صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«موقعة الجمل»من التحرير إلى «كان»

20 مايو 2012

ترجمة : داليا طه




رغم المضايقات التى تعرض لها المخرج يسرى نصر الله وطاقم عمل فيلمه «بعد الموقعة» إلا أنه صمد ليظهر فيلمه على الشاشة من ناحية أنه قام بالتصوير أثناء إطلاق النار فى ميدان التحرير وسط المظاهرات من يوليو 2011، و من ناحية اخرى هوجم أعضاء فريق العمل الإناث، حيث وصفوا منة شلبى بأنها «عاهرة».
 
 
يذكر أن المنتجين استخدموا عنوانًا آخر للفيلم لإعطاء الانطباع بأنهم كانوا يصورون فيلمًا رومانسيًا، بدلا من استخدام العنوان الحقيقى - بعد الموقعة - على عكس حقيقة أنهم كانوا يصورون فيلما عن موقعة الجمل، رغم أنه خيالى لكنه يقدم سردا سياسا بعمق عن اثنين من الناس من جانبين متعارضين فى المجتمع حاصرتهما الثورة المصرية. وقال نصر الله إن الفيلم يتحدث عن، «الرجل الذى يسعى لاستعادة كرامة بلده وامرأة تحاول أن تجد لها مكانا فى مصر التى تتغير».
 
لكن قال المخرج يسرى نصر الله لصحيفة الجارديان إن النضال من أجل انتاج هذا الفيلم كان فى حد ذاته عملا من أعمال التحدى «فى السياق الذى تتعرض فيه السينما لهجوم باعتبارها خطيئة، و يتم انتقاد كل الفنون - الغناء والفن والموسيقى - من قبل الأحزاب السياسية الإسلامية». وكان التزام الممثلين بعملهم محفوف بالمخاطر، وقال: «التزامنا لصالح السينما، لأننا نريد وجود السينما ان يستمر فى مصر».
 
 
وقال باسم سمرة، الذى شارك فى بطولة الفيلم: «شعرت بأنه حتى لو كان فيلمى الأخير، أردنا أن نؤكد وجودنا كفنانين وأننا نؤدى عملنا». واضاف إن وجود الفيلم فى مهرجان كان - حيث ليتنافس لأول مرة على السعفة الذهبية - «هو جواب رائع للناس الذين يريدون وضع حد للفن فى مصر».






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»

Facebook twitter rss