صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

مقالات ارشيفية روزاليوسف

حرب الشائعات!

1 اغسطس 2009

كتب : كرم جبر




 

كرم جبر روزاليوسف اليومية : 28 - 01 - 2011


ليس صحيحًا أن رجال الأعمال يستعدون للهروب
(1)
- الشائعات لا تقل خطورة عن المظاهرات، وأسخف شائعة ترددت أمس هي «48 طائرة خاصة جاهزة لهروب رجال الأعمال».. فهل يعقل مثل هذا الكلام؟
- في هذا الوقت الذي يحتاج إلي التهدئة والتعقل والحكمة، حتي تنتهي موجة المظاهرات ويعود الهدوء من جديد، هل من المصلحة أن نبث بين الناس مثل هذه الشائعة؟
- من هم ال48 رجل أعمال؟.. محمد أبوالعينين ونجيب ساويرس وشقيقه سميح وحسين سالم وهشام طلعت مصطفي «المسجون» وشفيق جبر وكريم غبور وأحمد بهجت وغيرهم.
(2)
- أما العنوان الخادع فيبني الحبكة الصحفية علي أن الثورة التونسية كشفت النقاب عن أسباب حرص رجال الأعمال علي امتلاك الطائرات.. طبعًا للهروب.
- ما دام في مصر 48 رجل أعمال يمتلكون طائرات فإنهم يستعدون للهروب، وما دامت المظاهرات قد اندلعت، فقد أصدروا أوامرهم بتشغيل محركات الطائرات.
- الذين يمتلكون الطائرات هم الذين سيهربون، بمعني «خربوها وقعدوا علي تلها وسابوها».. والسؤال هنا: كيف تؤثر مثل هذه الشائعات في البلد؟
(3)
- أولاً: شهدت البورصة هبوطًا حادًا، وهذا معناه مزيد من الانكماش في وقت تسعي فيه البلاد إلي جذب مزيد من الاستثمارات، فهي البديل الوحيد لخلق فرص العمل وضرب البطالة.
- إشاعة أجواء من القلق والاضطراب تخلق عدم الثقة والتردد والإحجام، وهذه المفردات هي العدو الاستراتيجي للاستثمار والتنمية وجذب الأموال.
- انظروا مثلاً إلي الصعيد الذي يعاني الفقر والبطالة، حدث ما حدث له بسبب الإرهاب الذي خيم عليه في الثمانينيات والتسعينيات، وفاته قطار التنمية لمدة ربع قرن.
(4)
- ثانيًا: لماذا يهرب رجال الأعمال؟ وهل وصلت الفوضي في البلاد إلي هذا الحد المزعج الذي يحتم الهروب، وهل رجال الأعمال «أندال» إلي هذه الدرجة؟
- الدولة في مصر قوية وثابتة، ومستقرة وجذورها ضاربة في أعماق التاريخ، ولا تهتز ولا تضعف، ولا تزيدها مثل هذه الأحداث إلا قوة وصلابة ومناعة.
- من الذي يتمني الخراب لبلده، ومن الذي يسعي إلي تدميرها ووقف مسيرتها، وتحويلها إلي تونس أو لبنان مع كل الاحترام للدول والشعوب، إلا أن مصر هي صمام الأمان ورمانة الميزان.
(5)
- ثالثًا: يا رجال الأعمال انتبهوا وأفيقوا، فأنتم في صدارة الصفوف وحصلتم من هذا البلد علي الكثير والكثير، ولحم كتافكم من خيره كما يقول المثل.
- آن الأوان لقليل من التضحية من أجل أن يشعر الناس جميعًا بعوائد التنمية، وأن يذوقوا ثمارها، ولا تنتظروا مبادرة من أحد ولا دعوة من أحد.
- إذا حل بهذا الوطن مكروه -لا قدر الله - فأنتم أول من يدفع الثمن، وكل كنوز الدنيا وأموالها وقصورها لا تساوي أبدًا الغربة في الخارج.
(6)
- رابعًا: الشائعات هي الشر كله في الأيام المقبلة.. وسوف تنطلق شائعات عن قتلي وجرحي وحظر تجوال، وهروب رجال أعمال بأسمائهم وأشياء أخري كثيرة.
- لا أدعي سوء نية الصحف ووسائل الإعلام التي تروج ذلك، ولكن ينبغي أيضًا كبح جماح السبق الصحفي والإعلامي الزائف الذي يؤدي إلي عدم التحقق من الشائعات.
- هذا ليس وقت الجري وراء الإثارة والأخبار المفبركة والحكايات المصنوعة، ليس وقت الطبخات الصحفية والإعلامية الفاسدة التي تصيب الوطن كله بالتسمم.
(7)
- المعلومات هي السلاح الأكيد لضرب الشائعات، ولذلك أضع يدي علي قلبي، لأننا نفتقد في مصر نوعية المسئولين المتيقظين الذين يستخدمون «سلاح المبادرة».
- بعضهم يختبئ في «دروة» ويختفي عن العيون، وقد لمسنا ذلك وتأكدنا منه كثيرًا في الأيام السابقة.. اختفاء مروع من علي مسرح الأحداث، لمن يجب عليهم التصدي.
- مصر بلدنا جميعًا، ومن حقنا جميعًا أن نخاف عليها وندافع عنها، ولكن الخوف كل الخوف من لوبي الصامتين، الذين ينشرون الشائعات بصمتهم.


E-Mail :
[email protected]







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
كاريكاتير أحمد دياب
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss