نزلة عبيد بالمنيا والبدرمان بديرمواس حيث تسير الحياة بصورة طبيعية بهما وسط تواجد أمنى مكثف داخل القريتين لمنع تجدد الاشتباكات .
وأعلن مدير الامن عن وجود مساع جادة داخل القريتين لعقد جلسات صلح بين الأطراف المتنازعة لتهدئة الأوضاع ونزع فتيل الأزمة بعد أن حاول البعض تأجيجها.
مؤكدا أنه تم القبض على 30 شخصا حتى الآن من الأشخاص المتورطين فى الأحداث من الجانبين بقريتى نزلة عبيد والبدرمان.
وقال متولى ان مقتل عبد المسيح عياذ فانوس 54 سنة فلاح بقرية نزلة عبيد داخل أرضه بطلق نارى ليس له علاقة بالخلاف على قطعة أرض بين مسلمين ومسيحيين فى القرية  ولا توجد صلة قرابة بينه وبين الطرف القبطى لافتا الى أن أجهزة البحث كثفت من جهودها لمعرفة الجانى.
ومن جهتها أصدرت  مطرانية اقباط  المنيا  بيانا استنكرت خلاله  قيام عدد من الجماعة المحظورة بمساندة من بعض المواطنين، بقرية الحوارتة، بإطلاق أعيرة نارية على الأقباط وقوات الشرطة بقرية نزلة عبيد، وقالت إن مايحدث فى عزبة مرجان بقرية البدرمان يتلخص فى شائعة عن قصة حب بين شاب قبطى وفتاة مسلمة.
وأوضح البيان أن الأحداث التى وقعت ترجع إلى أنه نشبت مشاجرة بين قرية نزلة عبيد، والتى تبعد عن مدينة المنيا مسافة ستة كيلومترات، من جهة وقرية الحوارتة المتاخمة لها من جهة أخرى، حيث كان الطرف الأول بصدد بناء منزل على قطعة أرض يمتلكها إلى جوار الطرف الآخر، والذى اعترض على ذلك، وتم تحرير محضر بالواقعة فى قسم الشرطة الأسبوع الماضى.
وفى ذات اليوم الذى نشبت فيه المشاجرة أرسل مملوك محمد لمارى صادق، مالك الأرض، للحضور وإحاطة أرضه بسور لحمايتها، ولكن ما إن بدأ فى تسوير الأرض حتى أطلق النار على من معه فأصاب أحدهم ، ومن ثم تطورت المشاجرة.
وهو ما اعتبره المسيحيون استدراجا لهم لأذيتهم، مما أدى لتجمع عدد كبير من الطرفين، وانضم إلى المعتدين مجموعة من الإخوان المسلمين، وأطلقوا الرصاص على المسيحيين، فقتلوا على الفور جرجس كمال حبيب 27 سنة وأصابوا  20 آخرين.
وأشارت المطرانية إلى أنه عقب الإبلاغ عن الحادث تحركت سيارة شرطة واحدة، ولكن المهاجمين اعتدوا عليها، ومن ثم اتجه مدير الأمن لموقع المشاجرة ، وذلك بعد مرور ساعة ونصف على بداية المشاجرة، وتمت السيطرة على الوضع.
تجدر الاشارة إلى أن  تلك الاشتباكات أسفرت عن مقتل 3 أشخاص، وهم سعاد محمود حجازى 36 سنة متأثرة بإصابتها والتى تواجدت عرضا بمكان المشاجرة للبحث عن ابنها خارج المنزل فور وقوع المشاجرة، إلى جانب وفاة كل من محمد صابر شحاتة 25 سنة، وجرجس كامل حبيب ، وإصابة 9 أشخاص آخرين من الجانبين.
وتمكنت أجهزة الأمن بالمنيا من فض الاشتباكات وفرض كردون أمني حول القريتين، خوفا من اندلاع اشتباكات من جديد، كما قامت الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على 15 شخصا من المتورطين فى الاشتباكات من الجانبين.
أما فى عزبة مرجان بقرية البدرمان التابعة لمركز دير مواس فانتشرت فى ذات اللحظة التى اندلعت فيها فتنة المنيا فتنة جديدة أبطالها فتاة مسلمة وشاب مسيحى أشيع وجود علاقة عاطفية بينهما، فنشبت مشاجرة بين عائلتى أولاد جاد أقارب الشاب القبطى وعائلة الرشيدى عائلة الفتاة بسبب شائعة وجود علاقة عاطفية بين شاب يدعى شنودة لويس حبيب أحد أقارب العائلة الأولى وفتاة من العائلة الثانية.
وأسفرت المشاجرة عن مقتل شخص حمادة صابر عبدالله 39 سنة , وإصابة فوزى فايق 30 سنة، وعمر محمد 25 سنة، وهانى صابر 30 سنة , ونصار عبد الجواد 31 سنة , وإبراهيم شحاتة 22 سنة، وناصر عبد البديع 40 سنة.
وانتشرت الشائعة بعد أن تغيبت الفتاة عن المنزل ثلاثة أيام دون معرفة سبب اختفائها والتى كشفت تحريات البحث الجنائى أنها  أختبأت من أبيها عند أقارب عائلة مسيحية بمنطقة عزبة النخل بالقاهرة. 
وفور علم أبيها بمكان اختبائها  سافر إلى القاهرة وأحضرها، وعرضها على طبيب فوجد أنها ما زالت عذراء وأن الفتاة لم يمسسها ضرر، إلا أن البعض حاول إشعال الفتنة وقاموا بالحديث إلى أبيها ودفعوه للقيام بأعمال عنف ضد الشابين القبطيين اللذين قاما بنقل الفتاة من المنيا إلى القاهرة لمنزل الشاب الذى أشيع وجود علاقة معه.
وقام أبوها وأخواتها وبعض أقاربها بالذهاب إلى منزل هذين الشابين وحدثت بينهم مشادات كلامية تطورت إلى اشتباكات لفظية قام على إثرها خفير درك نظامى قريب للشابين المسيحيين بإطلاق الأعيرة النارية على أهالى الفتاة الأمر الذى أسفر عن وفاة شخص وإصابة  6 آخرين.
ثم تجددت الاشتباكات مرة أخرى ظهر أمس الاول عقب قيام مجموعة من مؤيدى الرئيس المعزول بالتظاهر واشعال الفتن مجددا وإشعال النيران بـ5 منازل قبطية أخرى فور تظاهرهم اعتراضا على مقتل الشاب المسلم.
هذا وتسود القريتان حالة من الهدوء الحذر، وسط  تواجد أمنى مكثف لمنع تجدد الاشتباكات بين المسلمين والاقباط فى المنيا وديرمواس.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss