صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الرأي

الانقلاب العسكرى

27 نوفمبر 2013

كتب : هانى النحاس




فجأة توقفت سيارة دبلوماسية تركية بوزارة الخارجية .. ونزل منها سريعا السفير التركى بالقاهرة بوجه ممتعض وملامح غاضبة إثر قرار استدعائه لإعلامه بأنه شخص غير مرغوب فيه وعليه مغادرة العاصمة المصرية القاهرة ..الصفعة الدبلوماسية كانت شديدة على الأتراك «الشريك الاخوانى فى حكم مصر سابقاً» ..ولكن لا انكر إعجابى بالتجربة التركية وبحزبها العدالة والتنمية .. ولا بموقف رئيس وزرائها أردوغان حينما وقف فى منتدى دافوس قبل عدة سنوات ليعطى درسا عنيفا لرئيس الوزراء الإسرائيلى ائنذاك شيمون بيريز بسبب المجازر الإسرائيلية فى غزة .. وقفت حينذ اشيد بموقفه البطولى فى ردع المجرم بيريز .. ولكن بعد ثورة 30 يونيو وقف أردوغان ليعطى الدرس نفسه لمصر وموجها سهام النقد للثورة الشعبية ودفاعا عما سماه بشرعية الرئيس المنتخب محمد مرسى .. فتحول اعجابى إلى استنكار ..ولاننا لسنا إسرائيل ولا هو غزة .
 ولكن عندما تذكرت عقدة تركيا من الانقلابات العسكرية التمست لهم العذر عندما لا يستطيعوا التفرقة بين الثورة والانقلاب .
دعنى احدثك عن عقدة تركيا النفسية وعن الخطوط الحمراء من صفحات تاريخهم  الذى يقول إن الجيش التركى حقق فى الانقلابات العسكرية رقما قياسيا  بإزاحته 4 حكومات منتخبة فى الماضى وخلال 30 عاما  ابتداء من عام 1960 وذلك باعتباره حامى الكمالية ومبادئ «مصطفى كمال اتاتورك» وكانت تخرج تركيا دائماً من انقلاباتها إلى حكم الجنرالات .. وظل الجيش عنصرا مهما فى التغييرات السياسية التى طرأت على الدولة العثمانية. ولا يخفى دور العسكر الجدد (ينى شريه او الانكشارية) فى ذلك. حتى إن مايعرف بحركة الاصلاحات العثمانية اول ما استهدفته هى المؤسسة العسكرية والتى لعبت دوراً مؤثراً فى الإطاحة بنظام السلطان عبدالحميد الثانى العدو اللدود للغرب وصاحب الاصلاحات الإسلامية.
وبعد إعلان الجمهورية التركية فى الربع الأول من القرن الماضى على انقاض الدولة العثمانية قام النظام الحاكم على قيادة عسكرية شمولية تبنت «دينية» .
ومن الانقلاب الاول على الديمقراطية فى 1960والذى تم لانفجار الخلاف بين المعارضة و الحزب الحاكم كانت نتائجه بعض المظاهرات المختلفة فى اسطانبول وانقرة، الأمر الذى أدى لتدخل الجيش والذى اعلن قائده انذاك البارسلان تركش فى مايو 1960 أن الجيش قد سيطر على مقاليد إدارة البلاد. نتيجة لذلك شكلت محاكمات قضت باعدام رئيس الوزراء عدنان مندريس و الحكم بالمؤبد على رئيس الجمهورية جمال بيار.
وساءت الأحوال فقام الكولونيل طلعت آيدمير بمحاولة انقلابية فاشلة سنة 1963 أدت إلى إعدامه سنة 1964، واجريت الانتخابات النيابية سنة 1965 ففاز حزب العدالة وشكل ديميريل الحكومة .
وفى 1966مات الرئيس جمال غورسيل لاحظ فانتخب رئيس الأركان جودت صوناى رئيساً للجمهورية، وفى انتخابات 1969 فاز حزب العدالة وفشل حزب الشعب فحرك انصاره من العسكر فاستولوا على السلطة فى مارس 1973.
وجاء انقلاب كنعان افرين فى عام 1980.
بعد الفشل الذى جناه حزب الشعب فلم يبق أمامه سوى التآمر مع العسكر لقلب نظام الحكم.
وبعد الانقلاب حُكمت البلاد حكماً عسكرياً ثم اصبح قائد الانقلاب كنعان افرين رئيساً للجمهورية.
وجاء عام 1983ليحكم حزب الوطن الأم بزعامة تورغوت أوزال الذى يصنّف إسلامياً ليبرالياً وحوّل تركيا إلى النهج الليبرالى وليحصل فيما بعد على الأغلبية المطلقة فى انتخابات نوفمبر من العام نفسه، و يتسلّم السلطة من الجنرالات الانقلابيين.
وعلى اساس دستور 1982 جاءت الانتخابات بحزب الرفاه وحليفه الطريق القويم إلى السلطة ليصبح الزعيم الإسلامى نجم الدين اربكان رئيسا للوزراء الأمر الذى اغضب العلمانيين ودعاهم إلى تحريك الاذرع العسكرية ضد الحكومة المنتخبة لتأتى احداث فبراير 1986 والانقلاب على الإسلاميين.
بدعوى أن اربكان يسعى إلى تطبيق الشريعة وإعادة النظام الرجعى فحظر الحزب وأدخل اربكان وكبار معاونيه إلى السجن و كذلك رئيس الوزراء الحالى رجب طيب أوردوغان الذى منع حتى من ممارسة السياسة، ليصل بعد سنوات إلى سدة الحكم مع رفيق دربه عبدالله جول.
الآن خرج السفير التركى من وزارة الخارجية بعد إعلانه بقرار طرده .. وهو يتشاور مع قياداته فى انقرة عبر هاتفه المحمول .. فالتمست له عذراً بسبب فوبيا الانقلابات العسكرية ببلدهم فلم يستطيعوا أن يفرقوا بين الثورة والانقلاب ..فلا جيش تولى السلطة  ..ولم نقم بإعدام رئيس الوزراء ولا حتى حكمنا بالمؤبد على الرئيس المعزول ..وإنما يحاكمون بتهم تجسس وجنائية..ومشكلة الأتراك أنهم لم يعرفوا حتى الآن أن مصر لم تعد تحت الحكم العثمانى ..وقرار طرد سفيرهم  ما هو إلا انتفاضة للكرامة والسيادة الوطنية .







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الزمالك «قَلب على جروس»
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل
ادعموا صـــــلاح
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
سَجَّان تركيا
مصر الحديثة.. بناء الإنساء يبدأ من القضاء على الجهل والمرض

Facebook twitter rss