صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

مراد الخامس.. رمز التسامح بين الأديان

10 نوفمبر 2013



كتب - خالد فاروق
شارع مراد يبدأ من ميدان الجيزة وينتهى عند نفق مراد الذى يساهم فى السيولة المرورية فى منطقة الجيزة وخصوصاً منطقة الميدان وعند بداية شارع شارل ديجول (الجيزة سابقًا)  ويتبع إداريًا منطقة جنوب الجيزة..
وأهم معالمه.. كنيسة مار جرجس..
السلطان مراد الخامس (1840 - 1904) سلطان العثمانيين الثالث والثلاثين  وهو مراد الخامس بن عبد المجيد الأول واستوى على تخت المُلك بعد خلع عمه عبد العزيز الأول فى مايو 1876 وخلفه أخيه السلطان عبد الحميد الثاني، ومكث فى السلطة ثلاثة أشهر فقط حين خلعه وزراؤه وسائر رجال الدولة فى آخر أغسطس 1876 بعد أن طرأ اختلال فى قواه العقلية، وبويع أخوه الأصغر عبد الحميد الثانى بالخلافة، ونقل مراد الخامس إلى قصر جراغان حيث تابع حياته فيها كسلطان سابق حتى وفاته عام 1904. كان يحسب على التيار الإصلاحى الذى انتعش داخل الدولة بعد وصوله إلى الحكم خلال فترة حرجة سياسيًا واقتصاديًا فى الدولة بعد إعلان إفلاسها، لعلّ انتحار أو اغتيال عمّه عبد العزيز أحد أبرز أحداث سلطنته القصيرة.
   ولد السلطان مراد الخامس فى 21 سبتمبر 1840 وعيّن له السلطان عبد المجيد الأول فريقًا بارزًا من كبار أساتذة الدولة لتعليمه،ودرس الأدب الفرنسى والأدب التركى على يد الأستاذ عمر أفندى والذى علمه أيضًا فنون البلاغة والخطابة فى التركية، إلى جانب ميل مراد نحو الكتابة والتأليف بها. وكان له ميل أيضًا نحو الشعر والموسيقى، وللسلطان عدة مقطوعات على البيانو من تلحينه ويصنف السلطان مراد عمومًا أنه «رجل رومانسي» وبحسب بعض الشهادات أنه كان يصاب «بذهول وكآبة يستسلم فيها ساعات من الزمن إلى الحزن والتفكير».
 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
يحيا العدل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!

Facebook twitter rss