صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

إبداع

28 نوفمبر 2013



. شعراؤنا شموس فى سماء الإبداع ينيرون لنا ببصيرتهم وبصرهم طريقنا ويخبرونا ما لم نخبره فيما فاتنا من أمورنا الحياتية فهم بمثابة توثيق وشهادة على عصرهم ونحن نخصص هذه المساحة من الإبداع للاحتفال بالشاعر الغنائى الراحل كامل الشناوى (7 ديسمبر 1908 - 30 نوفمبر 1965) عرف برقة شعره الغنائي، وهو أخ المؤلف مأمون الشناوي، غنى له محمد عبدالوهاب وعبدالحليم حافظ (حيبيبها - لست قلبى - لا تكذبى...) فريد الأطرش ونجاة الصغيرة واخرون.
يصاحب قصائد الشناوى تماثيل للفنان الإيطالى العالمى جان لورينزو برنينى (7 ديسمبر 1598 - 28 نوفمبر1651) كان نحّاتاً باروكياً وفناناً بارزاً فى روما فى القرن سابع عشر، اشتهر بنحته لتمثال نشوة القديسة تريزا فيما بين عامى 1647 و1651.
قصائد - كامل الشناوى .. تماثيل - برنينى


ظمأ وجوع


أحببتها وظننت أن لقلبها
.. نبضا كقلبى
لا تقيده الضلوع!!
.. أحببتها
.. وإذا بها قلب بلا نبض
.. سراب خادع
.. ظمأ وجوع!!
فتركتها..
لكن قلبى قلبى لم يزل طفلا ً
يعاوده الحنين إلى الرجوع
إذا مررت – كم مررت – ببيتها
وتبكى الخطى منى!
وترتعد الدموع!



لا تكذبى

إنى رأيتكما معا
ودعى البكاء... فقد كرهت الأدمعا
ماأهون الدمع الجسور إذا جرى
من عين كاذبة فأنكر وادعى!!
***
إنى رأيتكما... إنى سمعتكما
عيناك فى عينيه... فى شفتيه
فى كفيه... فى قدميه
ويداك ضارعتان
ترتعشان من لهف عليه!!
تتحديان الشوق بالقبلات
تلذعنى بسوطٍ من لهيب!!
بالهمس، بالآهات
بالنظرات، باللفتات
بالصمت الرهيب!!
ويشب فى قلبى حريق
ويضيع من قدمى الطريق
وتطل من رأسى الظنون
تلومنى وتشد أذنى!!
فلطالما باركت كذبك كله
ولعنت ظنى
لعنت ظنى!!
***
ماذا أقول لأدمع سفحتها أشواقى إليك؟
ماذا أقول لأضلع مزقتها خوفاً عليك؟
أأقول هانت؟
أأقول خانت؟
أأقولها؟
لو قلتها أشفى غليلى!!
ياويلتى..
لا، لن أقول أنا، فقولى..
***
لا تخجلى.. لا تفزعى منى.. فلست بثائر!!
أنقذتنى من زيف أحلامى وغدر مشاعرى!
***
فرأيت أنك كنت لى قيدًا
حرصت العمر ألا أكسره
فكسرته!
ورأيت أنك كنت لى ذنباً
سألت الله ألا يغفره
فغفرته!
***
كونى. كما تبغين
لكن لن تكونى!!
فأنا صنعتك من هواى
ومن جنونى..!
ولقد برئت من الهوى
ومن الجنون



أين هى؟!


حبيبتى؟ أين؟ هى؟!
ليس هنا إلا أنا!!
لكننى أحسها
تملأ عينى سنا
وينبض القلب بها
حبًا، ويأساً، ومنى!!
***
يالهفتى من خاطر
أسود مجنون الخطى
ينسلل فى جوارحى
لصا على روحى سطا
***
جردنى من هدأتى
وشدنى إلى الجنون
حبيبتى؟! أين؟
ألا جواب لى