صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

راندة أبوالعزم مديرة مكتب العربية بالقاهرة: إرهاب التسعينيات بدأ ومتوقع تزايده.. أصعب حوار كان مع أحمد عز وحاول منع إذاعته

21 نوفمبر 2013



- الحوار مع رجل الأعمال أحمد عز أمين التنظيم السياسى بالحزب الوطنى لأننى لم أكن أعرفه وحاولت إجراء الحوار منذ 2010 بصفته أحد المسئولين الكبار بالحزب ولأننى اتميز بالمصابرة تابعت محاولاتى لحين 25 يناير اثناء الثورة لأن أحد أسباب الغضب الشعبى الانتخابات واخبرت المحطة ولم أكن ضامنه الموافقة وفى يوم 8 فبراير ليلا اتفقنا معه على إجراء الحوار فى وقت متأخر عقب يوم عمل طويل بدأ بلقاء لوزير الخارجية أحمد أبوالغيط وذهبنا لمنزل عز ووضح عليه الإرهاق الشديد والقلق ولا يريد أن يتحدث ومتردد وصعب جدا فى إجراء اللقاء.

■ ما أصعب حوار أجريته؟
■ هل رفض بعض الأسئلة؟

- لما بدأنا نتحدث بدأت الاعتراضات من قبله كان يريد التحدث عن الشركة فقط فرفضت وقلت له ليس منطقيا وإلا همشى وطلب عز عدم ذكر مكان تواجده وكان بمنزله بالقاهرة تخوفا من إلحاق الأذى به خصوصا بعد حرق مصنعه وكانت متواجدة مستشارته من الشركة حاولت التدخل فرفضت وخرجت منهكة من اللقاء واحساسى انه كان يريد أن يبرئ نفسه ولكنه كان غير موفق فى تبرير الاتهامات التى وجهت إليه وكانت سياسية وحاول أن يقول إنه ليس المتسبب فيما حدث بانتخابات 2010 وبدأنا فى إجراء المونتاج ليلا إلا أن مع تتابع وتصاعد الأحداث والحديث عن تنحى مبارك أهم فى توقيته من حوار أحمد عز وكانت نسبة مشاهدة قناة العربية فى هذا التوقيت مرتفعة جدا ومصر كلها مشغولة بما يحدث فاضطررنا أن نذيعه بعد 11 فبراير ونذكر ان اللقاء تم قبل تنحى مبارك وفى ذلك الوقت قام عز بالمستحيلات لعدم إذاعة الحوار وأجرى العديد من الاتصالات بى وبمسئولى المحطة وطلب إعادة اللقاء فقلنا له سندخلك على الهواء بعد الإذاعة ولك الحرية فى قول ما تريد ولم يقل شيئا ويمكن كان لديه الحرج أن يقول أى شىء او يدافع عن نفسه إن ظلم أو غيره.


■ تردد أن اللقاء كان سببا فى القبض عليه؟

- عز اتحبس بعد اللقاء ومبارك بعد إذاعة العربية لكلمته 9 إبريل اتحبس هو وأولاده فكانت عواقب ايجابية على الرغم من الهجوم الشديد الذى تلقته قناة العربية ومن المهنية لأية قناة فى العالم عندما تأتيها كلمة من رئيس سابق أو معزول او متنحى ان تذيعها.


