صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

مكاسب الثورة لأصحابها

1 اغسطس 2009

كتب : كرم جبر




 

كرم جبر روزاليوسف اليومية : 13 - 02 - 2011


كيف نحمي الشباب من الطامعين في إنجازاتهم؟
(1)
- ثورة الشباب يجب أن تكون ثمارها لهم ومردودها عليهم، فهم أصحابها ومفجروها والذين دفعوا الثمن غالياً من دمائهم الطاهرة.. ثورتهم وحدهم ويجب حمايتها من الطامعين والمتربصين.
- ثمارها لهم في حياة ديمقراطية كريمة تصون حقوق الإنسان وتحترمها ولا تهدرها، فقد خرجوا من أجل الحرية قبل أي شيء آخر، ويجب أن تكون الحرية والديمقراطية هما شعار الوطن.
- ديمقراطية حقيقية تحمي مكاسب الشباب، وتفتح في وجوههم أبواب الأمل وتحطم اليأس والإحباط، وتجعل الطريق إلي السلطة مكللاً بالتنافس الشريف واحترام إرادة الناخبين.
(2)
- ثورة الشباب الذين يبحثون عن حياة كريمة وعمل لائق يستوعب طموحهم وخبراتهم ويحميهم من التسول والبطالة، بعد أن أدار المجتمع ظهره لهم وتركهم في الشارع.
- القول المأثور يقول «من لايجد عملاً أوجد له الشيطان عملاً» ولكن هؤلاء الشباب حطموا كل الأمثلة والحكم والمواعظ وكسروا شرور الشيطان وخرجوا يفجرون أعظم ثورة في تاريخ مصر.
- الشاب الذي يعمل يحب بلده، والذي يعمل وله أسرة مستعد للدفاع عنها، والذي يعمل وله أسرة وأولاد لايبخل بروحه ودمائه في حمايتهم.
(3)
- ثورة الشباب، أهم مقوماتها البحث عن الكرامة.. الكرامة بمعناها الواسع الذي يقيهم شر البهدلة والإهانة في أروقة الحكومة ودهاليزها وفي أقسام الشرطة والأماكن العامة.
- آن الأوان أن تنسف الثورة الروتين الجاثم علي صدر الجهاز الإداري للدولة منذ نشأته، تذهب الحكومات وتجيء وتبقي المذلة التي تعامل بها الحكومة شعبها.
- المثل الصارخ هو الحكومات السابقة التي زيفت الأرقام وزينت الخداع وقامت بتجميل الكذب، واستخفت بذكاء شعبها وكرامته وكبريائه، فكان مصيرها مؤلماً.
(4)
- ثورة الشباب الذي حرمناه من السياسة في الجامعة، فخرج إلي الشارع حيث لا أسوار ولا أبواب ولا حرس جامعي، وتصور «الأمن» أنه يريح نفسه بالقيود، فحطمته قيوده.
- الكبت في الجامعة هو الذي ولد الانفجار في ميدان التحرير، وهو الذي فجر ثورة «الكي بورد».. حاربهم الأمن بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، فانتصروا عليه بالأصابع.
- تحطمت الأسوار والقيود والحواجز والموانع إلي الأبد، وأصبح الشباب هم الروح التي تنبض بالحيوية والتدفق في جسد الوطن الذي كاد أن يجف ويتمزق.
(5)
- ثورة الشباب، والله يحميهم من أصحاب الأجندات الذين انقضوا علي ثمارها في جشع وشراهة، يحاولون أن يحصدوا مكاسب لايستحقون منها شيئاً.
- لن تنجح الثورة إلا إذا التهمتهم وحطمت أطماعهم وشراهتهم وسخرت كل مكاسب الثورة لأصحابها الحقيقيين، الذين أشرقت الشمس علي وجوههم المتفائلة.
- لن تنجح الثورة إلا إذا تمت تنحية «كذابي الثورة» الذين ملأوا أجهزة الإعلام صخباً وضجيجاً، كل منهم يتصور أنه يستطيع أن يخدع الناس حين يركب موجة الثورة.
(6)
- ثورة الشباب، والجيش يحميها ويبذل قصاري جهده لتأمينها وتأمين مكاسبها ليسلم الأمانة للشعب، بعد أن يهيئ له الطريق الآمن للانتقال السلمي للسلطة.
- لو لم تحقق ثورة الشباب غير هذا الهدف فيكفيها أنها رسمت الطريق نحو تداول السلطة، وحطمت أسطورة أن يحكم مصر رئيس إلي الأبد.
- مصر لن يحكمها إلا رؤساء يجيئون بإرادة الشعب ولا يخلدون علي مقاعدهم، وسوف تنعم لأول مرة في تاريخها بمتعة «رئيس سابق».
(7)
- ثورة الشباب، فحافظوا علي روح الشباب وطموحهم وآمالهم، ولا تخذلوهم أبداً، فالوطن وطنهم، والمستقبل لهم.. هم أصحاب الفرح الحقيقي.
- مصر كلها فرحت لهم، وخرجت إلي الشوارع ترفع الأعلام لأنهم أولادها وخيرة شبابها وحاضرها ومستقبلها وياله من مستقبل مشرق بإذن الله.
- من حقهم أن يتصدروا الصورة وحدهم، وأن يتبوأوا كل المناصب والمواقع، وأن ينتشروا في كيان الوطن لتجديد شبابه وحيويته، وإذا لم نفعل فميدان التحرير هو الحل.


E-Mail : [email protected]

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
مصر محور اهتمام العالم

Facebook twitter rss