صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

الاخوان .. البحث عن فضيحة

8 نوفمبر 2013



 كتب - محمد هاشم - محمد فؤاد

فى محاولة للاستقواء بالخارج واستمرار لمسلسل الاستعداء على الدولة المصرية ادعى الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة والدكتور محمد البلتاجى وصفوت حجازى المحبوسين احتياطيا بسجن طرة على خلفية قضايا تعرضهما للاعتداء الجنسى داخل محبسهما بسجن طرة.
كان البلتاجى قد صرح فى وقت سابق بأنه تم الاعتداء عليه جنسيا داخل محبسه وأثناء نظر قضية أحداث الاتحادية الاثنين الماضى أكد العريان من داخل محبسه للصحفيين الأجانب أنه تعرض للاعتداء الجنسى داخل محبسه وهو ما دعا المحامى سمير صبرى إلى تقديم البلاغ رقم 14156 ورقم 14150 لسنة 2013 للتحقيق فى واقعة ادعاه قياديى الإخوان بالاعتداء الجنسى عليهما ولمطالبة الطب الشرعى لتوقيع الكشف الطبى عليهما لبيان صحة ادعاءاتهما.
ومن جانبه نفى مصدر مسئول بمصلحة السجون ما ردده القياديان الإخوانيان بتعرضهما للاعتداء الجنسى داخل سجن طرة وأكد المصدر أن جماعة الإخوان استنفدت كل السبل القانونية ورصيدها لدى الشعب المصرى وأن هذه المحاولات دنيئة وفاشلة وأى تصريحات للبعض منهم ضد الشرطة وتعرضهم للاعتداء الجنسى ما هى إلا محاولات للاستقواء بالخارج والاستعطاف الداخلى من أبناء الشعب المصرى.
 من جانبه طالب نبيل نعيم زعيم تنظيم الجهاد السابق الذى قضى مدة 26 عاما داخل السجون أن يتم عرض كل متضرر من الاعتداء الجنسى عليه فى محبسه على الطب الشرعى.
واكد فى تصريح خاص لـ«روزاليوسف» انه قضى مدة طويلة فى كل عنابر السياسيين ولم يسمع عن اعتداء جنسى واحد داخل أى محبس سياسى او جنائى.
وقال نعيم ان هذه الحملة مقصود بها تشويه مصر ونظامها الحالى دوليا وذلك بالقيام بحملة من داخل السجون خاصة أن الجميع يعلم أن الإخوان والسياسيين يعترفون دائما بكل شيء فى التحقيقات حتى من الممكن الاعتراف على بعضهم البعض فكيف يعذبون بعد الاعتراف.
ومن جانبه اكد قيادى بالجماعة الإسلامية قضى فترات طويلة فى السجون – فضل عدم ذكر اسمه- ان الاعتداء الجنسى ليس من سمة رجال الامن ولم يعذب سياسى واحد فى محبسه طوال فترة وجوده فى السجون حيث يتم نقل السجين من سجن الى اخر طوال مدة عقوبته وليس من السهل على المصريين تصديق اشاعات الاعتداءات الجنسية علي المساجين.
وطالب قياديى الجماعة الاسلامية الاخوان المحتجزين فى السجون بأن يكفوا عن هذه المهاترات التى تؤكد حرص الجماعة والتنظيم على عدم التهدئة وشيطنة الشارع مرة اخرى وطالبهم بان يعلموا ان كل مسلم  سيحاسب على كل كلمة يتفوه وعلى كل اتهام كاذب.






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
يحيا العدل
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
أنت الأفضل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول

Facebook twitter rss