■ على مدار تاريخك بخلاف حوار عز ما أصعب حوار وأخطر مهمة قمت بها؟

- الانسانيات تؤثر فىَّ فمن أصعب الحوارات والتى بكيت فى بعضها ومنها أثناء إجرائى الحوار مع والد المصرية التى قتلت فى ألمانيا وعندما ذكر كيف عرف بمقتلها وأثناء تغطية حادث القطار فى العيد من سنوات ومن اصعب الحوارات التى أجريتها مع والد محمد عطا المصرى ضمن منفذى هجوم 11 سيبتمبر وسفيرنا الذى توفى فى العراق وكنت أسجل مع اسرته وبمجرد خروجى من عندهم تلقيت نبأ وفاته ولم ابلغهم لأننى لم استطع ولأن الخارجية هى المنوطة بذلك ومن أبرز المخاطر اثناء التغطيات ما حدث اثناء محاكمة مرسى من هجوم المناصرين للإخوان على الإعلاميين وللأسف الداخلية سلمتنا للبلطجية وهل كان ذلك مقصودا لأننا كان ممكن نقف معهم خلف السلك الشائك ولم نقل داخل المحكمة ومن كان يريد من الإعلاميين التواجد مع الإخوان فتلك حرية له ولولا طاقم العمل معى حمانى الموضوع كان هيتطور واتوا ببلطجى يهددنا والآن أقوم بالإعداد لفيلم وثائقى عن سرقة ونهب الآثار قبلت تجار آثار وكنت قلقة ولازال وقابلت شخصا يدعى تحضير الجن.


■ مارأيك فى الممارسات الإعلامية لبعض القنوات ومنها الجزيرة؟

- لا نتحدث على قناة بعينها والمشهد الإعلامى ككل به اختلاط فى المفاهيم من قبل 25 يناير بدأنا فى توجيه المشاهد والمهنية تأتى بطرفين وكإعلامية لا أقول رأى كاتب المقال والعمود ممكن لكن المراسل لا وبقناة العربية ممنوع أقول رأى او توجهى لأنها ليست وظيفتى والخريطة الإعلامية كلها ستتغير فى مصر الفترة القادمة ولا يمكن ان اقول ستكون للأسوء او الافضل فلدينا كمية من برامج التوك شو لا نهاية لها تتحدث فى كل الموضوعات واما ان تتطور والا ستسقط وهيتبقى أشياء بسيطة لأن الكل يتحدث ويبرز نفس الموضوعات والصور والشخصيات وناس تشتم وتصرخ لذلك خلال عام سنرى تغييرا فى الخريطة


■ فى رأيك ماذا سيكون شكلها؟

- على حسب النظام القادم ومدى الحرية التى ستسمح.


■ ماذا عن الحرية قبل وبعد 30 يونيو؟

- مفهوم الحرية يساء استخدامه فى الإعلام وكل المجالات عندنا فالمظاهرة التى تكسر وتغلق الطريق اساءت استخدام كلمة الحرية والعشوائية ليست حرية لأن حريتى تقف عند حرية الآخرين ما يحدث فوضى فالحرية هى تسليط الضوء على المشكلة بموضوعية وهى وظيفة الإعلام السليمة وليس الانحياز او لإسقاط نظام.


■ هل طلب منك عدم إذاعة شىء؟

- لم يحدث وما نواجهه هى صعوبات التغطيات العادية.


■ هل إدارة المحطة تعطى توجيهات معينة او لديكم خطوط حمراء؟

- لا توجيهات وما يحدث هو اجتماع عندنا وعندهم لطرح الأحداث وهم من يختارو ما سيذاع ولا أحد يتدخل فى مضمون عمل المراسل وليس لدينا خطوط حمراء انما محددات مهنية لا ينفع إذاعة تقرير موجه ولدينا رأى الإخوان إلى الآن مع الرأى الآخر فيجب ان يكون التقرير متوازنا.


