صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 يوليو 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

الاعتذار السعودى يفتح الباب لإصلاح مجلس الأمن

20 اكتوبر 2013

كتب : خالد عبدالخالق




أثار قرار المملكة العربية السعودية باعتذارها عن قبول عضويتها فى مجلس الأمن عقب انتخابها لشغل مقعد غير دائم فى الهيئة الدولية، ردود فعل واسعة، دارت جميعها حول الدهشة من مثل هذا القرار، ووصلت إلى حد الذهول خصوصاً من دول مجلس الأمن الدولى.
ونسبت وكالة «نوفوستى» الروسية إلى خارجية روسيا قولها: نحن مندهشون من هذا القرار غير المسبوق للسعودية، التى أيد غالبية الأعضاء فى الأمم المتحدة ترشحها فى تصويت الجمعية العامة، وأضافت الوزارة: بقرارها هذا تكون السعودية قد نأت بنفسها عن العمل الجماعى داخل مجلس الأمن لدعم السلام والأمن الدوليين.
بينما جاءت تعليقات الخبراء على هذا الموقف السعودى مثمنة له، إذ اعتبر د.أحمد إبراهيم الخبير بمركز الخليج للدراسات الاستراتيجية بالرياض أن اعتذار السعودية عن عضوية مجلس الأمن يأتى فى إطار حرص المملكة على ضرورة أن يكون لمجلس الأمن دور واضح تجاه قضايا السلم والأمن الدوليين، فى حين أشار د. عبدالعزيز بن صقر الخبير المتخصص فى شئون مجلس التعاون الخليجى إلى أن هناك دعوات ومطالب عديدة من التجمعات الإقليمية خصوصاً التى لا يوجد لها تمثيل داخل مجلس الأمن بضرورة توسعة المجلس وإعادة النظر فى نظامه الأساسى من أجل تمثيل عادل لجميع الدول، إلى جانب وجود دعوات من دول عدم الانحياز بتوسعة نظام حق نقض القرار «فيتو» لكى لا يقتصر على 5 دول فقط.
وعلى المستوى السعودى فإن الصحافة المحلية اهتمت بالاعتذار ووصفته بأنه مفاجئ وتاريخى وغير مسبوق، ويشير إلى فشل مجلس الأمن فى النهوض بالمهام التى قام من أجلها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

زعيم المعارضة يطالب باستفتاء شعبى على بقاء «أردوغان» فى الحكم
تصدى له الأبطال
علاقات تاريخية بين مصر والجزائر
توجيهات رئاسية لإقامة صناعة وطنية لإدارة المخلفات
فنانة تحول منزلها إلى متحف فى بريطانيا بـ10 آلاف بلاطة مزخرفة
«زياد» يستقبل وفدًًا من جوجل العالمية
أغرب الأشياء المصنوعة من الذهب

Facebook twitter rss