صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

ثلاث مسرحيات

10 نوفمبر 2013



ثلاث مسرحيات شاهدتها فى الفترة القصيرة الماضية لثلاثة مخرجين من جيل الشباب، كانت رائعة وتبشر بأن هناك بعض سمات قد تصبغ المسرح المصرى خلال الفترة المقبلة.
العرض الاول -بترتيب مشاهدتى- كان (هنكتب دستور جديد) وهو العرض الذى فاز معده محمود جمال ومخرجه مازن الغرباوى بجائزة الدولة التشجيعية هذا العام، والعرض الثانى كان (على فين رايحين) ايضا من اعداد محمود جمال ومن اخراج اسامة فوزى، وكلا العرضين من انتاج البيت الفنى للمسرح، أما العرض الثالث (حلم بلاستيك) فكان لفرقة حرة (او مستقلة ولا تسألونى عن الفرق) هى اتيليه المسرح من اعداد واخراج شادى الدالى ولكن المدهش والمثير للتفكير أن الثلاث مسرحيات اشتركت فى سمات عامة، واتخذت اسلوبا واحدا فى تكوين العرض، وبرغم كل التشابهات الا أن كل منها جاء متفردا. فهل نحن امام سمات جديدة للفن المسرحى الشاب؟
أولا: كانت المسرحيات الثلاث ذات طابع سياسى، فالاولى تتناول كما هو ظاهر من عنوانها ما يريده الشباب من مضامين داخل الدستور الجديد، ولكنها تتعدى ذلك إلى دستور آخر: اخلاقى واجتماعى، والثانية تتساءل إلى اين المصير؟ وكل منا له اتجاه ويريد فرضه على الآخرين، والثالثة فكانت اكثر جرأة فى عرض وجهة نظرها عن «الربيع العربى» لتقول إنه ليس ربيعا ولم يكن عربيا بالكامل. والبعض قد يظن أن وجود مسرحيات سياسية فى هذا التوقيت امر طبيعى، فبالطبع انشغل المخرجون الثلاثة بهمومهم كمصريين، ولكن هذا يثبت أن الفن يتأثر بالظرف التاريخى الذى يقدم فيه، كما يثبت ما قاله بعض المنظرين من أن هناك حبلا سرينا يربط بين المسرح والسياسة والاقتصاد. ولكن كثرة العدد هو ما يلفت النظر، فهل نحن متجهون إلى مرحلة يتسيد فيها المسرح السياسى؟
ثانيا: إن المسرحيات الثلاث تخاطب الجمهور بشكل مباشر، سواء فى طرح الافكار او فى توجيه خطاب الممثلين مباشرة للمشاهد، اى انها تخاطب عقله وفى نفس الوقت تحمل من الاحاسيس والمشاعر الكثير، تتجسد فى مشاهد ممتلئة بالحزن والشجن، وبهذا تخاطب العاطفة والوجدان فى مزج جميل، وايضا امتزجت الكوميديا بالمأساة ( واحيانا بالميلودراما ) فى العرض، وان حاولت العروض الثلاثة الحفاظ على طابع كوميدى للعرض ككل.
المدهش ايضا أن المسرحيات الثلاث اعتمدت اسلوب «ورشة الارتجال» فى تكوين العرض وتشكيل مشاهده، ولم تعتمد على نص مكتوب سابق التجهيز، فهل هذه دلالة على تأخر المؤلف المسرحى عن مواكبة الاحداث؟ أم أن المؤلف المسرحى فى طريقه للموت!







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«المالية»: حزمة تشريعية لتوحيد الإجراءات الضريبية.. والإلزام بالفاتورة الإلكترونية
كاريكاتير أحمد دياب
ماجدة الرومى تختم مهرجان الموسيقى العربية بـ«لون معى الأيام»
«الاتصالات»: 630 ألف مستخدم زيادة فى الموبايل و2.5 مليون مشترك جديد فى إنترنت المحمول
الإنتاج الحربى.. صناعة وطنية لها تاريخ
وائل جمعة يسدد 10 ملايين جنيه ضرائب عن مكاسبه من «بى إن سبورت»
أمن الخليج.. خط أحمر

Facebook twitter rss