■ ما التطوير الذى سنشهده فى قناة العربية الفترة المقبلة؟

- نحتفل هذا العام بمرور العيد العاشر على انطلاق العربية وسيصحبه تطوير فى شكل الشاشة والاستديوهات وبرامج جديدة


■ توجد إشكالية الآن فى التصارع على الحكم والبعض يصر أن يكون مدنيا؟

- المشكلة التى حدثت من يوم 25 يناير إلى الآن لا توجد أى قوة سياسية غير الإخوان ونشأت تحت الأرض ولم تنم الأحزاب الآخرى وجربنا مصر تحت حكم الإخوان سنة ضاعت علينا والناس لم تكن يمكن أن تعرف أحدا دون أن تجربه ولا اعتقد اننا سنظل هكذا طوال عمرنا ويجب ان يتغير شىء وذلك بتنمية أحزاب ليست الكارتونية او التى اخذت فرصة بالتحرك تحت الأرض نريد حركات وطنية وستأخذ وقتا ومن نزل 30 يونيو بسبب الزهق هؤلاء يجب حثهم على النزول للإدلاء بأصواتهم فى جميع المراحل القادمة سواء الاستفتاء او الانتخابات البرلمانية والرئاسية ولو مش عاوزين الإخوان تانى يجب ان يشاركوا.


■ هل تتوقعى عودة ونجاح الإخوان مرة أخرى؟

- ممكن فى حالة عدم نزول الناس.


■ هل تقوم القناة بإعداد تنويهات للحث على ذلك؟

- لسنا قناة محلية ورأيت بعض الإعلانات لكن نريد أن يفهم الجمهور ضرورة نزوله.


■ هل ترى ان التليفزيون الرسمى يستطيع ان يقوم بهذا الدور؟

- للأسف الناس انصرفت عنه لكن الإذاعات كالقرآن الكريم والمحطات الإذاعية ذات الإقبال يمكنها ان تقوم بذلك خاصا اثناء ساعات الذروة فالناس تظل لوقت طويل بسبب الزحام فى السيارات تستمع إلى الراديو ولا تشاهد التليفزيون وممكن ان توضع كتنويهات وسط الاغانى لكن للأسف لا يوجد التفات لذلك على الرغم أنها لن تكلفهم شيئا ونتمنى أن البلد تستعيد عافيتها ونبدأ التركيز فى العمل وأخاف من التقسيم الموجود فى المجتمع الآن ويجب أن يحدث تصالح مجتمعى ونحترم اختلافتنا فالناس لا تعرف كيف تختلف باحترام نحتاج لثقافة أعلى لتحقيق ذلك ومش كل واحد يمسك السلطة ولما يترك يبدأ القتل فى الناس.


■ ما رأيك فى إحياء ذكرى محمد محمود؟

- التظاهر حق مكفول ولكن لا يحق ان اكسر بيتكم بدعوة التظاهر فالحريات مكفولة ولكن لابد ان توضع فى نصابها فلا اكسر ولا أعطل.


 هل ترى ان الحكومة والداخلية خاصة مقصرة فى الردع ما ادى لتعرض إعلاميين للضرب وتصفية الضابط محمد مبروك؟

من يعمل فى العمل العام معرض لذلك وما اعيبه على الداخلية ما ذكرته مما حدث معنا أثناء محاكمة مرسى فإن كانت لا تريد الاحتكاك واحترام حق التظاهر كانوا وضعونا معهم خلف الأسلاك الشائكة وبالنسبة لوفاة الضابط محمد مبروك فواضح اننا داخلين مرحلة إرهاب التسعينيات وليس وحده من توفى ففى شمال سيناء والعريش يقتل يوميا فبطلنا نعدهم ولن اقول خطأ حكومى لأننا فى فترة تهديد من جماعات مسلحة دخلنا فى موجة أخرى من الإرهاب وما نراه بدايتها للأسف وستستمر وممكن أن تتزايد فمثلا لو ازدهرت السياحة نتوقع ضربات لإسقاط البلد.


■ هل تلقيتى تهديدات؟

- قبل فض اعتصام رابعة نزلوا رقمى على مواقع التواصل الاجتماعى لكن باسم رانيا أبوالعزم حتى عندما اتصل شخص اثناء شهر رمضان وكنت استمع للقرآن قال للى بجانبه شكلها عندها عزاء غير متوقعين أنى استمع للقرآن الكريم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا

Facebook twitter rss