صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

عودة «الطرف الثالث»

20 نوفمبر 2013



 كتب إبراهيم جاد وإبراهيم جاب الله
ومحمد الشرقاوى و شيماء عدلى والإسكندرية – شيرين عبدالرحيم
 فى احتفالية ضبابية بالذكرى الثانية لأحداث محمد محمود فى شارعه وبميدان التحرير.. ووسط اشتباكات محدودة بين مؤيدين للقوات المسلحة ومجهولين أعادت للأذهان عودة الطرف الثالث واللهو الخفى لمسرح الأحداث بعد عامين من وقوع اشتباكات خلفت وراءها العشرات من الشهداء والمصابين، مما دفع البعض إلى اتهام الحكومة برعاية تلك الأحداث المؤسفة خاصة فى ظل اعلانها تنظيمها للاحتفال.
وشهد ميدان التحرير اشتباكات بين عدد من متظاهرى شارع محمد محمود وآخرين مؤيدين للقوات المسلحة المتواجدين بالجزيرة الدائرية الوسطى بميدان التحرير.
 وكانت مسيرة قد انطلقت من شارع محمد محمود نحو ميدان التحرير، حملت نعشا ملفوفا بعلم مصر، وأعلاما بيضاء طبع عليها صور بعض الشهداء، ومن بينهم خالد سعيد، والشيخ عماد عفت، ومينا دانيال، وجيكا، والحسينى أبو ضيف، وكريستي، حيث وقعت بعض المشادات اللفظية بين الجانبين تطورت إلى اشتباكات وسط حالة من الكر والفر بين الجانبين، وقامت قوات الأمن المتمركزة بمحيط المتحف المصرى بإطلاق 12 قنبلة غاز مسيل للدموع للفصل بين الجانبين لوقف الاشتباكات.
وقامت وزارة الداخلية بإغلاق الطرق المؤدية إليها بعد وقوع اشتباكات فى التحرير وعبدالمنعم رياض، ودفعت القوات المسلحة بالعديد من آلياتها العسكرية فى محيط ماسبيرو وبعد الاشتباكات.. فيما حلقت طائرتان تابعتان للشرطة الجوية لمتابعة الاشتباكات ورصدها، كما أغلقت قوات الشرطة العسكرية المدخل المؤدى للمتحف المصرى بميدان عبدالمنعم رياض، بالأسلاك الشائكة.
 وكان العشرات من الأهالى قد نظموا احتفالا بعيد ميلاد الفريق أول عبدالفتاح السياسي، القائد العام وزير الدفاع، وسط صينية ميدان التحرير، أعلى النصب التذكاري.
بينما قام متظاهرو التحرير بمطاردة المجهولين حتى ميدان عبدالمنعم رياض ودارت بينهم اشتباكات بالحجارة من على كوبرى أكتوبر، وقامت قوات الأمن بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع للفصل بينهم، وذلك بعد أن سقط 12 مصابا جراء الاشتباكات.
كما نظم الاتحاد العام لنقابات عمال مصر وقفة أمام مقر الاتحاد وقطعوا فيها شارع الجلاء لمدة ساعتين، كما شهدت الجامعات المصرية أمس يوما مشحونا فى الذكرى الثانية لمحمد محمود ما بين مظاهرات لطلاب الإخوان ومسيرات حاشدة للقوى الثورية ومسيرات لـ«طلاب ضد الإرهاب» الداعمين للجيش وخارطة الطريق.
فى جامعة القاهرة طافت مسيرة جبهة طريق الثورة أرجاء الجامعة وسط هتافات منددة بالإخوان والفلول والشرطة.
بينما نظم العشرات من طلاب جامعة الإسكندرية وعدد من الحركات الثورية منها حركة 6 أبريل، اشتراكيين، ثوريين، تظاهرات لإحياء الذكرى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
15 رسالة من الرئيس للعالم
هؤلاء خذلوا «المو»
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss